منتديات بيت يا فا
عزيزي الزائر، سجلاتنا تفيد بأنك غير مسجل في المنتدى، للتسجيل

منتديات بيت يا فا

ادارة حسين بني يونس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصف التاسع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

حدد موقفك بالنسبه لقضية الاصاله و المعاصره تفضل اتباع ايا منها .
1- الاصاله
0%
 0% [ 0 ]
2- المعاصره
17%
 17% [ 2 ]
3- الاثنتان معا
83%
 83% [ 10 ]
مجموع عدد الأصوات : 12
 

كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 27/07/2008

مُساهمةموضوع: الصف التاسع   الأحد أكتوبر 19, 2008 2:34 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا بك عزيزي الطالب في هذا القسم , بامكانك في هذا القسم اضافة نشاطاتك في مادة الاجتماعيات , فقط اضغط على اضافة رد في الاسفل , و انشر نشاطاتك , ولا تنسى كتابة اسمك الكامل و الشعبه , و في حال الخروج عن المنهاج سوف يتم شطب مساهمتك . بتوفيق ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://husb.yoo7.com
ذياب



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: الحملات الصليبية   الإثنين أكتوبر 20, 2008 5:41 pm

الحملات الصليبية أو الحروب الصليبية بصفة عامة اسم يطلق حالياً على مجموعة من الحملات والحروب التي قام بها أوروبيون في أواخر القرن الحادي عشر إلى الثلث الأخير من القرن الثالث عشر (1096 - 1291)، كانت بشكل رئيسي حروب فرسان ، وأسميت بهذا الاسم لأن الذين اشتركوا فيها تواروا تحت رداء الدين المسيحي وشعار الصليب من أجل الدفاع عنه وذلك لهدفهم الرئيسي وهو الاستيلاء على ارض المشرق في الوقت الذي كان فيه الشرق منبع الثروات ولذلك كانوا يخيطون على ألبستهم على الصدر والكتف علامة الصليب من قماش أحمر.

كانت السبب الرئيس في سقوط البيزنطيين بسبب الدمار الذي كانت تخلفه الحملات الأولى المارة في بيزنطة (مدينة القسطنطينية) عاصمة الإمبراطورية البيزنطية وتحول حملات لاحقة نحوها.

الحروب الصليبية كانت سلسلة من الصراعات العسكرية من الطابع الديني الذي خاضه الكثير من أوروبا المسيحية ضد التهديدات الخارجية والداخلية. وقد خاض الحروب الصليبية ضد المسلمين، وثنية من السلاف، والمسيحيين الروسية والأرثوذكسية اليونانية، والمغول ، والاعداء السياسيين للباباوات. الصليبيين اخذوا الوعود و منحوا تساهل.

هدف الحروب الصليبية في الاصل كان استرداد القدس والاراضي المقدسة من المسلمين ، وكانت القاعده التي اطلقت في الأصل استجابة لدعوة من الامبراطوريه البيزنطيه الارثوذكسيه الشرقية للمساعدة في توسيع ضد المسلمين سلاجقه الاناضول.

مصطلح الحروب الصليبية يستخدم لوصف أيضا حروب معاصرة و لاحقه من خلال القيام بحملات إلى القرن السادس عشر في الاقاليم خارج بلاد الشام. عادة ضد الوثنيون ، والزنادقه ، والشعوب الخاضعه لحظر الطرد لمزيج من الدينية ، والاقتصادية ، و أسباب سياسية. التناحرات بين المسيحيين والمسلمين على حد سواء الصلاحيات ادى ايضا إلى التحالفات بين الفصائل الدينية ضد خصومهم ، مثل التحالف المسيحي مع سلطنة روم اثناء الحملة الصليبية الخامسة.

الحروب الصليبية كانت بعيدة المدى السياسية ، والاقتصادية ، والتأثيرات الاجتماعية ، والتي استمر بعضها في الاوقات المعاصرة. بسبب الصراعات الداخلية بين الممالك المسيحيه والقوى السياسية ، وبعض البعثات الصليبية قد تم تحويلها من الهدف الاصلي ، مثل الحملة الصليبية الرابعة ، والتي اسفرت في كيس من القسطنطينيه المسيحيه والتقسيم من الامبراطوريه البيزنطيه بين البندقيه والصليبيين. الحملة الصليبية السادسه كانت أول حملة صليبيه دون مباركة البابا ، وارساء سابقة ان الحكام بخلاف البابا ان يستهل حملة صليبيه.

التسمية
سمي الصليبييون في النصوص العربية بالفرنجة أو الافرنج و سميت الحملات الصليبية بحروب الفرنجة اما في الغرب فقد سمي الصلييون بتسميات متعددة كمؤمني القديس بطرس (fideles Sancti Petri) او جنود المسيح (milites Christ)، ورأى من كان مندفعا بدافع الدين من الصليبيين انفسهم, على انهم حجاج ، واستخدم اسم "الحجاج المسلحين" لوصفهم في إشارة إلى ان الحجيج لا يحمل السلاح في العادة .وكان الصليبيون ينذرون او يقسمون ان يصلوا إلى القدس ويحصلوا على صليب من قماش يخاط إلى ملابسهم ، واصبح اخذ هذا الصليب إشارة إلى مجمل الرحلة التي يقوم بها كل صليبي .

وفي العصور الوسطى كان يشار إلى هذه الحروب عند الأوروبيين بمصطلحات تقابل الترحال والطواف والتجوب (peregrinatio)والطريق إلى الارض المقدسة (iter in terram sanctam) وظهر مصطلح "الحرب الصليبية" او "الحملة الصليبية" على ما يبدو أول ما ظهر في بحث لمؤرخ بلاط لويس التاسع عشر ، لويس ممبور سنة 1675.


السياق التاريخي

الوضع في منطقة الشرق الأوسط
الوجود الإسلامي في الأرض المقدسة الأولى بدأ مع الفتح الإسلامي لفلسطين في القرن السابع. ولم يلحظ اي تدخل من هذا بكثير مع الحج إلى الاماكن المقدسة المسيحية أو أمن الأديرة والطوائف المسيحية في الاراضي المقدسة ، ودول أوروبا الغربية كانت أقل اهتماما بفقدان القدس ، في العقود والقرون التي تلت ذلك ، عن طريق الغزوات المسلمون وعدائية اخرىن لغير المسيحيين ، مثل الفايكنكز ، السلاف ، ومع ذلك ، فإن نجاحات جيوش المسلمين وضع ضغوطا متزايدة على الامبراطوريه البيزنطيه الارثوذكسيه الشرقية.

من العوامل الأخرى التي ساهمت في هذا التغيير في المواقف الغربية ازاء الشرق جاءت في سنة 1009 ، عندما أمر الخليفه الفاطمي الحاكم بأمر الله بتدمير كنيسة القيامة . في 1039 سمح خلفه للامبراطوريه البيزنطيه باعادة بناء كنيسة القيامة. سمح الحج الاراضي المقدسة قبل وبعد اعادة بناء كنيسة القيامة.


حاله دول أوروبا الغربية
اصل الحروب الصليبية تكمن في التطورات في أوروبا الغربية في وقت سابق في العصور الوسطى ، فضلا عن تدهور حاله الامبراطوريه البيزنطيه في الشرق الناجمة عن موجة جديدة من الهجمات التركية المسلمه.

انهيار الامبراطوريه الكارولانجيه في اواخر القرن التاسع ، جنبا إلى جنب مع الاستقرار النسبي للحدود المحلية الأوروبية بعد تنصير الفايكنكز ، و السلاف ، و المجر، قد انتجت كبير من الطبقة المسلحه و بروز الطاقات التي كانت في غير محلها قتال بعضهم بعضا ، وارهاب السكان المحليين. حاولت الكنيسة كبح هذا العنف مع حركات السلام والهدنه الله ، والتي كانت ناجحه إلى حد ما ، لكن المحاربين كانت تسعى دائما منفذا لمهاراتهم ، و اصبح فرص التوسع الاقليمي ، اقل جاذبيه بالنسبة لقطاعات كبيرة من النبلاء. هناك استثناء واحد هو الاسترداد في اسبانيا و البرتغال ، فرسان اسبانيا و البرتغال وبعض المرتزقه من اماكن اخرى في أوروبا في مكافحة الوجود الاسلامي. أعطى البابا الكسندر الثاني بركته لمسيحيين ايبيريا في حروبهم ضد المسلمين.

جردت الحملات الصليبية أيضا غير محاربة الإسلام و المسلمين إذ كان هدفها في البداية أيضا محاربة البابا لمخالفيه ، فقد جاء الصليبيون من شمال فرنسا إلى جنوبها لكى يقاتلوا الهراطقة الألبيجنسيين . فمنذ نهاية القرن الحادى عشر بدأت بوادر المقاومة ضد الكنيسة البابوية في روما و سيطرتها على شئون الحياة الأوربية ، وعند نهاية القرن الثانى عشر ذاعت الأفكار التى أخذ يواقيم الفلورى Jouchim Flora يدعو لها ، وقد لاقت افكاره الدينية الذيوع بسرعة ملحوظة . و سار يواقيم على نهج سان برنار الذى زعم أن العالم قد دخل عصر المسيح الدجال الذى يسبق قيام القيامة . و على حين أكتفى سان برنار بإدانة كبار الأساقفة على أعتبار أنهم أسرى الشيطان ، فإن يواقيم جعل البابوية نفسها هى المسيح الدجال . و قلب بذلك حق وراثة بابا روما للمسيح رأساً على عقب . وحاز شعبية واسعة لدى جميع الفرق المخالفة ، ونتج عن أفكاره هذه أن ظهرت عصبة جمعت حولها عدداً ضخماً من الأتباع في جنوب فرنسا تدعى الكارتاريون Czthari أى الأطهار أو الألبيجنسيون نسبة إلى بلدة Albi في مقاطعة تولوز و التى كانت معقلاً لهم . و عند نهاية القرن الثانى عشر كان سكان المدن الأثرياء و نبلاء تولوز و بروفانس إما أعضاء في الكنيسة الألبيجانسية و إما من المتعاطفين مع قادتها . و كانت البابوية في روما سنة 1200م ترى في السيطرة الألبيجنسية على جنوب فرنسا سرطان ينهش في جسد العالم المسيحى يجب استئصاله بأى ثمن ، لأنها رأت فيها ديانة مختلفة . و تطورت الأحداث بالشكل الذى أدى إلى إعلان بابا روما قرار حرمان على ريموند السادس أمير تولوز ، و إباحة أراضيه و أملاك الألبيجنسيين ، فتحمس لذلك أمراء شمال فرنسا و اندفعوا في حملة صليبية سنة 1209 قضت على الأمراء الأقطاعيين في جنوب فرنسا ، و إقتسموا إقطاعاتهم.كذلك يمكن أن نصور الغزو الجزئى الذى قام به الأنجلو ـ نورمان لأيرلندا على أنه نمط من أنماط الحروب الصليبية رغم أن ضحاياه كانوا من الكاثوليك .

جاءت بداية الحروب الصليبية في فترة كانت فيها أوروبا قد تنصرت بالكامل تقريبا بعد اعتناق الفايكينج والسلاف والمجر للمسيحية .فكانت طبقة المحاربين الأوروبيين قد اصبحوا بلا عدو لقتاله ، فاصبحوا ينشرون الرعب بين السكان ، وتحولوا إلى السرقة وقطع الطرق والقتال في ما بينهم ، فكان من الكنيسة ان حاولت التخفيف بمنع ذلك ضد جماعات معينة في فترات معينة من اجل السيطرة على حالة الفوضى القائمة .وفي ذات الوقت افسح المجال للاوربيين للاهتمام بموضوع الارض المقدسة التي سيطر عليها المسلمون منذ عدة قرون ولم يتسن للاوربيين الالتفات لها لانشغالهم بالحروب ضد غير المسيحيين من الفايكنج والمجريين الذين كانوا يشكلون المشكلة الاقرب جغرافيا سابقا ، وكذلك بدأت الكنيسة تلعب دورا في الحرب الاستردادية في اسبانيا ، حيث قام البابا الكسندر الثاني عام 1063 بمباركة المحاربين الذاهبين إلى الاندلس ، الامر الذي لعب دورا كبيرا في تكوين فكرة الحرب المقدسة.

كذلك كانت جذور الفكرة الصليبية قد بدأت بالظهور عندما بدا ان المسلمين يضطهدون المسيحيين في الديار المقدسة عندما هدمت احدى الكنائس في القدس ، وان كان قد اعيد بناؤها فيما بعد. وفي هذه الظروف التاريخية ، كان شن حروب إلى ما وراء البحار باسم هداية الناس إلى الطريق الصحيح والدفاع عن الاخوة في الارض المقدسة فكرة لاقت ترحيبا في صفوف الأوروبيين.


دوافعها

الدوافع الدينية
كانت دعوة الباباوية للحروب الصليبية التي بدأها البابا اوربان الثاني في نوفمبر 1095 بعقده مجمعا لرجال الدين في مدينة كليرمون فران الفرنسية ، وكان الكثير من الحملات قد بررت بتطبيق "ارادة الرب" عن طريق الحج إلى الارض المقدسة للتكفير عن الخطايا ، وكانت الدعوات تروي عن اضطهاد الحكم الاسلامي للمسيحيين في الارض المقدسة وتدعو إلى تحريرهم ، وتراجعت هذه الدوافع الدينية مع مرور الوقت لتصل إلى حد تدمير مدينة القسطنطينية المسيحية الشرقية في الحملة الصليبية الأولى و الرابعة على أيدي الصليبيين أنفسهم .


الدوافع الاجتماعية
كان قانون الارث المطبق في أوروبا ينص على ان يرث الابن الأكبر عقارات والده وعبيده بعد موته ، وتوزع المنقولات بين ابنائه ، وبسبب هذا القانون نشأت طبقة من النبلاء او الاسياد الذين لم يكونوا يملكون اقطاعيات ، فشاعت بينهم القاب مثل "بلا ارض" و"المعدم" دلالة على عدم ملكيتهم لقطعة ارض ، ورأى الكثير من هؤلاء فرصتهم في الحملات الصليبية للحصول على اراض في الشرق ، ورأى آخرون فيها فرصة لتوسيع املاكهم بضم املاك جديدة ، كما كان الفقراء يجدون فيها فرصة لحياة جديدة أفضل ووسيلة تخرجهم من حياة العبودية التي كانوا يعيشونها في ظل نظام الاقطاع السائد في ذلك الوقت. ولا ننسي ايضا رغبة المدن الساحلية الأوروبية تحقيق مكاسب تجارية نظيرا لنقل المحاربين علي سفنها ورغبة بعض فرسان أوروبا في التخلص من النظام الاقطاعي الفاسد عن طريق العيش في الشرق وهذا ما يعيد نفسه اليوم


العلاقة مع الإسلام
كانت العلاقات الخارجية لاوروبا مع المد الإسلامي لا تبعث على الطمأنينة .فالمسلمون الذين كانوا قد قاتلوا البيزنطيين منذ القرن السابع الميلادي قد وصلوا إلى جبال البيرينية في شمال اسبانيا وجنوب فرنسا بعد ان سيطروا على شمال أفريقيا ، فكانت المناطق الأوروبية المتاخمة لحدود دولة الأندلس الاسلامية بشبه جزيرة إيبيريا وجزيرة صقلية تشعر بتهديد السيطرة الإسلامية عليها مما ساهم في تجنيد الأوروبيين بدافع الحماية والدفاع عن مناطقهم.


التوترات بين روما والقسطنطينة
رأت البابوية في السيطرة على الارض المقدسة دعما كبيرا لنفوذها ، كما رأت ايضا ، في السيطرة على الكنيسة الشرقية بالقسطنطينية وسيلة لاعادة توحيد الكنيسة تحت ظلال البابوية ، ولعبت العوامل الاقتصادية والتنافسية دورا بدا واضحا في الحملة الصليبية الرابعة. مما أدي إلى التضاؤل المستمر في دفاع الصليبيين عن الامبراطورية البيزنطية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 27/07/2008

مُساهمةموضوع: مثلث برمودا   الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 2:01 pm

[ بسم الله الرحمن الرحيم
هذه المساهمه مقدمه من الطالب : ذياب ذيب من الصف التاسع ( ب)

مثلث برمودا هو لغز من ألغاز الطبيعة احتار الناس في حله منذ مئات السنين،ولا يزال حتى الآن رغم الأفتراضات الكثيرة،وهو أحد غرائب الطبيعة الذي تتحدث عنه الصحف والمجلات و التلفزيون من وقت الى آخر وتحيطه بهالة من الدهشة والغموض، هذا المثلث هو ذلك الجزء الغامض من المحيط الأطلسي الذي يبتلع بداخله آلاف السفن و الطائرات دون أن تترك أي أثر، ولم يستطع أحد حتى الآن أن، يفسر بشكل مؤكد سر هذا الإختفاء الغريب.



الحديث عن ( مثلث برمودا ) مثل الحديث عن الحكايات الخرافية والأساطير الإغريقية والقصص الخالية ، ولكن يبقى الفارق هنا هو أن مثلث برمودا حقيقة واقعية لمسناها في عصرنا هذا وقرأنا عنها في الصحف والمجلات العربية والعالمية ، ويذهب بنا القول بأن مثلث برمودا يعتبر التحدي الأعظم الذي يواجه إنسان هذا القرن والقرون القادمة .



الموقع الجغرافي : غرب المحيط الأطلنطي تجاه الجنوب الشرقي لولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية ، وبالتحديد أكثر هذه المنطقة تأخذ شكل مثلث يمتد من خليج المكسيك غرباً إلى جزيرة ليورد من الجنوب ثم برموداً ( مجموعة من الجزر 300جزيرة صغيرة مأهلوة بالسكان 65.000نسمة ) ثم من خليج المكسيك وجزر باهاما .
سبب التسمية : عرف مثلث برمودا بهذا الاسم في سنة 1954م من خلال حادثة اختفاء مجموعة من الطائرات وكانت تأخذ شكل المثلث قبل اختفاءها وهي تحلق في السماء كما لو كانت تستعرض في الجو ومن وقتها أصبحت هذه المنطقة تعرف بهذا الاسم وظلت معـروفـة به ، وقد سميت هذه المنطقة بعدة أسماء منها " جزر الشيطان " " مثلث الشيطان".





نقطة الاختفـاء في برمودا : في منطقـة معينـة شمـال غـرب المحيـط الأطلنطي ( بحر سارجاسو ) حيث اشتهر بغرابته ، وهو منطقة كبيرة تتميز مياهه بوجود نوع معين من حامول البحر يسمى " سارجاسام " حيث يطفو بكميات كبيرة على المياه على هيئة كتل كبيرة تعوق حركة القوارب والسفن ، وقد اعتقد كولومبس عندما زار هذه المنطقة في أولى رحلاته أن الشاطئ أصبح قريباً إليه فكانت تشجعه على مواصلة الترحال أملاً في الوصول إلى الشاطئ القريب ، لكن كان ذلك دون فائدة .





ويتميز بحر " سارجاسو" بهدوئه التام ، فهو بحر ميت تماماً ليس به أي حركة حيث تندر به التيارات الهوائية والرياح ، وقد أطلق عليه الملاحـون أسـماء عديـدة منـها " بحر الرعب " ، " مقبرة الأطلنطي " وذلك لما شاهدوا فيه من رعب وأهوال أثناء رحلاتهم . ، وقد أشارت رحلات البحث الجديدة إلى وجود عدد كبير من السفن والقوارب والغواصات راقدة في أعماق هذا البحر حيث يرجع تاريخها إلى فترات زمنية مختلفة منذ بداية رحلات الإنسان عبر البحار ، ومعظم هذه السفن غاصت في أعماق هذا البحر في ظروف غامضة ، هذا إلى جانب اختفاء عدد كبير من السفن والقوارب ، دون أن تترك أي أثر ، وأيضاً في أعماق هذا البحر يوجد المئات من الهياكل العظمية لبحارة وركاب هذه السفن الغارقة .
بداية ظاهرة الاختفاء في برمودا : في عام 1850م اختفت من هذه المنطقة أو بالقرب منها أكثر من 50 سفينة ، استطاع بعض قادتها أن يبعثوا رسائل في لحظات الخطر ، وهذه الرسائل كانت مبهمة وغامضة ولم يستطع أحد أن يفهم منها شيئاً .
ومعظم هذه السفن المختفية تتبع الولايات المتحدة الأمريكية ، أولها السفينة "انسرجنت" التي اختفت وعلى متنها 340 راكباً ، تلاها اختفاء الغواصة :اسكوربيون" عام 1968م وعلى متنها 99 بحاراً .
ومن السفن التي اختفت في مثلث برمودا : في عام 1880م السفينة الإنجليزية "اتلنتا " وعدد أفرادها 290 فرداً ، وفي عام 1918م السفينة الأمريكية "سايكلوب" وعدد أفرادها 309 فرداً .
ظاهرة اختفاء الطائرات : وصل نشاط الاختفاء إلى سماء المحيط الأطلنطي حيث ظاهرة اختفاء الطائرات وهي تحلق في سماء الأطلنطي أو لنقل سماء برمودا .
1/ عام 1945م انطلقت من قاعدة لوديرديل بولاية فلوريدا الأمريكية خمسة طائرات في مهمة تدريبية في رحلة تبدأ من فلوريدا ( المسافة 160ميلاً شرق القاعدة ثم 40 ميلاً شمالاً وكانت تطير على شكل مثلث ) .
عدد أفراد هذا السرب خمسة طيارين وثمانية مساعدين على قدر عال من المهارة والخبرة ، وكان قائد هذا السرب الملازم " تشارلزتيلور " الذي يمثل رأس المثلث وفي أثناء أداء المهمة كان السرب يتجه في لحظة ما نحو حطام سفينة شحن بضائع يطفو على سطـح المحيـط جنـوب بيميـني (Bimini) وأثنـاء انتظار القاعدة الجوية لرسالة من ( السرب 19 ) لتحديد ميناء الوصول وتعليمات الهبوط ، تلقت القاعدة رسالة غريبة من قائد السرب تقول : القائد ( الملازم تشارلزتيلور ) ينادي القاعدة : نحن في حالة طوارئ يبدو أننا خارج خط السير تماماً " لا استطيع رؤية الأرض ، لا استطيع تحديد المكان " اعتقد أننا فقدنا في الفضاء ، كل شيء غريب ومشوش تماماً لا استطيع تحديد أي اتجاه حتى المحيط أمامنا يبدو في وضع غريب لا استطيع تحديده "
وانقطعت بعد ذلك سبل الاتصال بين القاعدة والسرب 19 .
ومن الطائرات التي اختفت في مثلث برمودا :
1/ في عام 1945م اختفت طائرتين من قاذفات القنابل تابعتين للقوات الأمريكية .
2/ في عام 1948م اختفت طائرة الركاب البريطانية "ستارتيجر" وعلى متنها 31راكباً3/ في عام 1949 اختفت طائرة الركاب البريطانية "ستارأريل " وعلى متنها37راكباً 4/ في عام1956م اختفت الطائرة (p5m) التابعة للبحرية الأمريكية مع طاقمها المكون من ( عشرة أفراد ) .
س : هل هناك توقيت معين لحدوث الكوارث في مثلث برمودا ؟.
لاحظ المراقبون أن معظم الكوارث تقع في مواسم معينة أطلقوا عليها مواسم الاختفاءات وهي فترة الإجازات بين شهري نوفمبر وديسمبر وفبراير خاصة التي تسبق بداية السنة الميلادية الجديدة أو بعدها .
التفسيرات التي تفسر لغز هذا المثلث :
1/ نظرية الأطباق الطائرة : وتقول أن هناك علاقة بين ظهورها واختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة .
2/ نظرية الزلازل وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : وتقول أن حدوث الهزات الأرضية في قاع المحيط تتولد عنها موجات عاتية وعنيفة ومفاجئة تجعل السفن تغطس وتتجه إلى القاع بشدة في لحظات قليلة ، وبالنسبة للطائرات يتولد عن تلك الهزات والموجات في الأجواء مما يؤدي إلى اختلال في توازن الطائرة وعدم قدرة قائدها على السيطرة عليها .
3/ نظرية الجذب المغناطيسي وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : إن أجهزة القياس في الطائرات أثناء مرورها فوق مثلث برمودا تضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصلة السفينة مما يدل على وجود قوة مغناطيسية أو قوة جذب شديدة وغريبة .
4/ نظرية المسيخ الدجال : وهي أقرب النظريات لتفسير مثلث برمودا ، حيث أن القوة الخارقة في مثلث برمودا لا يستبعد بأي حال من الأحوال ارتباطها بقدرات المسيخ الدجال المؤهلة .
= أن المسيخ الدجال اتخذ منطقة برمودا قاعدة انطلاق كشف عنها السن بما يحدث فيها . (ولكن انا لا اعتقد ذلك )
= أن الأطباق الطائرة ليست إلا وسائل ذات تقنية رفيعة المستوى وتطور يفوق قدرات البشر تمكن المسيح الدجال من تسخيرها سلباً لتحقيق ما يصبوا إليه من فتنة البشر وإخراجهم من زمرة الإيمان عند ظهوره 00[/justify][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://husb.yoo7.com
ذياب



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: أشهر الولاة في العصور الاسلامية   الخميس أكتوبر 23, 2008 4:32 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين .. أما بعد ..

تعريف الوالي / يقصد بها غالباً أمير القطر وحاكمه والمتصرف فيه .. وكان للوالي إقامة الصلاة والفصل في القضايا وإقامة الحدود فهو أمير قاض منفذ ومن مهامه جمع الصدقات أو توزيعها وتعليم الناس الدين والشرائع والقضاء بين الناس

تعريف القائد / يقصد به قائد الجيش في معركة معينة أو فتح بلاد من البلدان وقد يكون هذا القائد هو الخليفة أو السلطان أو ممن يختاره الخيفة مناسباً ممن لهم في سياسة الحروب والمعارك

1- العصر النبوي .. كان عليه الصلاة والسلام يستخلف على المدينة من يختاره من أصحابه أثناء غيابه عنها ويكون الاستخلاف أحياناً على إقامة الصلاة بالناس
ومن أهم الولاة في عهده / عبد الله بن أم مكتوم ولاه على المدينة قرابة 13 مرة - عثمان بن عفان - علي بن أبي طالب - عتّاب بن أسيد - عثمان بن أبي العاص - العلاء بن الحضرمي - عمرو بن العاص رضي الله عنهم أجمعين

ومن أهم القواد / الزبير بن العوام - أبو عبيدة عامر بن الجراح - سعد بن عبادة - خالد بن الوليد - زيد بن حارثة - جعفر بن ابي طالب - خالد بن الوليد - حمزة بن عبد المطلب - علي بن ابي طالب رضي الله عنهم أجمعين


2- العصر الراشدي .. كان هذا العصر يعتبر هو الإنطلاقة لخارج الجزيرة وفتح البلدان ونشر الإسلام ويعتبر هو الأساس وكان لابد من أختيار الوالي الثقة والقائد المحنك .. ونستعرضهم على حسب الخلفاء ..

أ - أبو بكر الصديق :
- أشهر الولاة / عتّاب بن أسيد - المهاجر بن أبي أمية - يعلى بن أمية - معاذ بن جبل - عبد الله بن ثور - عثمان بن أبي وقاص - زياد بن لبيد - أبو موسى الأشعري - جرير البجلي - العلاء بن الحضرمي رضي الله عنهم أجمعين

- أشهر القواد / خالد بن الوليد - أبو عبيدة عامر بن الجراح - يزيد بن أبي سفيان - شرحبيل بن حسنة - عمرو بن العاص - خالد بن سعيد بن العاص - عكرمة بن أبي جهل - طريفة بن حاجز - العلاء بن الحضرمي - حذيفة بن محصن - عرفجة بن هرثمة البارقي - المهاجر بن أبي أمية - سويد بن مقرن المزني - أسامة بن زيد - المثنى بن حارثة رضي الله عنهم أجميعين

ب - عمر بن الخطاب :
- أشهر الولاة / عتّاب بن أسيد - عثمان بن أبي العاص - أبو عبيدة عامر بن الجراح - معاذ بن جبل - يزيد بن أبي سفيان - معاوية بن أبي سفيان - شرحبيل بن حسنة - عمرو بن العاص - عتبة بن غزوان - أبو موسى الأشعري - عمار بن ياسر - سلمان الفارسي - حذيفة بن اليمان رضي الله عنهم أجمعين

- أشهر القواد / سعد بن أبي وقاص - أبو عبيدة عامر بن الجراح - أبي عبيد بن مسعود الثقفي - النعمان بن مقرن - عمرو بن العاص - عتبة بن غزوان - المغيرة بن شعبة رضي الله عنهم أجمعين

جـ - عثمان بن عفان :
- أشهر الولاة / نافع بن حارث الخزاعي - يعلى بن منبه - أبو موسى الأشعري - عثمان بن أبي العاص الثقفي - عمير بن سعد - سفيان بن عبد الله الثقفي - عبد الله بن أبي ربيعة - المغيرة بن شعبة - معاوية بن أبي سفيان - عمرو بن العاص رضي الله عنهم أجمعين

- أشهر القواد / معاوية بن أبي سفيان - عبد الله بن أبي السرح - حبيب بن مسلمة - عقبة نافع رضي الله عنهم أجمعين

د - علي بن أبي طالب :
- أشهر الولاة / قيس بن سعد - الأشتر النخعي - محمد بن أبي بكر - عبد الله بن عباس - أبو الأسود الدؤلي - زياد بن أبي سفيان - أبو موسى الأشعري - الأشعث بن قيس - قثم بن العباس - المغيرة بن شعبة - حبيب بن مسلمة - حذيفة بن اليمان رضي الله عنهم أجمعين

- بالنسبة للقواد - لم تكن تلك الفترة فترة فتوحات بل كانت فترة فتنة وكان علي بن أبي طالب رضي الله عنه غالباً هو من يقود جيشة لمحاربة الجيش الشامي أو الخوارج

3- العصر الأموي .. يعتبر هذا العصر هو عصر التوسع الإسلامي إلى أقصى أتساع له ولذلك كثر القواد للفتوحات وقواد قمع الفتن والثورات وكثر الولاة لإتساع المساحة وطول الفترة الأموية كدولة واحدة متماسكة وكانت الولايات في الدولة الأموية كالتالي ..
1- الحجاز وأحيانا اليمن تكون منعزلة عنها 2- الجزيرة الفراتية وأرمينيا 3- أجناد الشام 4- مصر وأفريقيا وأحياناً تكون أفريقيا لوحدها 5- العراق وأحيانا تكون خراسان منعزلة عنها 6- بلاد الأندلس وأحياناً تكون تابعة لشمال أفريقيا ..
ومهام الوالي تكون على التالي .. 1- إقامة الصلاة 2- قيادة الجيش 3- جباية الخراج والصدقات 4- القضاء بين الناس ومنازعاتهم

- أشهر الولاة / الحجاج بن يوسف الثقفي - روح بن زنباع - الضحاك بن قيس الفهري - خالد بن عبد الله بن أسيد - بشر بن مروان بن الحكم - هشام بن أسماعيل المخزومي - عدي بن أرطأة - عمر بن هبيرة - خالد بن عبد الله القسري - يوسف بن عمر الثقفي - نصر بن سيار - عبيد الله بن زياد

- أشهر القواد / المهلب بن أبي صفرة الأزدي - قتيبة بن مسلم الباهلي - يزيد بن المهلب - أسد بن عبد الله القسري - محمد بن القاسم الثقفي - محمد بن مروان بن الحكم - مروان بن محمد بن الحكم - مسلمة بن عبد الملك - الجراح بن عبد الله الحكمي - أبو محمد عبد الله البطال - العباس بن الوليد بن عبد الملك - عقبة نافع الفهري - موسى بن نصير - طارق بن زياد - مسلمة بن مخلد - معاوية بن خديج - زياد بن أبي سفيان - عبيد الله بن زياد - أبي المهاجر بن المهاجر - الحصين بن نمير - المغيرة بن شعبة - حسان بن النعمان الغساني - عبد الرحمن الغافقي

4- العصر العباسي .. يختلف العصر العباسي عن العصور التي قبله .. حيث بدأت الولايات الإسلامية تستقل أستقلالاً ذاتياً أو تبعية اسمية فقط أو دولة تكونت واستقلت ولكنها تحترم الخلافة العباسية وتجعل للخليفة قدراً من الدعاء والتوفيق في صلاة الجمعة وتراسله وتزف له البشارات والهدايا ..

- أشهر الولاة / إبراهيم بن الأغلب - عيسى بن ماهان - علي بن عيسى بن ماهان - طاهر بن الحسين - الحسن بن سهل - هرثمة بن أعين - عبد الله بن طاهر بن الحسين - أحمد بن أسماعيل الساماني - أحمد بن طولون - محمد بن طغج الأخشيدي

- أشهر القواد / أبو مسلم الخراساني - أبو سلمة الخلال - عيسى بن موسى العباسي - عبد الله بن علي العباسي - الحسن بن قحطبة - معن بن زائدة الشيباني - عمرو بن العلاء - عبد الملك بن شهاب - يزيد بن مزيد الشيباني - هرثمة بن أعين - أسد بن الفرات - طغر بك السلجوقي - ألب أرسلان - ملكشاه - عماد الدين زنكي وأبنه نور الدين محمود - صلاح الدين يوسف - أسد الدين شيركوه - يوسف بن تاشفين

- عصر المماليك .. المماليك بطبيعتهم هم أهل جيش وحرب وتلولوا السلطنة بمصر وكانت بداية دولتهم حروب .. وحتى بين السلاطين لم يمت منهم إلا القليل أمّا الأغلبية فكان مصيرهم القتل من مملوكي آخر طمعاً في الحصول على الحكم .. وبشكل عام الحكم للأفضل والأقوى وكانت المعارك لايقودها إلا السلطان غالباً .. ومن أشهرهم / قطز - بيبرس - قلاوون - الأشرف خليل .. ومن غير السلاطين -أقطاي - علاء البندقاري

5- العصر العثماني .. كان العثمانيون ببدايتهم متوجهين إلى جهة الغرب في الشرق الأوروبي في فتوحاتهم وكان السلاطين هم القواد الفاتحين الناشرين للإسلام ويعتبر السلاطين الأوائل العشرة هم قوة وبداية الدولة العثمانية ومن أشهر السلاطين الفاتحين وقواد المعارك / عثمان - أورخان بن عثمان - مراد الأول - بايزيد الأول - محمد الفاتح - سليم الأول - سليمان القانوني ومن القواد في البحر العثماني ( المتوسط ) عروج وأخيه خير الدين بربروسا والذي أصبح فيما بعد والي على الجزائر ومن أشهر الولاة والي مصر والذي أسس الباشوية في مصر محمد علي باشا

6- العصر الحديث .. أصبحت دول كثيرة وكل دولة مستعمرة من دولة أوروبية وكان الولاة يتم تعيينهم من قبل المستعمر ومن بعد أستقلت وأصبحت دول وكل دولة لها ملك أو رئيس ويعين ولاة لأقاليمه الخاصة أما الفتوحات لم تكن في هذا العصر فتوحات ولا قواد بل مناضلين ضد الأستعمار ومن أشهرهم / عمر المختار - عبد القادر الجزائري - أحمد عرابي - عز الدين القسام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سعدي سعيد عيسى قعقور



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصف التاسع   الخميس أكتوبر 23, 2008 4:34 pm

الحضارة العربية الاسلامية


قمت مؤخراً بزيارة اثنتين من المدن الأسبانية هما إشبيلية وقرطبة. تأثرت كثيرا وانتابتني مشاعر الفخر والاعتزاز عندما أدركت بأن أسلافنا العرب أقاموا منذ العام 710م حضارة دامت أكثر من سبعمائة سنة هي إحدى أكثر الحضارات تقدماً في العصور الوسطى، وبنوا خلال تلك الفترة مدينتين من أروع المدن الأوروبية لما حوته من مبان هي الأجمل في العالم قاطبة، أهمها الجامع الكبير في قرطبة وقصر الحمراء في غرناطة.
ولإعطاء صورة عن مدى التقدم الذي أحرزه المجتمع الإسلامي في مدينة قرطبة عندما بلغت ذروة ازدهارها في القرنين التاسع والعاشر نشير إلى أنها كانت خلال تلك الفترة تضم أكثر من 200.000 بيت وستمائة مسجد وتسعمائة حمام شعبي وخمسين مشفى وعدة أسواق كبيرة تلبي جميع الاحتياجات اللازمة لمختلف الأنشطة التجارية بما في ذلك ما لا يقل عن 15.000 نساجاً.
تخيل تلك الحقبة الزمنية حين كان بمقدور المرء أن يمشى ليلاً في شوارع قرطبة لمسافة عشرة أميال باتجاه واحد مسترشداً بمصابيح إنارة في وقت لم تكون أوروبا قد بدأت في تأسيس المدن بالمعنى المتعارف عليه في عصرنا. وبعد مضي سبعمائة سنة على تلك الفترة التي كانت فيها شوارع قرطبة تزدان بمصابيح الإمارة، كان مفهوم إنارة الشوارع في لندن وباريس ابتكاراً جديداً لم ينتشر بعد.
إن العالم العربي في تلك الفترة مختلف تماماً عما نراه اليوم. فالثقافة والحضارة العربية الجديدة التي برزت إلى الوجود. إن الوعي بوجود ثقافة وحضارة عربية لهو في السنوات السبعين الأخيرة على أنقاض الإمبراطورية العثمانية. تتكون من كيانات سياسة جديدة تضم في الأغلب شعوباً لم يكن لها وجود قبل الحرب العالمية الأولى، وكانت هذه الشعوب حديثة عهد قريب بالحرية ولم تكن بذلك قادرة على توجيه مصيرها دون ضوابط يفرضها الاستعمار. كما كانت هذه الشعوب حديثة عهد تفتقر لأهداف ومؤسسات اجتماعية واقتصادية وثقافية، ولم تكن قادرة على استيعاب المناهج العلمية والتقنية السائدة في العالم المتحضر.
في ضوء هذه الأجواء الجديدة وحاجة العالم العربي إلى تحقيق مزيد من الإنجازات، يبدو أن ماضي أسلافنا بعيد وغير ذي شأن، وأنهم حققوا إنجازاتهم في القرون الغابرة في عالم يختلف عن العالم الذي نعيشه اليوم. في هذا السياق، يقول المثل الدارج زاللي فات ماتز غير أن هذا يجافي الحقيقة، إذ لا يمكن أن ننكر ماضينا كما لا يمكن أن ننكر تراثنا. فأيامنا وأمجادنا الخوالي ليست فقط أحداثاً يدونها التاريخ، بل هي وقائع تبدو ماثلة في شخصية وكيان أبناء شعبنا، ولو كانوا في بعض الأحيان ليسوا على وعي تام بذلك. لا شك أن ماضينا ماض مجيد ساهم وأضاف الكثير للإنجازات البشرية. هناك حقاً دروس وعبر يمكننا أن نتعلمها ونستفيد منها لحاضرنا، بمعنى أن ماضينا يشكل مصدر إلهام وقوة لنهضتنا وتطلعاتنا المستقبلية.
لم نكتف نحن العرب ببناء إمبراطورية، بل أسسنا ثقافة وشيدنا حضارة، فالكل يعلم بأننا أحفاد الشعوب التي أقامت حضارات عريقة على ضفاف دجلة والفرات والنيل وعلى امتداد الساحل الشرقي للبحر المتوسط، كما أننا استوعبنا المقومات الرئيسية للثقافة الرومانية والإغريقية وحولنا جميع هذه المؤثرات إلى شيء يندر مثيله يتمثل في ثقافة لعبت دور الوسيط في نضوج وازدهار شجرة المعرفة في أوروبا وإعانتها على النهوض من سبات القرون الوسطى، فما من شعب أسهم في بناء الحضارة الإنسانية وتقدمها خلال القرون الوسطى كما فعل العرب والناطقين بالعربية آنذاك. لقد كانت لغتنا العربية لغة الدرس والتعلم في العصور الوسطى ولقرون كثيرة خلت. ففي الفترة الواقعة بين القرن التاسع والقرن الثاني عشر استخدمت اللغة العربي أكثر من أي لغة أخرى في تدوين نتاج العقل البشري في مختلف مجالات المعرفة، كالفلسفة والطب والتاريخ والدين والفلك والجغرافيا، وحقيقة الأمر أن لغات أوروبا الغربية تظهر عليها العديد من علامات الازدهار الثقافي على هيئة مفردات عربية دخلت هذه اللغات وكذلك أسماء الأماكن ونظام الترقيم الأوروبي الذي نقل مباشرة من الأرقام العربية.
يعود الفضل في جميع هذه الأنشطة الإبداعية الخلاقة إلى مجيء الإسلام وانتشاره في جميع أوساط مجتمعنا، مما منح مجتمعنا الغاية وأنار له الطريق لتحقيق هدف محدد. لقد وحد الإسلام أجدادنا في شبه الجزيرة العربية وألهم قادتهم وأطلق العنان لقرائح الفرد والجماعة. من هنا أسس المجتمع العربي وطور عبر القرون ثقافة أسهمت إلى حد كبير في سائر فروع المعرفة كالأدب والفقه والفلسفة والعلم والجغرافية والهندسة المعمارية، ولمعت نتيجة هذا أسماء الجهابذة العرب وتلألأت إنجازاتهم. يمكن القول أن راية الإسلام ولغة الضاد التي جمعت شتات هذا المجتمع ووحدته كان لهما بالغ الأثر في دفع عجلة الحضارة إلى الأمام.
فالحضارة الإسلامية ومنجزاتها هي التي مهدت الطريق لصحوة أوروبا من ظلام العصور الوسطى إلى نور عصر النهضة وتأسيس شخصية ثقافية للقارة الأوروبية. أدى ذلك أيضاً إلى إرساء الأسس لإقامة المدن الأوروبية العظيمة التي أحرزت التقدم في مختلف الفنون والعلوم. ومن خلال الاتصالات التي امتدت جسورها بين سكان القارة الأوروبية والتجار العرب بما امتلكوه من مهارات متطورة تمكنت أوروبا من إحراز التقدم والرقي في هذا المجال.
ويظهر مستوى التطور والجمال الذي بلغته المدن العربية في التقارير الصادرة عن شهود العيان في وصف الدهشة التي اعترت جنود وضباط جحافل الجيوش المسيحية التي غزت الدولة الإسلامية في الأندلس، وذلك عندما شاهدوها لأول مرة سنة 1248. ولم يكن المسيحيون قد رأوا مثيلاً لها من قبل، حيث لم يكن هناك مدينة واحدة في أوروبا تنافس المدن العربية في نواحي الفن والازدهار الاقتصادي والتنظيم المدني والتقنية والإنتاج العلمي والأدبي.
في ذلك الحين، وبسبب ضعف القيادة والصراعات الداخلية، بدأ العالم العربي يغوص في عصور الظلام التي دامت لأكثر من أربعة قرون. وخلال هذه الفترة، ساد الشعور بالعجز والإحباط كافة أنحاء البلاد الإسلامية، وأحس الناس بأن أيام الزهو والأمجاد قد ولت. كان هناك شعور بأننا قدمنا كل ما كان بمقدورنا وأنه ليس هناك جديد نكتشفه. وفي تلك الفترة أصبح الفكر التأملي محصوراً في مجالات ضيقة، وتوقف البحث العلمي وضاع الكثير من المعارف والعلوم. ومع اختفاء الابتكارات المعرفية، أصبح التكرار والتقليد بديلاً للتفكير الإبداعي وروح الاكتشاف، وغدت الحياة الثقافية حكراً على النخبة، واكتفى أفراد المجتمع باجترار أمجاد الماضي، ولم يعد هناك أي تفكير بمواكبة ركب التقدم أو التطور.
أدى هذا كله إلى ركود في حركة المد الثقافي والعلمي في المجتمعات الإسلامية خلال فترة الحكم العثماني. وأتاح هذا الركود للدول الأوروبية تحقيق النهوض والتفوق على العرب في كافة نواحي المعرفة مما أدى إلى نشوء المجتمعات الصناعية في الدول المسيحية الغربية وأتاح لها جني ثمار التقنيات الجديدة والإنتاج الكثيف.
ومع حلول القرن التاسع عشر بدأت تظهر بوادر الإحياء والنهضة والتأكيد على الهوية العربية. وقاد ذلك إلى البحث عن وسائل الوعي بالذات وكان هناك تجديدٌ لحركة التفكير المستقل مدفوعة بشكل جزئي بحوافز من أفكار الآخرين، وخاصة العلماء الذين رافقوا الحملة الفرنسية على مصر في بدايات القرن التاسع عشر. وفي نهاية ذلك القرن حصلت اتصالات كثيفة عبر الحدود الشرقية لمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط مع الحضارة الأوروبية أتاحت للعلماء والمهندسين والمدرسين والأطباء والمعماريين والصناعيين دخول الأراضي العربية. وبالمقابل قامت الدول الإسلامية بإرسال بعثات إلى أوروبا لدراسة الرياضيات والطب والعلوم. وبالرغم من المشاكل الناجمة عن التقاء الثقافات كان التأثير متمثلاً في تحفيز إرادة التطور والنهوض لدى أبناء الشعب العربي وتعزيز الرغبة في اللحاق بركب التقدم الذي حققه العالم الصناعي.
نحن نقف اليوم في نفس الموقع الذي وقفنا فيه في الماضي: في منطقة جغرافية بالغة الأهمية من الناحية الاستراتيجية، تشكل أحد أهم شرايين التجارة العالمية، التي تصل بين الشرق والغرب. لقد وصلنا إلى نقطة تستدعي منا الإقرار بأننا إذا أردنا تحقيق طموحاتنا بصفتنا نمثل حضارة متنورة، تعادل في مستواها المد الحضاري الذي تشهده أوروبا وآسيا، علينا التسلح بالعلم والمعرفة لنتمكن من مواجهة المشكلات التي تعترض سبيلنا في المستقبل. ولكن قبل أن نتمكن من القيام بهذا يجب علينا أن نطرح على أنفسنا سؤالاً مفاده ''رغم ما نمتلكه من ثروات طبيعية وموارد بشرية، هل ما زلنا متخلفين عن اللحاق بركب الحضارات الأخرى؟ هل هي طبيعة وتركيبة مجتمعاتنا التي تحول بيننا وبين التنافس على الحلبة الدولية؟''.
علينا تحليل أوجه ضعفنا والعمل معاً كشعب موحد للتعامل مع نواحي الضعف والتخلي عن الخوف من التفاعل مع الثقافات الأخرى والتنافس معها.
إن نجاحنا في إفراز ثقافة فريدة متميزة تقف على قدم المساواة مع الثقافات الأخرى هو الذي يمكننا من تحقيق مستقبل يجعل من أسلوب حياتنا مصدراً للإلهام لشعوبنا، مستقبل تتطور فيه الثقافة العربية وتحقق التقدم وتصل من خلاله إلى امتلاك المعارف الضرورية لاستعادة مكانتنا المتميزة بين الثقافات العالمية الرائدة الأخرى ولنتمكن من جني ثمار ما سبق وقدمناه للإنسانية منذ قرون خلت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ذياب



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: المعركة ذات الصواري   الخميس أكتوبر 23, 2008 4:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أمجاد الأسطول الإسلامي
في معركة ذات الصواري
بيزنطة والبحر الأبيض المتوسط
كان للدولة البيزنطية في العصور الوسطى السيطرة والسيادة على البحر الأبيض المتوسط بلا منافس، فعلى شواطئه الشمالية امتدت أملاكها إلى شبه جزيرة البلقان والجزر الملحقة بها وآسيا الصغرى، ومن الشرق كان تتبعها سورية وفلسطين، ومن الجنوب مصر وشمالي إفريقية، كذلك امتد سلطانها السياسي إلى وسط وجنوبي إيطاليا، وبعض بلاد محددة ولفترة قصيرة على الساحل الجنوبي لإسبانيا القوطية.

وكان لبيزنطة أسطول دائم ومهيب، وعدة قواعد بحرية، ودور للصناعة (صناعة السفن) في القسطنطينية وعكا والإسكندرية وقرطاجة، وسرقوسة بصقلية ورافنا بإيطاليا وغيرها، فقد بلغت عنايتها بالسلاح البحري أقصاها منذ عهد «جستنيان» (يوستانيوس) في منتصف القرن السادس الميلادي، وعهد هرقل قبل منتصف القرن السابع ومن جاء بعده من الأباطرة.

وإلى جانب الأسطول البحري، كان لبيزنطة عدد من السفن التجارية تستخدم في عمليات نقل الجند والإمدادات، وكان تتحكم في منافذ البحر الأبيض: القسطنطينية ومصر وسبتة، مما استحال معه دخول أية تجارة خارجية إلى هذا البحر دون موافقتها، وشملت تجارتها العالم كله آنذاك.

الأسطول الإسلامي
ولم يكن للمسلمين عهد بركوب البحر أو الحرب في أساطيله، لكنهم وجدوا - خلال فتوح الشام – أن الأسطول البيزنطي مصدر تهديد خطير ومباشر لأمنهم وأمن المناطق المفتوحة واستقرار الإسلام فيها، فأدركوا أن بناء أسطول إسلامي ضرورة «استراتيجية» حيوية، فكان نواة هذا الأسطول من السفن التي وجدوها في موانئ االشام ومصر، ثم انطلقوا إلى صناعة السفن في دور الصناعة، وهكذا دخل السلاح البحري في «الاستراتيجية» العسكرية الإسلامية لأول مرة في تاريخ المسلمين،[1] وبدأ هذا السلاح الناشئ بسرعة مذهلة في ممارسة العمليات البحرية.

وكان من الطبيعي ألا تقف بيزنطة مكتوفة الأيدي أمام تلك القوة البحرية التي قامت في البحر الأبيض المتوسط، وأصبح تحت يدها أغلى ما كانت تملك من دور للصناعة وقواعد بحرية في عكا والإسكندرية، مما يشكل تهديداً خطيراً لسيادتها التي امتدت زمناً بلا منافس.

واتخذت العمليات البحرية للأسطول الإسلامي شكلين: الأول، عمليات تستهدف غزو جزر البحر الأبيض ذات الأهمية «الاستراتيجية» في تأمين الشام ومصر؛ والثاني، عمليات القتال البحري ضد أسطول بيزنطة مثل معركة ذات الصواري موضوع هذا البحث.

أسباب المعركة
تقدم المصادر والمراجع العربية والأجنبية أسباباً مختلفة لمعركة ذات الصواري البحرية، نذكر أهمها فيما يلي:

إجهاض قوة البحرية الإسلامية النامية. يقول أرشيبالد. د. لويس بعد أن تحدث عن غزو الأسطول الإسلامي لقبرص: "ويظهر أن الغارات التي انتهت باحتلال الجزيرة أثارت حماسة الدولة البيزنظية نحو البحر، ودفعتها للقيام بعمليات بحرية جديدة، وكان هذه العمليات قد توقفت منذ فشلها في معركة الإسكندرية عام 645 م – 25 هـ. أعدّ قنسطانز الثاني خليفة هرقل أسطولاً كبيراً تراوح عدده من 700 إلى 1000 سفينة شراعية، والتقى هذا الأسطول في السنة ذاتها بأسطول صغير مشترك بين العرب والمصريين مكون من 200 سفينة أقلعت من شواطئ سورية قرب موضع يقال له فونيكس Phoenicus بآسيا الصغرى، وتعرف هذه الواقعة بواقعة ذات الصوراي." [2]
ويقول إرنست وتريفور ديبوي: "لقد بدأ العرب بشدة في تحدي سيادة بيزنطة البحرية، وهزموا أساطيل الإمبراطور قنسطانز الثاني واستولوا على بعض الجزر شرقي البحر الأبيض المتوسط." وفي موضع آخر يقول: "وفي البحر استولى المسلمون على رودس 654 م، وهزموا أسطولاً بيزنطياً يقوده قنسطانز بنفسه في معركهة بحرية عظمى خارج ساحل ليكيا (655 م)."

ويقول الدكتور عبد المنعم ماجد: "ويظهر أن النشاط المتزايد من قبل العرب أخاف بيزنطة بحيث إن الإمبراطور قنسطانز الثاني (642-668 م) جمع عدداً من المراكب لم يجمعها من قبل تزيد على ألف مركب، وسار بها بقصد ملاقاة أسطول العرب، أو بقصد احتلال الإسكندرية العظمى كبرى موانئ البحر الأبيض، فخرجت إليه أساطيل العرب في أعداد كبيرة بقيادة عامل مصر عبد الله بن سعد بن أبي سرح." [3]

انتقام البيزنطيين لما أصابهم على أيدي المسلمين في إفريقية واسترداد مصر. وذلك ما يراه الطبري حيث يقول: "وخرج عامئذٍ قسطنطين بن هرقل لما أصاب المسلمون منهم بإفريقية."[4] ويتفق معه في ذلك ابن الأثير فيقول: "وأما سبب هذه الغزوة فإن المسلمين لما أصابوا من أهل إفريقية وقتلوهم وسبوهم، خرج قسطنطين بن هرقل في جمع له لم تجمع الروم مثله مذ كان الإسلام." [5]
وقال عبد الرحمن الرافعي وسعيد عاشور: "وفي سنة 34هـ - 654 م خرج الإمبراطور قنسطانز الثاني على رأس حملة بحرية كبرى في محاولة للاستيلاء على الإسكندرية واسترداد مصر من العرب." [6]

إجهاض تدابير المسلمين لغزو القسطنطينية عاصمة بيزنطة. وذلك هو ما يراه المؤرخ البيزنطي تيوفانس حيث يقول: "في هذا السنة جهز معاوية –رضي الله عنه- الجيش وزوده بأسطول ضخم قاصداً محاصرة القسطنطينية، وأمر بتجميع الأسطول كله في طرابلس فينيقيا. فلما علم بذلك أخوان نصرانيان [7] من أهل المدينة، هاجما السجن وحطما الأبواب وأطلقا سبيل المحجوزين جميعاً، ثم هاجموا رئيس المدينة وقاتلوه ورجاله كلهم وهربوا إلى تخوم الروم، غير أن معاوية لم يغير رأية في حصار القسطنطينية، بل جاء بجيشه –يقصد أسطولي الشام ومصر- إلى قيصرية وكيادوكيا، وعيّن أبولا باروس Abula Barus-يقصد عبد الله بن سعد بن أبي سرح – قائداً للأسطول، فقدم هذا فينيقيا إلى مكان في ليكيا Lycia [8] حيث كان الإمبراطور قنسطانز مقيماً بمعسكره وأسطوله ودخل معه في معركة بحرية."[9]
حرمان المسلمين من الحصول على الأخشاب اللازمة لصناعة السفن. وهذا السبب ذكره أرشيبالد لويس كسبب محتمل لمعركة ذات الصواري، حيث قال: "ومما يلفت النظر أن المكان الذي دارت فيه المعركة، وهو ساحل الأناضول، يزدحم بغابات السرو الكثيفة، وهو الشجر المستخدم في صواري السفن، ولعل البيزنطيين قرروا القيام بتلك المعركة ليحولوا بين الخشب اللازم لصناعة السفن هناك، وبين وقوعه في قبضة العرب، وإذا صح هذا الزعم فإنه يقوم دليلاً على أهمية الخشب في الصراع البحري بين العرب وبيزنطة."[10]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عدي محمود حرفوش



عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 24/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصف التاسع   الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 6:43 pm

هنا يرقد جنود أردنيون قاتلوا ببسالة

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وتقديراً لدور الجيش العربي الأردني في الحرب العالمية الثانية فقد شاركت مجموعة منه في مسيرة (يوم النصر) الشهيرة في لندن بتاريخ 8 حزيران 1946م والتي شاركت فيها قوات تمثل جميع الدول المنتصرة التي حاربت بفاعلية في تلك الحرب
وقد قال غلوب باشا في أفراد هذا الجيش كلمة حق تستحق ان تنقش بالذهب حيث قال مبدياً إعجابه بهم :



سنة 1948 وفي اجتماع لبن غوريون مع يغال يالدين (رئيس هيئة الأركان في حرب 1948) يتفق الاثنان على ضرورة احتلال الضفة الغربية وإكمال المهمة. إلا أنه في اجتماع المجلس الوزاري، هُزِم هذا الاقتراح وكان السبب التساؤل عن

كيف نحتل الضفة والجيش الأردني موجود ؟

كتب المؤرخ العسكري فاتيكيوتس في كتابه عن الحرب العالمية الثانية الصفحة رقم 74 يقول

إن الجيش العربي قد دخل مرحلة جديدة من حياته ، وهي تحوله من قوات أمن داخلي (شرطة ودرك) إلى جيش نظامي ومؤسسة عسكرية متكاملة لا ينقصها من الأسلحة الحديثة سوى الطيران والمدفعية الثقيلة

عرفاناً بجهود الجيش العربي ومكانته محلياً وعربياً ودولياً فقد أصدر مجلس الوزراء الأردني بتاريخ 17 أيار 1944م قرار رقم (240) الذي صادق عليه سمو الأمير عبد الله بن الحسين بتاريخ 29 أيار 1944م وهذا هو نصه :

بمناسبة استخدام الجيش العربي في هذه الآونة في الأقطار العربية المجاورة ، وذيوع سمعته وأعماله الطيبة لدى الأمم المتحدة والحليفة وغيرها . وتميزاً عن جيوش الأقطار العربية الأخرى ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على أن يطلق اسم الجيش العربي الأردني

ألقى سمو الأمير عبد الله بن الحسين خطاباً حماسيا في قوات الجيش العربي الأردني المحتشدة في المفرق في طريقها لقتال القوات الفرنسية في سوريا بتاريخ 21 حزيران 1941م دعاها فيه إلى تحرير سوريا قائلا :

إن ساعة تحرير سوريا قد دنت ، وان هذه الفرصة الذهبية قد تكون حاسمة في تاريخ العرب

في 27 حزيران 1941م احتلت الكتيبة الآلية للجيش العربي في سوريا مواقع قوات فيشي في قرية سبع بيار وتقدمت الى قرية السخنة الى الشمال الشرقي من تدمر لحماية الجناح الأيمن للقوات الحليفة وفي 29 حزيران احتلت قرية السخنة بعد أن قاتلت قوات فيشي الفرنسية المتفوقة عدداً وعدة وهزمتها وقامت بعمليات استطلاع واسعة الى الشمال بين حلب ودير الزور حتى أن الجنرال البريطاني ويلسون الذي أدهشته معنويات الجيش العربي سارع بإرسال برقية إلى الأمير عبد الله قال فيها :

لقد قامت دوريات الصحراء من الجيش العربي البارحة في منطقة السخنة بعملية ناجحة جداً ، أقدم تهاني الإحترام على روح الجراءة وقيم القتال التي تتمتع بها قواتكم

في نهاية العمليات الحربية للجيش العربي في العراق وسوريا أرسل الجنرال كلارك قائد قوة هابفورس رسالة الى الامير عبد الله قال فيها :

إنني أعتبر من واجبي أن أسجل الشرف العظيم الذي حصلت عليه بإرتباطيبرجالكم في الحرب ، ليس ذلك وحسب ، ولكن ايضاً وما أقدره كثيراً قيمهم الشجاعة كعسكريين . إن العمليات الناجحة التي قام بها الجيش العربي في الكشف على الصحراء كحرس مقدمة لقواتنا الميكانيكية وازعاجهم ومطارداتهم للعدو وخطوط مواصلاته وقطع سكة الحديد وحمايتهم لخط مواصلات قوافلنا الحربية ضد هجوم العدو جعلتني أقدر قيمهم العسكرية العديدة . إن مبادراتهم وتصميمهم ومرحهم في جميع الأحوال خلقت لدي أعظم سعادة في الإرتباط معهم في ميدان المعارك


[img] [/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قصي خالد
زائر



مُساهمةموضوع: مؤسس الدولة الاموية   السبت نوفمبر 01, 2008 9:54 am

مؤسس الدولة الاموية:-

من الطالب :- قصي خالد محمد عبد الفتاح

الصف :- التاسع (ج)

الدولة الأموية :-
الأمويون، بنو أمية: أولى الأسر المسلمة الحاكمة، حكمت مابين 662 إلى 750.
المقر: العاصمة دمشق. والمقر في الأندلس قرطبة
وهم من البيوت الكبرى في قريش، وبيوت الرئاسة فيها. و أمية هو أبن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب الجد الأكبر للأمويين.
أشهر سادات بني أمية أبو سفيان وأسمه صخر ابن حرب، وهو سيد قريش في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم والذي أسلم عام الفتح .
مؤسس السلالة الأموية الحاكمة ب دمشق هو معاوية بن أبي سفيان (662-680 م) كان أخوه يزيد بن أبي سفيان واليا على الشام في عهد الخليفة الأول أبو بكر وبعد وفاته بعث هو واليا عليها منذ 657 م من قبل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب .
مؤسس الخلافة الأموية - معاوية بن أبي سفيان:-
تولى الخلافة معاوية الأول بن أبي سفيان (662 - 680م) بعدما تنازل له الحسن بن علي رضي الله عنهما في عام الجماعة سنة 41هـ بعد 6 أشهر من مقتل والده الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه، واتخذ معاوية من دمشق عاصمة للخلافة الاسلامية . وبذلك انتقلت الخلافة إلى الفرع السفياني من بني أمية، اسس معاوية الخلافة الاموية وارسى كيانها كخلافة قوية ارغم مخالفيه على طاعته بالترغيب تارة وبالتريب اخرى. وتميز حكمه بالحكمة والحلم. أنشأ أول اسطول بحري أسلامي ، ووصل إشعاع الحضارة الإسلامية من دمشق إلى اصقاع بعيدة من العالم ، من بعد معاوية بن ابي سفيان .
وسنتحدث في هذا البحث عن مؤسس الدولة الأموية :-
اولاً:- معاوية بن أبي سفيان - صخر بن حرب بن أميّة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشيّ الأمويّ، وكنيته أبو عبد الرحمن، يعدّه أغلب المسلمين السنّة أحد صحابة الرسول صلّى الله عليه وسلّم وحامل لقب أمير المؤمنين ويلقب كذلك بخال المؤمنين وأحد كتَّاب الوحي [1] وأحد أشهر الخلفاء في الإسلام وصلت الدولة الاموية الاسلامية وعاصمتها دمشق في عهده إلى بلاد لم يصلها الاسلام من قبل وارسى كيان الدولة . [2]
نشأته وأسرته :-
هو معاوية بن أبي سفيان بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، ولد في مكة قبل الهجرة بخمس عشرة سنة.
قيل أن معاوية من مسلمي يوم الفتح أي أنه أسلم سنة ( 8 هـ ) [3] ، وقيل أنه أسلم قبيل الفتح [4] ، وفي يوم الفتح كان سنه 23سنة.
وكان بعد إسلامه يكتب بين يدي النبي محمد، وفي خلافة أبي بكر ولاه قيادة جيش مدداً لأخيه يزيد بن أبي سفيان وأمره أن يلحق به فكان غازياً تحت إمرة أخيه وكان على مقدمته في فتح مدن صيدا وعرقه وجبيل وبيروت وهي سواحل دمشق ثم ولاه عمر ولاية الأردن « ولما توفي يزيد في طاعون عمواس ولاه عمر بن الخطاب، عمل يزيد على دمشق وما معها« وفي عهد عثمان جمع لمعاوية الشام كلها فكان ولاة أمصارها تحت إمره، وما زال والياً حتى استشهد عثمان بن عفان وبويع علي بن أبي طالب بالمدينة فرأى أن لا يبايعه لأنه اتهمه بالهوادة في أمر عثمان وإيواء قتلته في جيشه وبايعه أهل الشام على المطالبة بدم عثمان وكان وراء ذلك أن حاربه علي بن أبي طالب في معركة صفين وانتهت الموقعة بينهم بالتحكيم فلما اجتمع الحكمان واتفقا على خلع علي ومعاوية من الخلافة وأن يكون أمر المسلمين شورى ينتخبون لهم من يصلح لإمامتهم بايع أهل الشام معاوية بالخلافة فصار معاوية إمام أهل الشام وعلي إمام أهل العراق وما زال الخلاف محتدماً بينهما حتى قتل علي بن أبي طالب وسلم ابنه الحسن بن علي الخلافة إلى معاوية ، وحينئذ اجتمع على بيعة معاوية أهل العراق والشام وسمي ذلك العام الحادي والأربعون من الهجرة عام الجماعة لاتفاق كلمة المسلمين بعد الفرقة ومبايعة معاوية بن ابي سفيان على الخلافة العامة في ربيع الأول سنة 41.
ولايته:-

تولى معاوية بن ابي سفيان ولاية دمشق في الشام سنة 21هـ في عهد عمر بن الخطاب بعد موت أخيه يزيد بن أبي سفيان، وقاتل المرتدين في معركة اليمامة وقيل انه ممن قتل مسيلمة الكذاب ووحد صفوف المسلمين وكان من أكثر العرب وجاهة وقوة وحكمة ، ومن بعد ذلك أرسلهُ الخليفة أبوبكر مع أخيهِ يزيد لفتح الشام ثم والياً عليها ثم أقّره الخليفة عثمان بن عفان على الولاية، وبعد موت عثمان سنة 35هـ قاتل علي على الخلافه وبعد مقتل علي اصبح خليفة المسلمين في دمشق عند قيام الدولة الاموية .
عام الجماعة:-
بايعه المسلمون وعامة الناس سنة 41 هـ، فسميّ ذاك العام بعام الجماعة، لاجتماع كلمة المسلمين فيه واصبح معاوية بن ابي سفيان خليفة جميع المسلمين وأتخذ من دمشق عاصمة ومقراً للخلافة الأموية وعمل في فترة خلافتهِ على توحيد البلاد الإسلامية وتقوية أواصر الدولة, وهو مؤسس لأكبر دولة إسلامية في التاريخ، وهي الدولة الاموية.
وأستمر معاوية في الملك حتّى وفاته سنة 60 هـ، فكان بذلك أميراً (20 عامًا)، وخليفةً (20 عاماً) أخرى. ومعاوية هو أول خليفة بعد الخلفاء الراشدين، وهو أول من أورث الخلافة في الإسلام، حيث لم تكن وراثة بل شورى، وجعلها لابنه من بعده، فكان من بعده شأن المسلمين، ووحد البلاد الاسلامية شرقاً وغرباً وجعل من عاصمة الخلافة دمشق منارة للعلم والعلماء ومنبراً يجمع المسلمين.
إجماع المسلمين:-
أنتخب معاوية للخلافة انتخاباً عاماً، أي من جميع أهل الحل والعقد من المسلمين وأنتخبه أهل الشام للخلافة بعد صدور حكم الحكمين، فلما قُتل علي بن أبي طالب، بايع جند العراق ابنه الحسن لكن إجماع المسلمين في المدينة ومكة والجزيرة والشام رجّح أن من مصلحة المسلمين مبايعة معاوية بن ابي سفيان وتسليم الأمر إليه -حقناً لدماء المسلمين - وهذا ما تم وكان بالاجماع، وذلك في ربيع الأول سنة 41هـ.
الفتوحات الإسلامية في عهده:-
بعد قيام الدولة الاموية وتولي معاوية بن ابي سفيان الخلافة وتقوية الدولة الاسلامية استأنف الفتوحات الإسلامية ، في عهد معاوية بن أبي سفيان اتسعت رقعة بلاد المسلمين جهة بلاد الروم، وبلاد السند ، وكابل ، والأهواز ، وبلاد ما وراء النهر، وشمال أفريقيا ، حتى وصلت إلى أكبر اتساع لدولة في تاريخ الإسلام ، وقد أنشأ معاوية أول أسطول حربي في تاريخ الإسلام وفتح به جزيرة قبرص وصقلية ومناطق وجزر في البحر الأبيض المتوسط.
استطاع معاوية أن يضيق الخناق على الدولة البيزنطية من حدود دولته بالحملات المستمرة والاستيلاء على جزر رودس وأرواد ، وقد كان لجزيرة ارواد على الساحل الشامي في سوريا أهمية خاصة لقربها من القسطنطينية، حيث اتخذ منها الأسطول الإسلامي في حصارهِ الثاني للمدينة أو حرب السنين السبع 54 ـ 60 هـ قاعدة لعملياته الحربية، وذلك أن معاوية أعد أسطولاً ضخمًا وأرسله ثانية لحصار القسطنطينية, وظل مرابطًا أمام أسوارها من سنة 54 هـ إلى سنة 60 هـ، وكانت هذه الأساطيل تنقل الجنود من هذه الجزيرة إلى البر لمحاصرة أسوار القسطنطينية، وقد أرهق هذا الحصار البري والبحري والبيزنطيين كما أنزل جيش المسلمين بالروم خسائر فادحة، وعلى الرغم من ذلك فلم يستطع المسلمون فتح القسطنطينية.
ومن أجل بناء أسطول إسلامي بحري قوي، أقام معاوية دارًا لصناعة السفن البحرية في مدن ساحل الشام وفي جزيرة الروضة ، كما نفذ معاوية خطة لنقل أعداد من العرب المسلمين إلى الجزر في البحر الأبيض المتوسط لحمايتها ونشر الإسلام على ربوعها. فتم نزول المسلمين بصقلية عام 48هـ، واستطاع فضالة بن عبيد الأنصاري فتح جزيرة (جربا) عام 49هـ وقد سار إليها على رأس شاتية في ذلك العام.
حالة الأمة عند استلام معاوية الأمر:-
تولى معاوية أمر الأمة، وهي أقسام ثلاثة:
القسم الأول: شيعة بني أمية من أهل الشام والجزيرة ومن غيرهم في سائر الأمصار الإسلامية.
القسم الثاني: شيعة علي بن أبي طالب وهم الذين كانوا يحبونه ويرون أنه أحق بالأمر من معاوية وغيره وأن ذريته أحق بولاية أمر المسلمين من غيرهم ومعظم هؤلاء كانوا ببلاد العراق وقليل منهم بمصر.
القسم الثالث: الخوارج وهم أعداء الفريقين يستحلون دماء مخالفتهم ويرونهم مارقين من الدين، وهم أشداء الشكيمة متفانون فيما يعتقدون، يرون أن أول واجب عليهم قتال معاوية ومن تبعه وقتال شيعة علي لأن كلا قد ألحد على زعمهم في الدين ومع ما بينهم من هذا التباين كانت أمة متمتعة بصفة الشجاعة والإقدام، ومثل هذه الأمة تحتاج لسياسة حكيمة في إدارة شؤونها وإفاضة ثوب من الأمن عليها، أما معاوية نفسه فلم يكن أحد أوفر منه يداً في السياسة، صانع رؤس العرب وقروم ومضر بالأعضاء والاحتمال والصبر على الأذى والمكروه، وكانت غايته في الحلم لا تدرك وعصابته فيه لا تنزع ومرقاته فيه نزل عنها الأقدام. كان الذي يهم معاوية ويقلقه أمر الخوارج لأنهم قوم قلما ينفع معهم حسن السياسة لأنهم قوم غلو في الدين غلواً عظيماً وفهموا كثيراً منه على غير وجهه فاتلهم معاوية ولاحق الخارجين على سلطة الدولة ةعلى تعاليم الإسلام .
سياسته الداخليه:-
1-انشاء الدواوين المركزيه[5]: أ-ديوان الرسائل:هو الهيئه المشرفه على تحرير رسائل الخليفه وأوامره وعهوده.[6] ب-ديوان الخاتم:انشأ معاويه ديوان الخاتم لتحقيق السريه والامان لمراسلات الدوله.[7] ج-ديوان البريد:حيث ادخل نظام البريد الى الدوله الاسلاميه.[8] د-نظام الكتبه:حيث عين كاتب لديوان الرسائل،وكاتب لديوان الخراج،وثالث لديوان الجند،ورابع لديوان، الشرطه وخامس لديوان القضاء.[9]
2-توطين الامن في خلافته[10]: 1-الحاجب:حيث كان اول من اتخذ الحاجب في الاسلام،لكي يتجنب محاولات الاعتداء عليه.[11] 2-الحرس:وهو ايضا اول من اتخذ الحرس في الدوله الاسلاميه،خوفا من الخوارج الذين يريدون قتله.[12] 3-الشرطه:وظيفتها المحافظه على الامن والنظام.[13] 4-حسن اختيار الرجال والاعوان.[14] 5-استخدام المال في تأكيد الولاء وتأليف القلوب:فقد اعتبر معاويه من اجواد العرب.[15] 6-اتباع سياسه الشده واللين.[16] 7-جهاز المخابرات:كانت الاجهزه الداخليه ولخارجيه في عهد معاويه قويه جدا،وما يدل على قوتها[17]: أ-اطلاعه على المراسلات التي بين الحسين واهل العراق[18]. ب-قصه الاسير المسلم عند البيزنطين،الذي لطم على وجهه بين يدي ملك الروم وقول الاسير :وا إسلاماه أين انت يا معاويه ،ووصل الخبر عند معاويه[19]. 8-الاهتمام ببناء الجيش الاسلامي.[20]
ضرب الأمثال بحلم وسياسة معاوية:-
يعتبر معاوية رمزًا للحلم والدهاء والسياسة وكانت العرب تضرب به المثل في ذلك و لعلّ أشهرها مصطلح شعرة معاوية، وهو كناية عن حسن السياسة أو الدبلوماسية في المصطلحات الحديثة ولذلك كان يقول: (لو أنّ بيني وبين الناس شعرة ما أنقطعت، كانوا إذا مدّوها أرخيتها، وإذا أرخوها مددتها).
أوائل:-
• وقد كان لمعاوية شرف قيادة أول حملة بحرية.
• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
• كان معاوية أول من أوصى بالملك لولده من الخلفاء.
وفاته:-
توفّي في دمشق عن ثمانين سنة بعدما عهد بالأمر إلى ابنه يزيد بن معاوية ودفن في دمشق وكانت وفاته في رجب سنة 60 هـ ومدة خلافته عشرين سنةً.
مراجع:-
1. ^
2. ^
3. ^ ذكر النووي في شرح صحيح مسلم (8/231) و ابن القيم في زاد المعاد (2/126)
4. ^ ذكر أبو نعيم الأصبهاني كما في معرفة الصحابة (5/2496) والذهبي كما في تاريخ الإسلام - عهد معاوية( ص 308)
5. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
6. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
7. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
8. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
9. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
10. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
11. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
12. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
13. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
14. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
15. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
16. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
17. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
18. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
19. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
20. ^ الدوله الامويه،الدكتور علي محمد الصلابي
21. ^ صحيح مسلم ج4 ص 2010
22. ^ رواه الإمام أحمد في المسند (4/216)
23. ^ صححه الألباني في صحيح سنن الترمذي (3/236)
24. ^ فضائل الصحابة (2/913) إسناده حسن
25. ^ السنة للخلال (2/434) بسند صحيح
26. ^ البخاري (5/28)
27. ^ البخاري مع الفتح (6/22).
28. ^ صحيح البخاري
29. ^ قال ذلك نصا ابن حجر في الفتح 6/121
30. ^ ابن كثير ج:8, ص:155
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جعفر أحم
زائر



مُساهمةموضوع: الخلافة   السبت نوفمبر 01, 2008 10:05 am

الأسم :- جعفر أحمد الرواش
الصف :- التاسع (ج)

العباسيون: ثاني السلالات من الخلفاء 750-1258 م.
المقر: منذ 762 في بغداد، 836-883 ثم 892 في سامراء.
يرجع أصل العباسيين إلى العباس بن عبد المطلب عم محمد بن عبد الله رسول الله - صلى الله عليه وآله و صحبه وسلم -. بمساعدة من أنصار الهاشميين استطاع أبو العباس السفاح (749-754) بعد معارك طائلة القضاء على الأمويين و مظاهر سلطتهم, قام هو وأخوه أبو جعفر المنصور (754-775) باتخاذ تدابير صارمة لتقوية الخلافة العباسية، في عام 762 تم إنشاء مدينة بغداد. بلغت قوة الدولة أوجها وعرفت العلوم عصر ازدهار في عهد هارون الرشيد (786-809) الذي تولت وزارته أسرة البرامكة (حتى سنة 803) ثم في عهد ابنه عبد الله المأمون (813-833) الذي جعل من بغداد مركزاً للعلوم ورفع من مكانة المذهب المعتزلي حتى جعله مذهباً رسمياً للدولة, واستمر ذلك جتى جاء الخليفة المتوكل على الله جعفر فأحيا السنة وأمات البدعة جاء في تاريخ الخلفاء للسيوطي: فأظهر الميل إلى السنة ونصر أهلها ورفع المحنة وكتب بذلك إلى الآفاق وذلك في سنة أربع وثلاثين واستقدم المحدثين إلى سامرا وأجزل عطاياهم وأكرمهم وأمرهم بأن يحدثوا بأحاديث الصفات والرؤية وجلس أبو بكر بن أبي شيبة في جامع الرصافة فاجتمع إليه نحو من ثلاثين ألف نفس وجلس أخوه عثمان في جامع المنصور فاجتمع إليه أيضاً نحو من ثلاثين ألف نفس وتوفر دعاء الخلق للمتوكل وبالغوا في الثناء عليه والتعظيم له حتى قال قائلهم الخلفاء ثلاثة أبو بكر الصديق رضي الله عنه في قتل أهل الردة وعمر بن عبد العزيز في رد المظالم والمتوكل في إحياء السنة وإماتة التجهم.
منذ العام 800 م بدأت عدة مناطق تعلن استقلالها عن الخلافة العباسية وتحولت إلى إمارات أو ممالك تحكمها سلالات متعددة. بعد مقتل المتوكل (847-861) بدأت قوة الدولة تتراجع، حتى أنه في النهاية وقع الخلفاء العباسيين تحت سيطرة العديد من السلالات ذات الطابع العسكري، البويهيون (945-1055)، السلاجقة (1055-1194) و شاهات خوارزم (1192-1220)، و حصرت سلطة الخلفاء رمزياً في الجانب الديني فقط. استطاع الخليفة الناصر (1180-1225) أن يعيد إلى الخلافة بعضا من سلطتها وأن يستقل بها بعض الشيء، وعادت للخليفة سلطته كحاكم حتى آخر الخلفاء المستعصم (1242-1258) الذي رفض أن ينظم إلى معاهدة السلام التي عرضها عليه المغول ، فكان أن سقط ضحية للعاصفة المغولية. قامت بعد ذلك خلافة قامت بعد ذلك خلافة عباسية رمزية في القاهرة 1260-1517 تحت وصاية المماليك.
مقارنة بين دولة العباسيين ودولة الأمويين
جاء في أطلس تاريخ الإسلام (ص 51): "إن الدولة العباسية لو تنبهت إلى حقيقة وظيفتها كدولة إسلامية، وهي نشر الإسلام لا مجرد المحافظة عليه كما وجدته، لو أنها قامت برسالتها وأدخلت كل الترك والمغول في الإسلام، لأدت للإسلام والحضارة الإنسانية أجَلَّ الخدمات، ولغيّرت صفحات التاريخ. وهكذا تكون الدولة العباسية قد خذلت الإسلام في الشرق والغرب. فهي في الشرق لم تتقدم وتُدخل كل الأتراك والمغول في الإسلام، كما تمكنت الدولة الأموية من إدخال الإيرانيين ومعظم الأتراك في الإسلام وفتحت أبواب الهند لهذا الدين. وفي الغرب قعدت الدولة العباسية عن فتح القسطنطينية. ولو أنها فعلت ذلك لدخل أجناس الصقالبة والخزر والبلغار الأتراك في الإسلام تبعاً لذلك، إذ لم تكن قد بقيت أمام هذه الأجناس العظيمة أية ديانة سماوية أخرى يدخلونها. وهنا ندرك الفرق الجسيم بين الدولة الأموية والدولة العباسية. فالأولى أوسعت للإسلام مكاناً في معظم أراضي الدولة البيزنطية، وأدخلت أجناس البربر جميعاً في الإسلام، ثم انتزعت شبه جزيرة أيبريا (الأندلس) من القوط الغربيين، ثم اقتحمت على الفرنجة والبرغنديين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سعدي سعيد عيسى قعقور



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصف التاسع   الخميس نوفمبر 06, 2008 1:36 pm

تاريخ الاردن






الأردن بلد ضارب جذوره في التاريخ، مرت عليه مدنيات وحضارات وممالك وكيانات عدة ومختلفة و كانت ساحاته مسرحا للتفاعل الحضاري البشري الإيجابي المستمر بدءا من أقدم فجر التاريخ المكتوب وصولا إلى الدولة الحديثة التي تمثل نموذجا ورمزا للحضارة والحرية والاستقلال والإنسانية.


لم يكن الأردن وليد صدفة أو حدث عابر ، ذلك لأنه كان ومنذ أقدم العصور مأهولا بالسكان بشكل متواصل. وتعاقبت عليه حضارات متعددة، وقد استقرت فيه الهجرات السامية التي أسست تجمعات حضارية مزدهرة في شماله وجنوبه وشرقه وغربه, ساعده على ذلك مناخه المتنوع وموقعه الذي يربط قارات العالم القديم فكان قناة للتجارة والمرور البشري بين شتى بقاع العالم.


ونظرا لهذا التواصل الحضاري ، فقد شهد الأردن توطن حضارات وقيام ممالك كبرى صبغت بقوتها تاريخ تلك الحقب ، ومن أبرزها المملكة المؤابية في جنوب الأردن بقيادة الملك يوشع ، ومملكة الأنباط العربية التي بسطت حكما واسعا على المنطقة الممتدة من بصرى الشام إلى مدائن صالح ، ويشكل شمال الأردن في ولاية عفرة ( الطيبة )، حاليا الركن الأساسي لتحالف المدن العشر اليونانية. وتظل المدن الأردنية بما تحمله من آثار ومواقع خير دليل على قدمها وضربها في أعماق التاريخ وأنها كانت موئلا لآباء البشرية . وبعد ذلك خضع الأردن للحكم الروماني الذي أغنى بحضارته المنطقة فكان الأردن جزءا لا يتجزأ من تلك الإمبراطورية القوية.


وفي فترة انتشار الحكم الإسلامي كان للأردن أهمية خاصة فهو بوابة الفتح للشام. وقد شهدت أرضه معارك مؤتة واليرموك وولاية عفرة . وروى الشهداء المسلمون الأوائل بدمائهم أرضه ، ولعب دورا هاما وأدى مساهمة حضارية كبيرة إبان ذلك العهد . وقد شهدت ساحاته العديد من الحوادث المفصلية والهامة ، فكان التحكيم بين أنصار علي بن أبى طالب رضي الله عنه ومعاوية بن أبى سفيان قد جرى في مدينة اذرح في معان . أما الحميمة فمنها كانت انطلاقة الدعوة العباسية و استلام العباسيين الحكم بعد ذلك . وفي فترة الحكم الأموي والعباسي وما تلاهما كان للحكم الإسلامي موطئ قدم في الأردن . وأيام الحروب الصليبية ساهم الأردن بفعالية في نصرة المسلمين حيث كان يمثل منطقة وصل والتقاء بين مصر والشام . ويكفيه فخرا وجود أضرحة كوكبة من قادة المسلمين المشهورين وعلى رأسهم أمين الأمة أبو عبيدة عامر بن الجراح وشرحبيل بن حسنة وضرار بن الازور في غور الأردن ، وجعفر بن أبي طالب وصحبه في ثرى مؤتة ، ناهيك عن قبور صحابة وقادة آخرين.


وحينما حكم العثمانيون المنطقة ابتداءً من عام 1516 م ، تنبهوا لأهمية الأردن ، فكان ممرا للقوافل ومنطقة ضرورية لتدعيم الحكم العثماني في الأجزاء الشمالية من إمبراطوريتهم.


لقد ظل الدور الحضاري والوجود الأردني على الساحة مستمرا ومتواصلا عبر التاريخ وخير دليل على ذلك الآثار والقصور والقلاع والأوابد التي تشهد بغنى الأردن الثقافي ودوره لهام عبر العصور.


وفي بداية القرن العشرين ولما تنامى الشعور القومي العربي وتفجرت اليقظة العربية ، كان الأردنيون روادا في ذلك شعبا وحكومات ورجالات . فقد شهدت ارض الأردن ثورات للتحرر أبرزها ثورة الكرك وثورة بني حميدة وثورة عشائر القرعان في ولاية عفرة . وظهرت الطورانية الداعية إلى عدم الاعتراف بالقومية العربية ،

وفي 11 نيسان 1921 تأسست أول حكومة أردنية برئاسة رشيد طليع وسميت مجلس النظار ، وقد كانت في حقيقة الأمر حكومة عربية أكثر منها أردنية لإيمان الأمير عبدالله العميق بالقومية العربية سبيلا للتحرر والاستقلال.


ولأن التحرر لا يكون إلا بالاستقلال الكامل ،فقد ناضل الأردن لنيلة و تحقق ذلك في 25 - 5- 1946، وأعلنت إمارة شرق الأردن مملكة وسميت المملكة الأردنية الهاشمية ونصب الأمير عبدالله ملكا عليها بالقوة بمساعدة الانجليز ،وصدر الدستور الأردني الذي جاءت مواده متقدمة في مجال الحقوق المختلفة كما نص على إقامة برلمان يتكون من مجلسين وجرت بعده انتخابات برلمانية.


واثر صدور قرار تقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وأخرى عربية ، وبعد انسحاب القوات البريطانية من فلسطين وإعلان قيام دولة إسرائيل عام 1948 ،دخل الأردن رغم إمكانياته المتواضعة الحرب إلى جانب الدول العربية ، واستطاع أن يحافظ على القدس وعلى جزء كبير من أراضى الضفة الغربية من الضياع ، وسطر جنود الجيش العربي أروع الملاحم للحفاظ على القدس ، وسطر الأردن أنبل ما تكون نصرة الشقيق لشقيقة عبر استقباله لآلاف اللاجئين الفلسطينيين.


وحتى لا تبقى الضفة الغربية في فراغ سياسي يستغله الإسرائيليون ،وبناءا على رغبة جامحة من الشعب الفلسطيني ،أعلنت الوحدة الأردنية الفلسطينية بعد مؤتمر أريحا الذي جمع الزعماء الفلسطينيين والملك عبدالله وكان ذلك عام 1950 . وفي العام التالي امتدت يد الغدر وفي مؤامرة دنيئة إلى صانع انجح وحدة عربية الملك عبدالله الأول أثناء دخوله بوابة المسجد الأقصى لصلاة يوم الجمعة.


وفي عام 1951 خلف الأمير طلال والده في الحكم وأنجز مشروع الدستور المعدل ليصدر عام 1952 دستور الوحدة وهو الدستور الذي ينبع من القيم الإسلامية والمبادئ الديمقراطية المعمول بها في دول العالم المتحضرة ، وبناءا عليه توالى إجراء عقد الانتخابات في الضفتين وترسخت مبادئ الديمقراطية والوحدة.

ولان المرض لم يسعف الملك طلال ولم يمكنه من الاستمرار في الحكم نودي بجلالة الملك الحسين ملكا على الأردن ، وحينما أتم الثامنة عشر من عمره تولى سلطاته الدستورية في 11- آب - 1953 ليقود المسيرة الأردنية وليبني صرحا حضاريا قوامه الوحدة الوطنية ودولة القانون والمؤسسات المدنية الحديثة ويرسخ الانتماء للأمة العربية.


وفي هذه الفترة كانت تعصف بالمنطقة العربية أحداث جسام استطاع الأردن التكيف معها وتجاوزها بسلام . ففي عام 1956 وقف الأردن إلى جانب أشقائه في مصر لصد العدوان الثلاثي و أبدى استعداده للدفاع الميداني وبكافة السبل عن الشقيقة مصر . وفي نفس العام أصدر جلالة الملك الحسين قراره الشجاع بتعريب الجيش الأردني حيث تم الاستغناء عن خدمات قائد الجيش كلوب وتسليم القيادة إلى ضباط أردنيين ، وكان لهذا القرار صدى إيجابي في العالم العربي وأثر في مسيرتهم نحو التحرر والاستقلال.


وفي فترة الستينات ظل الأردن يمارس دوره الطبيعي في الدفاع عن الأشقاء الفلسطينيين ، حتى جاء عام 1967 وحرب الأيام الستة التي احتلت خلالها إسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان السوري . ورغم تحذيرات الأردن للأشقاء العرب بعدم دخول الحرب نظرا لعدم الاستعداد الكافي لها ، إلا أنهم دخلوها وخسروا ما خسروه ، واحتضن الأردن مئات الآلاف من النازحين واواهم وعاملهم كمواطنين لهم حقوقهم وعليهم واجباتهم.


ومنذ عام 1967 استمر الأردن بالكفاح المسلح ضد إسرائيل وهو الذي يقع على أطول خط مواجهة معها ، وفي 21 آذار عام 1968 وحينما عبرت القوات الإسرائيلية الحدود الأردنية لاحتلال المرتفعات الشرقية فيه تصدت لها القوات الأردنية ببسالة وردتها خائبة، وكانت معركة الكرامة.


ولان الأردن لا يضيع أية فرصة لنصرة أشقائه العرب فقد دخل حرب 1973 ، وتوجهت قواته إلى الأراضي السورية وكان لها دور مميز في حماية قطاعات الجيش السوري وتقديم الإسناد اللازم لها.


وفي مؤتمر قمة الرباط عام 1974 وافق الأردن على أن تصبح منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.


وفي عقد الثمانينات احتضن الأردن قمتين عربيتين هامتين الأولى عام 1980 ومنها انطلق العمل العربي الاقتصادي المشترك ، والثانية عام 1987 وهي التي عملت على إعادة رص الصفوف العربية.


وعام 1988 وحتى يتمكن الأشقاء الفلسطينيون من التحرك بسهوله وحفاظا على قرارهم المستقل أعلن جلالة الملك الحسين قرار فك الارتباط الإداري والقانوني مع الضفة الغربية دون أن يمس ذلك الدور الأردني في الدفاع عنها ورعاية شؤونها وتلبية متطلبات أهلها .


وفي نهاية عقد الثمانينات واجه الأردن مشكلة اقتصادية صعبة استطاع من خلال الخطط الناجحة والبرامج الاقتصادية المتتالية أن يتجاوزها نحو اقتصاد حر رحب قادر على استقطاب الاستثمارات والأموال الخارجية ، وهو الاقتصاد الذي يسعى إلى التكامل مع اقتصاديات الأشقاء العرب والانفتاح على الاقتصاد العالمي .


وفي عام 1989 استؤنفت الحياة البرلمانية الأردنية حيث انتخب الأردنيون برلمانهم الذي أعاد إلى الحياة السياسية نشاطها من جديد. واقر هذا البرلمان العديد من القوانين التي تعزز النهج الديمقراطي. ولم تنقطع الحياة البرلمانية منذ ذلك الوقت حيث توالى إجراء الانتخابات النيابية بمشاركة كافة الأطياف والتيارات السياسية وفي جو ديمقراطي حقيقي يسمح بالتعددية السياسية وحرية التعبير والمشاركة السياسية ومخاطبة السلطات .


وانطلاقا من ثوابته ومبادئه فقد أعلن الأردن حين دخلت القوات العراقية إلى الكويت في 2/8/1990 رفضه لهذا الإجراء و دعا إلى انسحاب القوات العراقية وإيجاد حل سلمي عربي للازمة . وكان أن تأذى كثيرا من هذه الحرب فوفد إليه مئات الآلاف من الأردنيين والفلسطينيين المقيمين في الخليج الذين ساهموا في اعمار تلك البلاد تطبيقا للنهج الأردني الثابت في دعم الأشقاء وحمايتهم على الدوام ، وعاش الأردن مرحلة صعبة تخللها في بعض الأحايين سوء الفهم من قبل بعض الأشقاء العرب ، لكنه أبى إلا أن يتجاوز الخلافات، وتحقق له ذلك بفعل التحركات المكثفة لقيادته الحكيمة.

ولإيمانه بان السلام الشامل والعادل هو طريق إعادة الحقوق العربية ، وبعد موافقة الدول العربية شارك الأردن بمؤتمر مدريد عام 1991، بعد أن وفر المظلة للوفد الفلسطيني. وبعد أن سار الأشقاء الفلسطينيون في دربهم الذي اختطوه وبعد أن وقعوا اتفاقية اوسلو مع الجانب الإسرائيلي عقد الأردن معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1994 وهي المعاهدة التي أعادت الحقوق الأردنية في الأرض والماء ووأدت أفكار الوطن البديل ورسمت الحدود النهائية الواضحة للدولة الأردنية مع إسرائيل.


وقد وظف الأردن تلك المعاهدة لخدمة الأشقاء الفلسطينيين والعرب في المطالبة بحقوقهم ووظفها في سبيل تحقيق السلام العادل ، ووفرت له منطلقا للدفاع عن القضايا العربية التي لم يأل جهدا للدفاع عنها ،ويشهد على ذلك حرصه المستمر على رفع الحصار عن الشعب العراقي والتأكيد على وحدة وسلامة أراضيه ورفض أي عدوان عليه .


وكان عام 1999 عام الحزن وعام الأمل عند الأردنيين ، ففي السابع من شباط من ذلك العام فقد الأردنيون باني دولتهم الحديثة أعظم الرجال وأشجع الفرسان جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال . وانتقلت الراية الهاشمية المعطاءة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ليواصل المسيرة الأردنية في تحقيق منعة الدولة واستقرارها و أمنها ونموها وتطورها ، وتحقيق التضامن العربي وإعادة الحقوق إلى أصحابها ورفض المساس بأي شقيق عربي ، وتجسد ذلك باحتضان الأردن لأول قمة عربية دورية عام2001.

تم الاسترجاع من "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طارق عصام القاسم



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 30/10/2008
العمر : 21

مُساهمةموضوع: [i]تاريخ اربد[/i]   السبت نوفمبر 08, 2008 9:09 am

إربد هي مدينة في شمال الأردن و هي مركز محافظة إربد،وتعد ثاني أكبر مدن الأردن بعد العاصمة عمان و كان اسمها قديما أرابيلا.وهي من المستعمرات الرومانية السابقة والتي اصبحت فيما بعد من مراكز الفتح الاسلامي .

عدد سكان المدينة حوالي مليون نسمة و العدد بإضافة ضواحيها و القرى المجاورة يناهز المليون وربع. وتقدر مساحة المدينة مع ضواحيها 160 كيلو متر. ويوجد في اربد شارع تكثر فيه مقاهي الانترنت وهو شارع جامعة اليرموك (شارع شفيق إرشيدات)، وتعد اربد العاصمة الثقافية للأردن ويوجد فيها مكتبة تعد من كبريات المكتبات في الشرق الأوسط وهي المكتبة الحسينية في جامعة اليرموك.
تقع إربد على بعد حوالي 80 كم شمال العاصمة الأردنية عمّان و قد كانت تاريخيا تتبع منطقة سهل حوران الممتدة من جنوب سوريا إلى شمال الأردن. في تلك المنطقة العديد من المناطق الأثرية كأم قيس و بيت راس و ديون و طبقة فحل و تحيط بها السهول الزراعية الخصبة من جهاتها الشمالية و الشرقية و الجنوبية، و التي سميت قديماً بالأقحوانة نسبة إلى زهرة الأقحوان فيها، كما أن المدينة تضم جامعة اليرموك و جامعة العلوم والتكنولوجيا وكلية الحصن الجامعيه لـجامعة البلقاء التطبيقية ، و كلية اربد الجامعية التابعه لـجامعة البلقاء التطبيقية بالإضافة إلى جامعتين خاصتين وهما جامعة جدارا و جامعة اربد الأهلية.

وتشرف المرتفات في اربد على سهل حوران وعلى شمال فلسطين . ويمكن رؤية المثلث الأردني السوري الفلسطيني بوضوح من شمال منطقة اربد وبالتحديد ام قيس .


موقع محافظة اربد
[عدل] السكان
يبلغ عدد سكان مدينة أربد660 ألف نسمة بينما يبلغ عدد سكان أربد الكبرى 1.332 ألف نسمةولإربد سكان قديمون وسكان جدد وعشائر اربد القديمة هي: الرشيدات ومن أبرز رجالها شفيق ارشيدات،الدلقموني ومن أبرز رجالها فضل الدلقموني التل التي انجبت رئيس الوزراء الشهيد وصفي التل والشريراى ومن أبرز رجالها علي خلقي الشرايرى،السكارنه (السكران) ومن أبرز رجالها الشاعر مصطفى السكران و عشيرة الحجازي وعشائر أخرى لعبت دورا كبيرا في الحياة السياسيةالاردنية ومنها العبندات والخريسات والخصاونه وأبو سالم وشوتر(أبو رجيع، العقلة).


[عدل] تاريخ
انظر تاريح اربد وجدت آثار في إربد تعود إلى حوالي 5000 ق.م. للحضارات الآدومية و للغساسنة و الجماعات العربية الجنوبية ،واهم ما يميز اربد عن باقي المدن تاريخيا تلها الأثري والذي بناه الإنسان من الصخر والحجارة منذ ألاف السنين وهوا موجود إلى ألان شاهدا على تاريخها ويرتفع تل اربد الأثري نحو ستين مترا, و وجدت آثار إغريقية و رومانية و إسلامية، و نشأت في المنطقة المدن الإغريقية الرومانية مثل إربد "Arabella" و بيت رأس "Capitolias"، و الحصن "Dion"، و أم قيس "Gadara"، و طبقة فحل "Pella"، و قويلبة "Abello" ،و الأشرفية "Al_ashrafyah" . انتشرت فيها المسيحية منذ القرنين الثاني و الثالث الميلاديين و قد أسس الغساسنة دولتهم في شمال الأردن في منطقة اربد و الجولان و سهول حوران.

عاصرت إربد دول الآدوميين و العمونيين، و ظهرت أهميتها في العصر الهلنستي. و في صدر الإسلام تمكن القائد الإسلامي شرحبيل بن حسنة من ضمها سنة 13هـ 634م، حيث سيطر على إربد و بيت رأس و أم قيس، كما ضم أبو عبيدة عامر بن الجراح طبقة فحل، و تمكن خالد بن الوليد في معركة اليرموك من التغلب على الرومان سنة 636م/15هـ منهيا الوجود الروماني هناك. و في فترة حكم المماليك كانت تابعة لنيابة دمشق.

في إربد العديد من مقامات صحابة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام و العديد من المساجد و الصروح الدينية، كمسجد سحم الأموي، و مسجد حبراص المملوكي، و مسجد إربد المملوكي و السرايا العثماني المعروف باسم السجن القديم.


[عدل] طبوغرافية المنطقة

المنطقة الريفية شمال اربد المطلة على بحيرة طبرياتمتاز منطقة إربد بسهولها الخصبة و بكثرة الوديان مثل ، وادي الريان -وادي اليابس- : قرب صما،وادي الصريح ، وادي دلبان :قرب بيت يافا،وادي الجرون : قرب المزار ، وادي الموت : قرب سموع. و وادي الغفر: وهو مشهور لدى أهالي اربد ويقع غرب أربد وغرب حي الطوال وحي التركمان مباشر ةوشرق قرى كفريوبا و زحر .


[عدل] قرى اربد
انظر مقال ( مناطق مدينة إربد الكبرى ).
إن مدينة اربد تحتوي على قرى عديدة جدا وهي ما أعطت اربد موقعا مميزا بين المدن الأردنية.وتعد من أكثر المدن في العالم التي يوجد حولها عدد كبير من القرى ويقدروا تقريبا بخمسمائة قرية ومنهم: -الصريح -قميم -بشرى -ارحابا -دوقره _علعال -بيت راس -سحم الكفارات -المغير -مرو -تقبل -سال -حكما كفرراكب -حوارة -ايدون -زبدة فركوح -كفريوبا -ناطفه -بيت يافا -سوم الشناق -ججين -زحر -جمحه -كفر رحتا -الحصن -النعيمه -شطنا -كتم -هام -اسعره -فوعرا -حور -ام الجدايل -مخيم الحصن -الوصفيه -ناحية حريما -حريما -خرجا -الخريبه -أبو اللوقس -القصفه -السيله -كفراسد -الخراج -قم, -كفرعان -صيدور -حوفا الوسطيه -خربة مرشد -دير السعنة -الطيبه -صما -مندح -زبده الوسطيه -مخربا -ابسرابو علي -المزارالشماليه -ديريوسف -جحفيه -حبكا -صمد -زوبيا -عنبه -حوفا المزار -الابراهيميه (سراس) -الزعتره كفرجايز -ديرأبي سعيد -سموع -زمال -الصوان -جنين الصفا -السمط -كفرالماء -ارخيم -مرحبا -جفين -تبنه -الاشرفيه (خان زينه سابقا) -ابوالقين -كفر راكب - بيت ايدس -جديتا -كفر عوان -كفر ابيل -الطنطور -خربةالحاوي -الرهوه -الرقه -اسكايين -البعله -النهير -الخارجه -الرفاعيه -قلاع الصوافي -سما الروسان -ام قيس مدينة أثرية - برشتا - حاتم -حرثا -يبلا -الرفيد -حبراص -كفرسوم -سحم-ابدر -عقربا -المخيبه الفوقا -المخيبه التحتا -ملكا -المنصوره -اليرموك -مزيريب -دار الباشا -عزريت -سيفن -سمر -العشه -الرمثا -الطره -الذنيبه -الشجره -عمراوه - بلدة البويضه -الشونه الشماليه -العدسيه -الباقوره -المنشيه -جسر الشيخ حسين ـ« القـلـيعات » -وقاص -المشارع -السبيره -كركمه -كريمه -البلاونه -الزماليه -وادي اليابس -المرزه -السخنه -أبو سيدو -سيل الحمه -أبو هبيل -القرن -أبو فلاح -طبقة فحل -هجيجه -سليخات -الفضيين - سمر


[عدل] اقتصاديا

مبنى سيفوي اربد في وسط المدينة


تعتبر الأنشط زراعيا في الأردن ، فتنتج الحمضيات و الزيتون و الحبوب ، بالإضافة إلى إنتاج عسل النحل والثروة الحيوانية.كما توجد فيها محلات تجارية كثيرة جدا مما يجعلها من المدن السباقة في جميع المجالات. وتعتمد الآن على الموارد البشرية فقط وخاصة فئة المتعلمين, وقل كثير النشاط الزراعي من قلة المياه والتوسع العمراني.


[عدل] الأسواق
تمتاز اربد بالاسواق التجارية على النمط القديم حيث تنحصر معظم المحلات التجارية بشارع فلسطين وشارع الجامعة وشارع السينما،تفتقر إلى ماركات الملابس والالكترونيات والعطور العالميةbrand بل على بعض الوكلاء غير الرسميين من مختارات محدودة تتناسب مع الدخل المتواضع لمعظم القاطنين بالمدينة والقرى ، تشهد فترة النهار اكتظاظ تسوقي بسبب القادمين من القرى ويتقلص هذا مع فترات المساء. ويجد فيها عدد من المحلات التجارية مثل \اربد مول\ و\اليرموك مول\ ، معظم المحلات التجارية كالملابس تعتمد على البضاعة المحلية والتركية والسورية والصينية ،ومن جديد فوتح فيها محلات لماركات عالمية مثل اديداس ،كما يوجد فيها عدد من المطاعم الاميركية مثل مطاعم \مكدنالدز\كنتاكي\وبوبايز\وبتزاهات\هارديز\وبرجر كينج\وركيورز\ وغيرها, تفتقر إربد لوجود أي فندق دولي متعدد الجنسيات بل بضع فنادق متوسطة المستوى،فيها سوق مركزي للخضار وأسواق للبضاعة المستعملة ، وسوق للمواشي وأخر للطيور.


[عدل] مستشفيات

قاعة الملك عبدالله للاجتماعات في مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا في المدينةبعض مستشفيات المحافظة :

مستشفى الأميرة بسمة التعليمي (حكومي).
مستشفى الأمير راشد بن الحسن في إيدون (عسكري).
مستشفى الأميرة بديعة (حكومي)
مستشفى الأميرة رحمة (حكومي)
مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي - بجانب جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية .
مستشفى اليرموك في بني كنانة (حكومي).
مستشفى اربد التخصصي (خصوصي).
مستشفى اربد الإسلامي (خصوصي).
مستشفى القواسمي التخصصي (خصوصي).
مستشفى أبن النفيس التخصصي (خصوصي)..

[عدل] نمط الحياة
يعرف نمط الحياة فيها بالهادئ اقرب الى الريفي يتركب سكانها من الارياف الاصل والفلسطنينين الاصل وعدد قليل من سكانها اليوم من اصول سورية وعراقية ولبنانية ويعيش في المدينة ما يقارب 53 جنسية من حول العالم ما بين طلاب جامعات وعمال في المصانع والمدن الصناعية , اما الهجة المستخدمة(الشائعة) هي اللهجة الحورانية في القرى والتي تسود في قرى إربد وفي لواء الرمثا ويشارك سكان إربد بها سكان محافظة درعا في سوريا ، أما سكان المدينة نفسها فقد تأثروا بنزوح ولجوء الاخوة الفلسطينين وصارت لهجتهم مزيجا من اللهجة الحورانية ولهجة بعض المناطق الفلسطينية ، بالاضافة الى عدد كبير من اللهجات المختلفة نضرا الىالى قصر عمر المملكة واختلاف التركيب السكاني للمدينة.


[عدل] معالم التراث في اربد

متحف الآثار في اربد
مكتبة جامعة اليرموك في اربدتزخر مدينة اربد بالكثير من المعالم التراثية التي تعبر عن تاريخ المدينة وعمقها الحضاري و ما زالت قائمة ومنها[1]:

متحف التراث الشعبي : انطلاقا من الاعتزاز بماضي الأجداد، وضرورة الاحتفاظ بذكراهم كي يتاح للأجيال القادمة الإطلاع على ماضيهم. قامت بلدية اربد بإنشاء المتحف في بناء قديم يقع في حي البارحة، ويعود تاريخه إلى ما قبل ( 120 ) سنة ، ويشتمل على العديد من ألوان التراث الشعبي للأردن من ألبسة وأدوات مختلفة لتقاليد شعبية بدأت تتلاشى، والهدف من هذا المتحف حفظ التراث الشعبي وتوثيقه وتعريف الأجيال القادمة عليه.
متحف الآثار في اربد : أقامت دائرة الآثار هذا المتحف ، ويحتوي على قطع أثرية عديدة اكتشفت في مناطق اربد، ويعتبر أقدم متحف في المحافظة.
تل اربد: (التل الصناعي ) : وهو أثر قائم في اربد ويحمل في جوفه بقايا المدينة القديمة.
سور اربد القديم :
برج المراقبة في وادي الغفر:
المسجد المملوكي القديم :
منزل علي خلقي الشرايري : ويشكل نموذجاً فريداً للفن المعماري في تلك الحقبة، وقد هدمت أجزاء كبيرة منه وما يزال جزء منه قائم مقابل مؤسسة الردايده التجاريه أول شارع البارحه .
مسجد اربد الكبير:
[[]]مدرسة اربد التجهيزية ( الرشيدية ) :
فندق الملك غازي :
دار النابلسي :
دار عبدالله الجودة : ويعود تاريخها إلى بديات القرن، كانت بمثابة دار للحكومة، ولفترات طويلة سكنها معظم الحكام الإداريين وضيوف المقاطعة من رجالات رسميين، وقد أقام بها، ولفترات، جلالة المغفور له الملك عبداللَه الاول.
منزل شاعر الأردن عرار : تم هدم أكثر من نصفه، وتحول ما هدم إلى محلات تجارية.
سوق الصاغة القديم : وهو ذو ساحته مبلطة بالحجر الأسود ،ويعود تاريخه إلى بديات هذا القرن ، وتشوَه كثيراً عن طريق استخدام الدهان وإقتلاع حجارة الساحة وتغطيتها بالإسفلت.
بيت أبو رجيع وبيت سعيد جمعة :
عمارة محمود جمعة :
قصر الملكة مصباح : بناه المعماري الشهير " فالح حسين كريزم " بالحجر الأحمر ليكون مقراً للملك عبداللَه أثناء زيارته للمدينة،وقد جلب حجارة القصر من عين تراب و تحول إلى مدرسة حملت نفس الاسم، ثم هدم وحل محله بناء تجاري ضخم.
خان حدو : أول مركز مواصلات في المدينة . وكان صلة الوصل ما بين البلدة والمناطق المحيطة. وهو قائم إلى الآن ويشغله متجر لبيع فراء الخراف.
مقام الشيخ خليل التميمي ومقام الشيخ عوض الهامي - رحمهما الله - :
مبنى دار سرايا اربد: وهي شاهد كبير على تطور المدينة، ويعود تاريخها إلى العهد العثماني، وقد كانت مراكز الحكم ومجمعاً للدوائر الرسمية، ويشغلها حالياً سجن اربد.
ويوجد في دار السرايا متحف يتضمن بعض الآثار . انظرمبنى متحف دار السرايا

بيت عرار الثقافي :
نُزل غزالة : هو أول نُزل في البلدة كان ضيوف اربد ينامون فيه.
مطحنة الملقي : وهي أهم مركز اقتصادي في المدينة القديمة.
كنيسة العرقوب في لواء الكورة .

[عدل] مدينة اربد والرحالة الاجانب

تل الحصن الأثري غرب اربدزار اربد الكثير من الرحالة في العصور القديمة منهم

يوهان بيركهارت : وهو سويسري زار اربد في العام 1812 .
ج.س. بكنجهام : وهو إنجليزي زار اربد عام 1816 ، وذكر زيارته في كتابه " اسفار في فلسطين " .
ادوارد روبنصون : وهو أمريكي زار اربد عام 1852 ،
الدكتور سيلاه مرل : وزار اربد عام 1852 .
لورنس أوليفانت : زار اربد عام 1879 .
ستيوارت أرسكين :و هو إنجليزي زار اربد عام 1924

[عدل] الأكلات الشعبية

منسف أردنيومن الأكلات الشعبية في محافظة إربد:

المنسف وهو تصنعه جميع المحافظات والذي ايضا تمتاز الأردن بهذه الاكلة الشعبية
المكمورة و المطابق
الجعاجيل (الكعاكيل أو الشعاشيل) ، وتتشارك بعض المحافطات الأردنية أو جميعها أحيانا بنفس الأكلات الشعبية. لكن إربد بأكلاتها أقرب إلى درعا في سوريا ، وذلك لأن الربداويون يشكلون جزءا من الحوارنة الذين يمتدون بين سوريا والأردن.
المقلوبة
اللزاقيات
المكمورة

[عدل] العشائر
المقال الرئيسي: اعلام و عشائر إربد
تمتاز إربد بحضورها العشائري منها:اقدمها وابرزها:الحمايدة خرزات اربد(التل والدلقموني والشرايرى وحجازي وارشيدات و حتاملة والسكران وكريزم وشوتر وأبو سالم وخريس و عبنده ).وعشائرالخطيب الذين يتوزعون ضمن الوية اربد (الوسطيه دوقره وكفريوبا )(بني كنانه في عزريت وكفرسوم )،وعشائر الربابعه والدرادكه والمــقـــدادي والخصاونه العلاونه والردايده والبطاينه وبني هاني و العمري والخطيب والبصول والحموري والسيلاوي والجرادات و الرفاعي و العبابنه وكريزم و الزعبي و العبيدات و الحجات والطوالبة و الملكاوي و العودات و الروسان والمقابله و الهناندة و بني خلف و الصباحين و العطار و الحوراني و الشلبي و طبيشات و الطعاني و الغرايبه و الشطناوي و العواوده والرواشده.

[عدل] النوادي الرياضية

نادي الحسين اربد تأسس نادي الحسين عام 1964 في مدينة اربد بالتحديد في منزل محمد موسى المصطفى التل وعضوية رجالات اربد في تلك الحقبة ، ويعتبر من الاندية الفعالة والتي تمارس العديد من الرياضات ، مثل كرة القدم وكرة السلة والكرة الطائرة والتنس الارضي ، إلى جانب الانشطة الثقافية والاجتماعية ، وقد ظهر فريق الكرة عام 1975 واستقر في الدرجة الممتازة عام 1975 .

نادي الاشرفية
تم انشاء النادي عام 1976 وهو يعتبر من اقمد الاندية.نادي ثقافي اجتماعي رياضي وهو من أكبر وانشط الاندية في لواء الكورة حيث يوجد به فريق كرة سلة يلعب في المستوى الاول ولنادي العديد من الفعاليات والانشطة وله دورا بارز في تكاتف اهلي القرية بشكل خاص واهلي اللواء بشكل عام مما يقدم كل امكانه وقاعاته خدمة لهم وشهد النادي تطورا وزدهار منذ استلام الاستاذ وصفي جويعد رائسته. ويمتلك النادي حافلة خاصة.


النادي العربي

مجمع النادي العربي التجاريكانت مدينة إربد عبارة عن قرية صغيره يمكن معرفة ما يجري فيها لكل من يسكنها دلالة على صغر حجمها وقلة عدد سكانها بعكس ما هي عليه ألان وكان أبناؤها يجتمعون لقضاء أوقاتهم بعد الدوام والعمل الشاق وذلك في المقهى الوحيد في ذلك الوقت وفي ذلك الوقت اجتمع مجموعة من الشباب ممن كانوا يهوون الموسيقى والتمثيل وأخذت تراودهم أفكار تأسيس ناد لصقل هواياتهم إلى إن اتفقوا على تأسيس نادي التمثيل والموسيقى وكان ذلك في منزل موسى مصطفى يوسف التل عام 1945 ومقره غرفة في عمارة مرزوقة في شارع السينما وفي عام 1948 وبعد حصول نكبة فلسطين قدموا هؤلاء الشباب رواية مسرحية اسمها الشموع المحترقة خصص ريعها للاجئين الفلسطينيين وعرضت هذه المسرحية في مدينة عمان وإربد وبعد ذلك أي في نفس العام اجتمع هؤلاء الشباب وقرروا تغيير اسم النادي إلى النادي العربي وذلك لانتمائهم لعروبتهم وانتخب الصيدلي خليل الجباصيني كاول رئيس للنادي العربي وبعدها انتقل النادي إلى عمارة يارد في عام 1950 وانتخب الدكتور رضوان الهنانده رئيسا للنادي حتى عام 1965 وبقي النادي في عمارة يارد حتى عام 1978 عندما منحت بلدية اربد قطعة ارض للنادي في شارع شفيق ارشيدات مستنبت اربد والذي عرف فيما بعد بشارع جامعة اليرموك وهو الشارع الذي دخل في موسوعة غينس لاطول وأكبر عدد محلات إنترنت.

استثمرت قطعة الارض وتم اقامة مقر حديث للنادي وكذلك محلات ومخازن تجارية كان مردودها دعما لمسيرة النادي العربي. ملاحظه : تعبر عشيرة الحموري هي العشيره الوحيده التي ما زالت من نسل القائد الاسلامي صلاح الدين الايوبي وهي كرديه الاصل ليس لها اي جذور فلسطينيه


[عدل] رياضوا المدينه
هنالك رياضيين قدماء لهم تحية كبيرة منهم توفيق حتاملة نبيل الدلقموني سلطان الشريدة و غيرهم كثيرأ

ومن الأبطال الرياضيين الذي قد لمعوا في مجال الألعاب القتالية اللاعب طلال العناقره (من قرية كفرجايز) لاعب المنتخب الأردني لرياضة الكيك بوكسنغ وبطل العالم في إيطاليا وقد حاز على الميداليه الذهبيه في عام 2004. ضرار "محمد طارق" البركات من النعيمه . بطل الأردن في المبارزة لفئة 14 سنه 2007 وكذلك خامس عالم نيسان 2007 - تركيا ماريا "محمد طارق"البركات بطلة العرب 2008 في المبارزة - سلاح السابر - الميدالية الذهبية في البطولة الخامسة عشره للمبارزه -عمان تموز 2008


[عدل] المراجع
^ مجلة اليرموك
مجلة اليرموك العدد 93 ، 2007
مجلة اليرموك العدد91 ، 2007
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ذياب



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: غزوات المغول على فلسطين   الأحد نوفمبر 09, 2008 12:49 pm

حملات المغول عام 1260
بسعي المغول الحثيث في عام 1258 وبقيادة هولاكو لتوسيع الإمبرطورية المغولية تمكنوا من السيطرة على قلب العالم الإسلامي, مدينة بغداد, مدمرين الخلافة العباسية ومن ثم توجه الجيش المغولي يرافقه جيش من جورجيا ومن أرمينيا الصغرى وإنطاكيا (وهي بلدان خاضعة لحكمه) إلى الشام التابعة لحكم الدولة الأيوبية, فاستولوا على حلب وفي الأول من مارس 1260 غزوا دمشق منهين حكم الأيوبيون بالشام. بمجرد مادمر المغول على مراكز القوى بالعالم الإسلامي التي ببغداد ودمشق إنتقل المركز القوة الإسلامي مباشرة إلى القاهرة حيث حكم المماليك. المغول بالتأكيد لم يكن يوقفهم شيء وهم متجهين إلى مصر عن طريق فلسطين, ولكن شاءت رحمة الله وأن يتوقف المد المغولي بسبب وفاة امبرطور المغول مونكو خان وحصول بعض الإضطرابات بوطنهم الأم مما إستلزم بهولاكو أن يعود بأغلب قواته تاركا مابين واحد أو إثنين تومين (10,000- 20,000) من الخيالة المغول بسوريا بقيادة النسطوري كتبغا, الذي أكمل مسيره باتجاه مصر ووصل حتى القدس وعسقلان. معظم المؤرخين يوافقون على أن القدس نفسها تعرضت لغزوة واحدة على الأقل من المغول خلال تلك المدة ولكنها لم تكن احتلت أو تعرضت لغزو قبل ذلك.


حادثة صيدا (1260)
عندما وصلت حدود الأراضي المغولية محاذية مع الفرنجة, حصلت عدة مشاكل معهم, ومنها قاد إلى مصيبة لصيدا. عندما هاجم جوليان الصليبي حاكم صيدا والذي وصفه المعاصرون بالأرعن وصاحب تصرفات غير مسؤولة, ونهب البقاع التابعة لسيطرة المغول بذلك الوقت. وعندما أرسل القائد المغولي كتبغا ابن أخيه بقوة صغيرة لأخذ التعويض عما حصل تعرضوا لكمين وقتلوا بأمر من جوليان مما سبب بهيجان كتبغا واكتسح اقليم صيدا, وقد سبب هذا الحادث تخوفا شديدا من طرف االصليبيين من المغول وقد كان هذا ايذانا بانتهاء الحلف مابين المغول والصليبيين[1]


معركة عين جالوت
انظر معركة عين جالوت

بعد انسحاب المماليك من الشام إلى مصر طلب المماليك من فرنجة عكا المساعدة, ولكن الفرنجة اختاروا الموقع السلبي الحيادي بين المماليك والمغول, بالرغم من عدائهم التقليدي مع المماليك بذلك الوقت لكنهم أعتبروا المغول بأنهم الخطر الأعظم من المسلمون, مما سهل للمسلمين المرور عبر الأراضي التابعة للصليبيين بدون مشاكل معهم, وقد جمع المماليك أكبر مايمكن من القوات لمواجهة ماتبقى من جيش المغول في سبتمبر 1260. وقعت معركة عين جالوت في الجليل وانتصر المماليك نصرا ساحقا على المغول ويعتبر هذا النصر من الأهمية بمكان ليس للمنطقة وحسب ولكن تلك المعركة اعتبرت أول معركة عانى فيها المغول هزيمة مؤلمة, وقد حاولوا مرات عدة غزو تلك المنطقة ولكنهم فشلوا حتى عام 1300 وسنرى ذلك لاحقا.


غزوات المغول خلال الحملة الصليبية التاسعة
في عام 1269 الأمير ادوارد (إدوارد الأول لاحقا) ومن وحي قصص عمه ريتشارد قلب الأسد والحملة الصليبية الثانية للملك لويس الفرنسي, قاد حملة بنفسه(الحملة التاسعة). عدد الفرسان والتابعين الذين شاركوا بالحملة كانوا قليل العدد نسبيا, تقريبا 230 فارس مع حوالي100 راجل. أكثرهم من المعارف والمقربين له مع أصحابهم. وبمجرد وصوله إلى عكا بتاريخ 9 مايو 1271 أرسل مباشرة سفارة إلى أباقا خان حاكم إلخانات. وكانت خطته هي طلب مساعدة المغول لمهاجمة السلطان بيبرس وقد استجاب أباقا لطلبه وأرسل له ردا بتاريخ 4 سبتمبر 1271 ثم أرسل جيشه أواسط أكتوبر 1271 فوصلت سوريا واكتسحوا المناطق من حلب متجهين جنوبا. لم يستطع أباقا أن يرسل أكثر من تومين (وهو عشرة آلاف خيال)بسبب المشاكل مع تركستان المجاورة له مع بعض الدعم من الجيوش السلاجقة, وكانوا تحت قيادة ساماقر. وقد أحدثت تلك الحملة لجوء جماعي كثيف للمسلمين صوب مصر. هزم المغول القوات التركمانية التي تحمي حلب مما جعل الحامية المملوكية تهرب, وتقدموا حتى وصلوا معرة النعمان وأفاميا شمال حماة ولكنهم سرعان ماارتدوا وهربوا إلى ماوراء نهر الفرات عندما سمعوا بتجهيز السلطان بيبرس الجيوش لمقاتلتهم حيث لاطاقة لهم لمواجهة الجيش المملوكي بكامله.


حملات المغول عامي 1299 -1300
بصيف عام 1299 استطاع المغول بقيادة محمود غازان أخذ حلب وهزم المماليك بعد انسحابهم من موقعة وادي الخازندار يوم 23 أو 24 ديسمبر 1299 وقد لاحقت كتيبة مغولية المماليك حتى غزة, ثم حاصر غازان دمشق مابين 30ديسمبر و6 يناير 1300. لكن القلعة استبسلت وقاومت, بعد ذلك رجع غازان بعد نهبه دمشق عائدا في فبراير 1300 ربما يكون سبب عودته هو حاجة خيله الكثيرة للطعام وقد يكون تهديد الجاكاتاي له وخوفه من احتلالهم فارس الدافع للعودة, وترك بالشام جيشا تعداده تومين (10,000 خيال)بقيادة مولاي وقد تقدم حتى غزة ثم عاد بسرعة.


مصير القدس عام 1300

العمليات المغول- الفرنجة بالشام عام 1299-1300اوائل عام 1300 كانت هناك إشاعة أوروبية قوية متفشية بذاك الوقت تقول بأن المغول إحتلوا القدس وأنهم سيعيدونها للصليبيين. لكن كانت تلك مجرد إشاعة. صحيح أنه بعد انسحاب المماليك جنوبا إلى مصر وسحب المغول معظم جيشه شمالا, كان هناك فترة من الوقت مقدارها أربعة أشهر من فبراير حتى مايو 1300 كان الخان المغولي بالواقع هو الحاكم لبيت المقدس, ولكن النقاش يدور حول ماإذا كان هناك حضور مغولي بالمدينة أم لا, وإن كان هناك شبه إجماع بين المؤرخين الأوروبيين القدامى والمعاصرين بأنه لم يكن هناك غزو ولا حتى حصار للمدينة المقدسة أساسا.
][img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ذياب



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: الزرادشتية أو المجوسية   الأحد نوفمبر 09, 2008 1:11 pm

الزرادشتية (أو المجوسية) ديانة أسّسها زرادشت ترى العالم كصراع مستمر بين القوى الكونية المستقلة. وفي معتقدات هذه الديانة فإن أهورامزدا هو رب الخير أو الحكمة وخالق العالم المادي، وأنجرامينو هو كل الموت وروح الشرّ، وأن الإنسان هو كائن حرّ وعليه واجب مساعدة الانتصار لأهورامازدا. انتشرت هذه الديانة في إيران خصوصًا بعد ثمانية قرون من موت زرادشت، وبعد أن انحسرت إلى حد ما، ديانة الماجي المجوسية التي اقتصرت حينها على الملوك والكهنة.

بشّر زرداشت بالقوة الشافية للعمل البنّاء، و قدّم مذهبا أخلاقيا يتألف القسطاس فيه من العدل والصدق والاعمال الجيدة. النار والشمس هما رمزا اهورامزدا، ولذلك ترتبط هذه الديانة بما يشبه عبادة النار.

افيستا هو مختارات من الكتاب المقدس لهذا الدين، و لا تزال باقية حتى الان. كتبت هذه المختارات باللغة الأفيستانية، وهي لغة وثيقة بالفارسية القديمة والسنسكريتية الفيدية. جمع هذا الكتاب بعد وفاة زرداشت بزمن طويل، وتعرض للضياع عدة مرات. ويشمل خمس قصائد قديمة.

ورغم انحسار الزرداشتية كديانة كانت واسعة الانتشار، إلا أن آثارها ظلت واضحة على العهد القديم والعهد الجديد.

تواجد الديانة الزرادشتية المعاصر
انحسرت الديانة الزرادشتية بشكل كبير حيث لم يبقى من أتباعها في العالم سوى 200 الف نسمة، ينتشرون في:

69،601 زرادشتي في الهند حسب احصاء 2001.
5000 زرادشتي في باكستان يتركزون في مدينة كراتشي.
مابين 18 إلى 25 الف زرداشتي في قارة أمريكا الشمالية.
جالية كبيرة في إيران، حيث يتواجدون بشكل خاص في مدن يزد و كرمان أضافة إلى العاصمة طهران كما يوجد لهم نائب في البرلمان الأيراني.
جالية صغيرة ان لم تكن معدومة في منطقة أسيا الوسطى(بلخ ، و طاجيكستان) والتي كانت موطن الديانة الرادشتية سابقا.
كان يوجد تواجد زرادشتي في اليمن في منطقة عدن خصوصا .

أعياد الديانة الزرادشتية
لدى الديانة الزرادشتية العديد من الاعياد منها:

النوروز .أو عيد الربيع ...

الزواج في الزرادشتية
يعتبر الزرادشتيون ان زرادشت يفضل المتزوج على الأعزب و الوالد على من ليس لديه أولاد.كما ان الطلاق محرم في الديانة الزرادشتية.


الموت في الزرادشتية
يعتبر الزرادشتيون ان الروح تهيم لمدة ثلاثة ايام بعد الوفاة قبل ان تنتقل إلى العالم الأخر ، يؤمن الزرادشتيون بالحساب حيث انهم يعتقدون ان الزرادشتي الصالح سيخلد إلى جانب زرادشت في حين ان الفاسق سيخلد في النار إلى جانب الشياطين.

للزرادشتيين طقوس خاصة عند الوفاة حيث انهم يعتبرون الجسد نجسا لذا يجب عدم اختلاطه مع عناصر الحياة الثلاثة : الماء ، التراب و النار حتى لا يلوثها ، لذا وجب على الزرادشتيين عند وفاتهم ان يتركوا للطيور الجارحة على أبراج خاصة تسمى أبراج الصمت أو (دخنه) باللغة الفارسية حيث يقوم بهذه الطقوس رجال دين معينون ثم بعد ان تاكل الطيور جثة الميت يتم رمي العظام في فجوة خاصة في هذا البرج دون دفنها. ألا انه مؤخرا منذ نحو 50 عاما و عملا بنصيحة زرادشت و هي أن يتكيف الزرادشتيون مغ أي مجتمع يعيشون فيه فقد أبتكر الزرداشتيون طريقة جديدة في دفن موتاهم و هي ان يوضع جثمان الميت في صندوق معدني محكم الاغلاق و يدفن في قبر عادي مما يضمن عدم تلويثه لعناصر الحياة الثلاثة.


لغات الزرادشتيين
يستعمل الزرادشتيون اللغة الداري (مختلفة عن الداري الافغانية) و التي تسمى احيانا في إيران لغة غابري او بيهديان ، كما ان الزرادشتيون في الهند يتحدثون اللغة الغوجراتية أيضا و يسمون في الهند بالبارسيين.

ميراث وحكم الاسلام في المجوس

ميراث المجوس ( قال الشافعي ) رحمه الله تعالى وقلنا : إذا أسلم المجوسي وابنة الرجل امرأته , أو أخته أمه نظرنا إلى أعظم السببين فورثناها به وألغينا الآخر وأعظمهما أثبتهما بكل حال , وإذا كانت أم أختا ورثناها بأنها أم وذلك أن الأم قد تثبت في كل حال والأخت قد تزول وهكذا جميع فرائضهم على هذه المنازل , وقال بعض الناس أورثها من الوجهين معها فقلنا له أرأيت إذا كان معها أخت وهي أخت أم ؟ قال أحجبها من الثلث بأن معها أختين وأورثها من الوجه الآخر ; لأنها أخت قلنا أرأيت حكم الله عز وجل إذ جعل للأم الثلث في حال ونقصها منه بدخول الإخوة عليها أليس إنما نقصها بغيرها لا بنفسها ؟ قال : بلى [ ص: 87 ] بغيرها نقصها فقلنا وغيرها خلافها ؟ قال : نعم قلنا , فإذا نقصتها بنفسها أفليس قد نقصتها بخلاف ما نقصها الله عز وجل به ؟ وقلنا أرأيت إذا كانت أما على الكمال فكيف يجوز أن تعطيها بنقصها دون الكمال وتعطيها أما كاملة وأختا كاملة وهما بدنان , وهذا بدن ؟ قال : فقد دخل عليك أن عطلت أحد الحقين قلنا لما لم يكن سبيل إلى استعمالهما إلا بخلاف الكتاب وخلاف المعقول لم يجز إلا تعطيل أصغرهما لا أكبرهما قال : فهل تجد علينا شيئا من ذلك ؟ قلنا نعم قد تزعم أن المكاتب ليس بكامل الحرية , ولا رقيق وأن كل من لم تكمل فيه الحرية صار إلى حكم العبيد ; لأنه لا يرث , ولا يورث , ولا تجوز شهادته , ولا يحد من قذفه , ولا يحد هو إلا حد العبيد فتعطل موضع الحرية منه قال : إني أحكم عليه أنه رقيق قلت : أفي كل حال , أو في بعض حال دون بعض ؟ قال : بل في بعض حاله دون بعض ; لأني لو قلت : لك في كل حاله قلت لسيد المكاتب أن يبيعه ويأخذ ماله , قلت : فإذا كان قد اختلط أمره فلم يمحض عبدا , ولم يمحض حرا فكيف لم تقل فيه بما رويته عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه يعتق منه بقدر ما أدى وتجوز شهادته بقدر ما أدى ويحد بقدر ما أدى ويرث ويورث بقدر ما أدى ؟

قال : لا تقول به قلنا وتصير على أصل أحكامه , وهو حكم العبيد فيما نزل به وتمنعه الميراث ؟ قال : نعم قلنا فكيف لم تجز لنا في فرض المجوس ما وصفنا ؟ وإنما صيرنا المجوس إلى أن أعطيناهم بأكثر ما يستوجبون فلم نمنعهم حقا من وجه إلا أعطيناهم ذلك الحق , أو بعضه من وجه آخر وجعلنا الحكم فيهم حكما واحدا معقولا لا متبعضا لا أنا جعلنا بدنا واحدا في حكم بدنين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طارق عصام القاسم



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 30/10/2008
العمر : 21

مُساهمةموضوع: الاكتفاء الذاتي   الإثنين نوفمبر 10, 2008 1:19 pm

مفاهيم تتعلق بالأمن الغذائي
قضية الأمن الغذاء مشكلة جوهرية بل إنها تأخذ أهمية قصوى في ظل بعض الظروف السياسية الخاصة، وتزايد السكان المطرد يتطلب تنمية زراعية متطورة ومدروسة ولفهم أبعاد هذه المسألة لا بد من التعريف ببعض المصطلحات التي ينبني عليها هذا الميدان.

مفاهيم أساسية

أ- مفهوم الاكتفاء الذاتي الغذائي

الاكتفاء الذاتي الغذائي يعني القدرة على تحقيق الاعتماد الكامل على النفس وعلى الموارد والإمكانات الذاتية في إنتاج كل احتياجات المجتمع الغذائية محليا.

يعرف الاكتفاء الذاتي الغذائي "بقدرة المجتمع على تحقيق الاعتماد الكامل على النفس وعلى الموارد والإمكانات الذاتية في إنتاج كل احتياجاته الغذائية محليا". إلا أن هذا المفهوم أثيرت حوله مجموعة من التحفظات أهمها:

الطابع الأيديولوجي لهذا المفهوم.
نسبية مفهوم الاكتفاء الذاتي الغذائي.
إمكانية تحقيق هذا الهدف عمليا.
مدى العقلانية الاقتصادية لهذا المفهوم.
فمفهوم الاكتفاء الغذائي الكامل يعتبر مفهوما عاما وغير واضح إذا لم يوضع في إطار جغرافي وتاريخي محدد، كما أنه في بعض الأحيان يحمل شحنة أيديولوجية.
ويتعلق التحفظ الثاني بنسبية مفهوم الاكتفاء الذاتي الغذائي، هل هو عند الحد الأدنى في توفير الاحتياجات الغذائية أو الحد المتوسط أو الحد الأعلى؟ فلابد من ربط هذا بالمستوى الاقتصادي والمعيشي للمجتمعات أو المجتمع موضع الدراسة.

كما يعتبر التحفظ الثالث أن الاكتفاء الذاتي الغذائي الكامل قد يكون هدفا قوميا نبيلا، إلا أن تحقيقه مرتبط بالدرجة الأولى بالموارد المتاحة وقدرتها على الوفاء بالاحتياجات. وقد يقرر أحد الأقطار المضي في تحقيق هذا الهدف، إلا أن ذلك يكلفه تضحيات اقتصادية واجتماعية باهظة إذا ما قورنت بحلول أكثر وسطية.

أما التحفظ الأخير فيتعلق بمدى العقلانية في القرار الاقتصادي القاضي بسياسة الاكتفاء الذاتي الغذائي الكامل، إذ الموارد الزراعية محدودة وقطاع الزراعة هش لأنه يرتبط بصورة مباشرة بالتغيرات المناخية مما يجعل التعويل عليه بصورة مطلقة قرارا اقتصاديا غير رشيد. كما أنه في ظل العولمة الاقتصادية وما رافقها من تحرير التبادل التجاري في إطار المنظمة العالمية للتجارة، فإن معيار الاختيار الرشيد يميل إلى اعتبار التكلفة الأفضل بغض النظر أو دون تمييز بين إنتاج محلي أو إنتاج خارجي. وهناك اعتبار ثالث يتعلق بارتفاع مستويات المعيشة وتعدد متطلبات وأذواق المستهلكين لدرجة يصعب معها أن تنتج كلها محليا.

ورغم وجاهة التحفظات حول مفهوم الاكتفاء الغذائي الذاتي الكامل فإن اعتماد سياسة الاكتفاء الذاتي الكامل أو الجزئي من السلع الاستهلاكية يعتبر خيارا إستراتيجيا يجب على الدول العربية عدم التنازل عنه مهما كلف من ثمن. ونجد على المستوى العالمي أمثلة حية في التضحية الاقتصادية في سبيل تحقيق الاكتفاء الذاتي في بعض السلع الأساسية، كما هو الحال في سياسة زراعة الأرز وزراعة القمح في المملكة العربية السعودية.

وعلى العموم فإن الباحثين الاقتصاديين يعتبرون أنه في ظل التحولات الاقتصادية العالمية وما رافقها من تحرير التبادل التجاري فإن مفهوم الاكتفاء الغذائي الذاتي الكامل مفهوم طوباوي بل مرفوض لأنه يؤدي إلى إيقاف جميع العلاقات التجارية الخاصة بالمواد الغذائية مع الدول الأخرى. لذا فإن معظم الدارسين يميلون إلى استخدام مفهوم الأمن الغذائي بدل الاكتفاء الغذائي الكامل لخلوه من أي شحنة دلالية أيديولوجية.

ب- مفهوم الأمن الغذائي

الأمن الغذائي المطلق يعني إنتاج الغذاء داخل الدولة الواحدة بما يعادل أو يفوق الطلب المحلي. أما الأمن الغذائي النسبي فيعني قدرة دولة ما أو مجموعة من الدول على توفير السلع والمواد الغذائية كليا أو جزئيا.


يمكن التمييز بين مستويين للأمن الغذائي: مطلق ونسبي. فالأمن الغذائي المطلق يعني إنتاج الغذاء داخل الدولة الواحدة بما يعادل أو يفوق الطلب المحلي، وهذا المستوى مرادف للاكتفاء الذاتي الكامل ويعرف أيضا بالأمن الغذائي الذاتي. ومن الواضح أن مثل هذا التحديد المطلق الواسع للأمن الغذائي توجه له انتقادات كثيرة إضافة إلى أنه غير واقعي، كما أنه يفوت على الدولة أو القطر المعني إمكانية الاستفادة من التجارة الدولية القائمة على التخصص وتقسيم العمل واستغلال المزايا النسبية.

أما الأمن الغذائي النسبي فيعني قدرة دولة ما أو مجموعة من الدول على توفير السلع والمواد الغذائية كليا أو جزئيا. ويعرّف أيضا بأنه قدرة قطر ما أو مجموعة أقطار على توفير احتياجات مجتمعهم أو مجتمعاتهم من السلع الغذائية الأساسية كليا أو جزئيا وضمان الحد الأدنى من تلك الاحتياجات بانتظام.

وبناء على هذا التعريف السابق فإن مفهوم الأمن الغذائي النسبي لا يعني بالضرورة إنتاج كل الاحتياجات الغذائية الأساسية, بل يقصد به أساسا توفير المواد اللازمة لتوفير هذه الاحتياجات من خلال منتجات أخرى يتمتع فيها القطر المعني أو الأقطار المعنية بميزة نسبية على الأقطار الأخرى. وبالتالي فإن المفهوم النسبي للأمن الغذائي يعني تأمين الغذاء بالتعاون مع الآخرين.

وتجدر الإشارة إلى أن مفهوم الأمن الغذائي ينبغي أن يؤسس على ثلاثة مرتكزات:

وفرة السلع الغذائية.
وجود السلع الغذائية في السوق بشكل دائم.
أن تكون أسعار السلع في متناول المواطنين.
ج- أمان الغذاء
عرف العالم ابتداء من منتصف الثمانينات أمنا غذائيا نسبيا بسبب -بشكل رئيسي- تزايد استخدام الكيماويات في الزراعة الحديثة. إلا أن تزايد الإنتاجية الزراعية بهذه الطريقة جلب مخاوف كثيرة للمستهلكين، وبدأ الحديث عن طريقة جديدة لزيادة الإنتاجية أكثر أمانا لصحة الإنسان كالزراعة البديلة أو الزراعة العضوية. فما هو أمان الغذاء إذاً؟

إن مفهوم منظمة الصحة العالمية للأمان الغذائي يعني كل الظروف والمعايير الضرورية اللازمة -خلال عمليات إنتاج وتصنيع وتخزين وتوزيع وإعداد الغذاء- لضمان أن يكون الغذاء آمنا وموثوقا به وصحيا وملائما للاستهلاك الآدمي. فأمان الغذاء متعلق بكل المراحل من مرحلة الإنتاج الزراعي وحتى لحظة الاستهلاك من طرف المستهلك الأخير.

ويذكرنا علم التسويق "Marketing" في مجال السلع الغذائية أن الاهتمام في المرحلة الأولى كان منصبا على توفير السلع الغذائية، أي أن الاهتمام كان منصبا على الكم لأن الطلب يفوق العرض. ثم بدأت بعد ذلك مرحلة الاهتمام بالجودة والنوعية أو الموازنة بين الكم والكيف في السلع الغذائية. وحاليا في المرحلة الأخيرة بدأ التركيز على الأبعاد الصحية للسلع الغذائية أو ما يعرف بأمان الغذاء، وزاد هذا الاهتمام أكثر بعد ظهور مرض جنون البقر والحمى القلاعية وما أحدثاه من تخوف عالمي.

د- الزراعة العضوية

الزراعة العضوية هي نظام إنتاجي يتحاشى أو يستبعد المخصبات المركبة صناعيا والمبيدات الحشرية ومنظمات النمو وإضافات العلف الحيواني.


تعرف الزراعة العضوية بأنها نظام إنتاجي يتحاشى -أو يستبعد إلى حد كبير- المخصبات المركبة صناعيا والمبيدات الحشرية ومنظمات النمو وإضافات العلف الحيواني. وتعتمد نظم الزراعة العضوية إلى أقصى حد ممكن على نظام الدورات الزراعية (تعاقب المحاصيل) ومخلفات المحاصيل والسماد الحيواني والبقول والأسمدة الخضراء والمخلفات العضوية للمزرعة والأساليب البيولوجية -كمكافحة الآفات- للمحافظة على إنتاجية التربة الزراعية وطبيعتها وتوفير العناصر الغذائية للنبات ومكافحة الحشرات والآفات الأخرى.

ويؤخذ من هذا التعريف أن على المزارع الالتزام بما يلي:

الكف عن استخدام المخصبات والكيماويات المركبة صناعيا.
اتباع نهج المحاصيل المتعاقبة أو الدورات الزراعية.
اعتبار التربة الزراعية نظاما حيا يجب المحافظة عليه وتنميته.
غير أنه تجب الإشارة إلى أن الكف عن استخدام الكيماويات ليس على إطلاقه بل يعني تحاشي الاستخدام المباشر والروتيني للكيماويات الجاهزة,. وعندما يكون استخدام هذه المركبات والمواد ضروريا فإنه يلزم استخدام أقل المعدلات إخلالا بالبيئة. كما يجب الانتباه إلى أن تقييم الزراعة البديلة أو الزراعة العضوية يجب أن يكون على أساس تأثير هذه الزراعة على الإنتاجية وعلى المنتًج الغذائي وعلى البيئة.

فعلى مستوى الإنتاجية تبين بعض الدراسات أن الإنتاجية الزراعية تتراجع بنسبة 24% عند استخدام الزراعة العضوية بدل الزراعة التقليدية المعتمدة بالأساس على المخصبات المركبة صناعيا. أما فيما يتعلق بالمنتَج الغذائي فإن الزراعة العضوية تعتبر أقل احتواء على المبيدات الحيوية والنترات من الزراعة التقليدية، كما تعتبر أغنى بالبروتينات والفيتامينات والسكريات والحديد والبوتاسيوم والكالسيوم والفوسفور.

هـ- التكثيف الزراعي

التكثيف الزراعي هو تكثيف العائد من استخدام الموارد. ومحددات التوسع الزراعي هي الأرض والماء.


يعرف التكثيف الزراعي بأنه تكثيف العائد من استخدام الموارد. ومن المعروف أن محددات التوسع الزراعي هي الأرض والماء، لذا فإن التكثيف الزراعي يتم عن طريق تعظيم الإنتاج لوحدة المساحة من الأرض أو وحدة المتر المكعب من الماء أو كليهما. إلا أنه في بعض الحالات يعتبر تكثيف إنتاجية عنصر العمل ورأس المال من عوامل التكثيف الزراعي.

ويتم التكثيف الزراعي من خلال عدة آليات:

الأولى- زيادة إنتاجية المحاصيل النباتية والحيوانية لوحدة المساحة من الأرض والمتر المكعب من الماء. وترتكز الجهود المبذولة لزيادة إنتاجية المحاصيل النباتية والحيوانية على تربية أصناف نباتية جديدة أو تربية سلالات حيوانية جديدة ثم إدخال هذه الأصناف والسلالات الزراعية في ظروف إنتاج أفضل تمكنها من تحقيق ما تتيحه لها طاقاتها الوراثية.

الثانية- زيادة المحاصيل المزروعة في نفس مساحة الأرض في نفس السنة، أو ما يعرف بتكثيف المحصول. إلا أن هذا التكثيف لا يمكن أن يتم إلا بعد توافر مجموعة من العوامل مثل الظروف المناخية الملائمة ومياه ري كافية وكفاءات بشرية وخصوبة الأرض وشروط متعلقة بطبيعة المحاصيل.

الثالثة- التحول من زراعات أقل قيمة نقدية إلى أخرى أعلى قيمة.

الرابعة- صناعة الزراعة، وهي درجة عالية من التكثيف الزراعي، وتتم عن طريق زراعة العديد من المحاصيل في بيوت ضخمة وظروف خاضعة للتحكم فيها من الحرارة والرطوبة والإضاءة ومكافحة الأمراض.
_______________
اقتصادي

المصادر:
1- محمد السيد عبد السلام, الأمن الغذائي للوطن العربي, سلسلة عالم المعرفة, عدد 230, 1998.
2- منصور الراوي, الأمن الغذائي العربي مفهومه وواقعه, شؤون عربية, عدد 75, سبتمبر/ أيلول 1993.
3- منتدى الفكر العربي, الأمن الغذائي العربي, عمان, 1986.




[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سعدي سعيد عيسى قعقور



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ جرش   الإثنين نوفمبر 10, 2008 2:39 pm

(جرش) مدينة أردنية يحتضنها تاريخ عريق وتغتسل في نهر الذهب




عمّان - هاني دياب، كونا:
يقصد السياح القادمون من كل حدب وصوب مدينة (جرش) الأردنية ليتسنموا عبق الحضارة والتراث الإنساني في هذه المدينة التي تنام في أحضان التاريخ العريق.
وتهب على السياح والزوار نسائم مجد تليد حتى قبل وصولهم إلى المدينة التاريخية التي قصدوها ليقرأوا صفحات المجد منحوتة ومحفورة على جدران المعالم الحجرية للمدينة التي تعد نموذجاً فريداً للمدينة القديمة المتكاملة بمعالمها الرائعة.

وتنام هذه المدينة الوادعة منذ أكثر من 3000 عام في أحضان تاريخ عريق نسجت فصوله وكتبت صفحاته حضارات الاغريق والروم والعرب المسلمين من الأمويين والعباسيين وغيرهم ممن جاؤوا إليها غزاة أو فاتحين.

وتغتسل جرش بمياه نهر الذهب الذي كان في قديم الزمان يدير طواحينها العامرة كما أوحت مياهه الغزيرة الى أهلها ببناء الحمامات في القرن الثاني للميلاد لكن مياه النهر قاربت على النضوب بفعل السنين ومع ذلك لا يزال يترقرق عبر الأطلال الباقية.

ويعود تاريخ تأسيس (جرش) إلى عهد الاسكندر الكبير في القرن الرابع قبل الميلاد أو ما يعرف بالعصر اليوناني وكانت تسمى آنذاك (جراسا) في تحريف لاسمها السامي أو الكنعاني (جرشو) ومعناه مكان كثيف الأشجار.

عاشت مدينة جرش عصرها الذهبي تحت حكم الروم الذين أدخلوا إليها الديانة المسيحية بحلول عام 350 ميلادي لتنتعش فيها لاحقاً حركة تشييد الأديرة التي دمر معظمها على يد الجيوش الفارسية الغازية.

وفي عام 635 ميلادي وصلت جيوش الفتح الإسلامي إلى جرش بقيادة شرحبيل بن حسنة في عهد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ليعود الأمن والاستقرار إلى المنطقة كلها ولتستعيد المدينة ازدهارها في العصر الأموي.

ودمر زلزال عنيف أجزاء كبيرة من هذه المدينة سنة 747 ميلادية كما أدت الزلازل المتلاحقة ومعها الحروب والفتن التي ضربت المنطقة لاحقاً إلى دمار إضافي أسهم في خرابها وبقيت أنقاضها مطمورة في التراب مئات السنين إلى أن اكتشفها سائح ألماني سنة 1806 ليبدأ التنقيب عنها وإعادة الحياة إليها لتنهض (جرش) الحالية على يد جالية من المسلمين الشراكسة الذين هاجروا إلى الأردن من بلاد القفقاس عام 1878 للميلاد إثر الحرب العثمانية الروسية.

وكشفت التحريات الآثارية عن سور عريض كان يحيط بالمدينة ويمتد مسافة 5500 متر ويعود بناؤه إلى القرن الأول الميلادي.

ومن أبرز المعالم البديعة التي تفاخر بها (جرش) والتي تقف حتى الآن شاهدة على عظمتها وعزها (قوس النصر) على المدخل الجنوبي الذي أقيم عام 129 للميلاد احتفاء بزيارة الامبراطور الروماني (هادريان) للمدينة في العام التالي.

ولكثرة الأعمدة التي تزين مختلف معالمها تسمى جرش أيضاً (مدينة الألف عمود) ومعظمها تلك التي تحف بشارع الأعمدة المبلط من الجانبين وهو الشارع الرئيسي في المدينة الرومانية وطوله نحو كيلومتر ولا يزال 71 من أصل 520 عموداً رخامياً هناك منتصبة في مواقعها محتفظة بقواعدها وتيجانها المزخرفة ببراعة لافتة.

ويوم السياح والزوار المسرح الجنوبي وهو مدرج روماني تقليدي بني أواخر القرن الأول الميلادي ويستوعب 5000 متفرج اضافة إلى المسرح الشمالي الذي يسع 1200 مشاهد وكان مخصصاً للمبارزات ومصارعة الحيوانات المفترسة.

ويستغل المدرجان حالياً لعرض الفعاليات الفنية والثقافية من مسرحيات وحفلات غنائية وأمسيات شعرية يتضمنها (مهرجان جرش للثقافة والفنون) السنوي الذي انطلق لأول مرة عام 1981م بمبادرة من الملكة نور الحسين.

وتستيقظ (جرش) من نومها في شهر يوليو كل عام حين تبدأ فعاليات المهرجان فتستعيد المدينة أمجادها العريقة وبعض الازدهار الذي كانت عليه في غابر أيام العز والمجد.

ويقدم المهرجان للسياحي العرب والأجانب وللمواطنين توليفة فريدة من العروض التراثية والثقافية والفنية التي تمثل ثقافات العالم وفنونه وتعبر عن أرقى الفنون العالمية ما أكسب المهرجان والمدينة سمعة متميزة ووضع الأردن على خارطة الثقافة الدولية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سعدي سعيد عيسى قعقور



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصف التاسع   الإثنين نوفمبر 10, 2008 2:53 pm

مصادر الطاقة
تعريف الطاقة
الطاقةهي أحد المقومات الرئيسية للمجتمعات المتحضرة .وتحتاج إليها كافة قطاعات المجتمع بالإضافة إلى الحاجة الماسة إليها في تسيير' الحياة اليومية ، إذ يتم استخدامها في تشغيل المصانع وتحريك وسائل النقل المختلفة وتشغيل الأدوات المنزلية وغير ذلك من الأغراض . وكل حركة يقوم بها الإنسان تحتاج إلى استهلاك نوع من أنواع الطاقة ويستمدَّ الإنسان طاقته لإنجاز أعماله اليدوية والذهنية من الغذاء المتنوع الذي يتناوله كل يوم ، إذ يتمّ حرق الغذاء في خلايا الجسم ويتحول إلى طاقة . ويمكن تعريف الطاقة بأنها قابلية إنجاز تأثير ملموس (شغل) . وهي توجد على عدة أنواع منها طاقة الريح ، وطاقة جريان الماء ومسا قطها . ويمكن أن تكون الطاقة مخزونة في مادة كالوقود التقليدي (النفط ، الفحم، الغاز) .

مصادر الطاقة
ن أهمّ مصادر الطاقة المستخدمة حالياً، وتلك المتوقع أن يكون لها شأن في توفير الطاقة للبشرية، هي: 1- الوقود الأحفوري: ويتمثل في الفحم والنفط والغاز الطبيعي، ويختزن هذا الوقود (طاقة كيميائية) يمكن الاستفادة منها عند حرقه، والوقود الأحفوري هو مصدر الطاقة الرئيس حيث يسهم بما يربو على 90% من الطاقة المستخدمة اليوم، ولأنه مصــــدر قابل للنضوب، وبسبب مشكلات التلوث البيئي، فإن البحث حثيث لتوفير وتطوير مصادر أخرى للطاقة.
2- المصادر الميكانيكية: وهي مساقط المياه والسدود وحركة (المدّ والجزر) وطاقة الرياح، ولذا تُقام محطات (توليد الكهرباء) عند السدود والشلالات ومناطق المد العالي وربوع الرياح الشديدة لاستغلال قوة الدفع الميكانيكية في تشغيل التوربينات.
3 - الطاقة الشمسية: يُستفاد منها عبر التسخين المباشر في عمليات تسخين المياه والتدفئة والطهي، كما يمكن تحويلها مباشرة إلى (طاقة كهربائية) بواسطة (الخلايا الشمسية).
4- الطاقة الحرارية الجوفية حيث يُستفاد من ارتفاع درجة الحرارة في جوف الأرض، وفي بعض المناطق تكون هذه (الطاقة الجوفية) قريبة من سطح الأرض فتوجد بالتالي الينابيع الحارة، ففي أيسلندة ـ مثلاً - تنتشر هذه الينابيع، ويُستفاد منها لأغراض التدفئة والتسخين.
5- الكتل الحيوية (البيوماس): وهي المخلفات الحيوانية والزراعية التي يتم تخميرها في حفر خاصة ليتصاعد منها غاز الميثان، وهو غاز قابل للاشتعال.
6- غاز الهيدروجين: يمثّل نوعاً مهماً من أنواع الوقود، وهو مرشح لأن يكون له دور كبير في تأمين الطاقة في المستقبل، وقد ظهرت سيارات تعمل على غاز الهيدروجين، وأبرز تطبيقاته الاســـتفادة منه في (خلايا الوقود)، وهي خلايا واعـــدة بتطبيقات واسعة في المستقبل، ويتم توليد الكهرباء داخلها مباشرة بتمرير الهيدروجين والهواء بها، وعبــر اتحاد الهيـــــدروجين والأوكسجين نحصل على (طاقة كهربـــائية)، وأما مخلــــفات هذه العملية فهي الماء فقـــــط، أي إن (خـــــلايا الوقود) لا تسـهم في تلويث البيئة.
7- الطاقة النووية: تنتج عن (الانشطار النووي) في المفاعلات النــووية، ويُستفاد منها في تسيير الســــفن والغـواصات وتوليد (الطاقة الكهربائية)، وأبرز سلبياتها (النفايات المشعة) النــــاتجة، ومشكلة التخلص منها، وضوابط الســــلامة العالية اللازمة لمنع انفجار المفاعل، أو تسرّب الإشعاعات منه. وهناك تصنيف للطاقة ومصادرها يقوم على مدى إمكانية تجدد تلك الطاقة واستمراريتها، وهذا التصنيف يشمل:
1- الطاقة التقليدية أو المستنفذة: وتشمل الفحم والبترول والمعادن والغاز الطبيعي والمواد الكيميائية، وهي مستنفذة لأنها لا يمكن صنعها ثانية أو تعويضها مجدداً في زمن قصير.
2- الطاقة المتجددة أو النظيفة أو البديلة: وتشمل طاقة الرياح والهواء والطاقة الشمسية وطاقة المياه أو الأمواج والطاقة الجوفية في باطن الأرض وطاقة الكتلة الحيوية، وهي طاقات لا تنضب.

الواقع الحالي لاستخدام الطاقة :
تعتمـد المجتمعات المتقدمة على مصادر الطاقة المختلفة في كافة مرافق الحياة. وغالبية المصادر المستخدمة حالياً هي مصادر الوقود الأحفوري . وقد كانت النسـب المئـوية لاسـتهلاك مصـادر الطـاقة المختلـفة فـي عــام 1992 (الشكل 1-1) كما يلي : النفط 33% ، والفحم 22.8% ، والغاز 18.8% ، ومصادر الكتلة الحيوية 13.8% ، والمحطات المائية 5.9% ، والمحطات التي تعمل بالطاقة النووية 5.6% .


شكل (1-1): النسب المئوية لاستهلاك الطاقة من المصادر المختلفة في عام 1992
الجدول (1-1) يبين كمية الطاقة المستهلكة خلال الأعوام من 1990 وإلى غاية 1998 لكل من الدول العربية وبقية الدول النامية والدول المتقدمة والمجموع العالمي للاستهلاك . ويلاحظ من الجدول أن استهلاك الدول العربية عام 1998 كان حوالي 3.6% من مجموع الاستهلاك العالمي وذلك لكونها دولاً نامية وغير صناعية ، بينما وصل الاستهلاك في أمريكا الشمالية (الولايات المتحدة ، وكندا ، والمكسيك) إلى حوالي 30% . وقد كان الاستهلاك في الولايات المتحدة ، وهي تمثل 5% من مجموع سكان العالم ، حوالي 25% من الاستهلاك العالمي . ويوضح الشكل (2-1) معدل الاستهلاك السنوي للشخص الواحد في مختلف مناطق العالم ، والمعدل العالمي السنوي لاستهلاك الفرد .



ويتم حالياً استخدام مصادر الطاقة في أربعة مجالات رئيسية هي : النقل ، والصناعة ، والسكن (دور منفردة وعمارات سكنية) ، والقطاع التجاري (مكاتب، مدارس ، مخازن …. الخ) . وإنّ جزءاً كبيراً من الطاقة المستهلكة يُستخدم كحرارة وليس لإنتاج شغل ، ويُمثل نسبة مقدارها حوالي 50% من الطاقة المستهلكة كخسائر حرارية ، وأكثر ما يحدث ذلك عند محطات توليد الطاقة الكهربائية حيث تساوي نسبة الضياع على شكل حرارة 64% من الطاقة المستهلكة (الداخلة) مقابل 36% من الطاقة الكهربائية المنتجة أو المفيدة أي أن الكفاءة تساوي 36% فقط .
مصادر الطاقة التقليدية
لفهم الطاقة يجب معرفة مصادرها ، وحدودها ، واستخداماتها . ولتكوين سياسة جيدة وفاعلة تجاه الطاقة يجب أن نعرف كمية مصادر الطاقة ومدى ديمومتها واستمراريتها . والإجابة عن مثل هذه الأسئلة ليست سهلة لأنها تعتمد على التقنيات المستقبلية لاستخراج هذه المصادر ، وأسعار الطاقة ، ونمو الاستهلاك .
إن تقدير كميات الفحم أسهل من تقدير كميات النفط والغاز وذلك لكون حقول النفط والغاز موجودة في مناطق متباعدة وعلى أعماق تتراوح من مئات الكيلومترات إلى عدة كيلومترات ، ولا يمكن معرفة مكانها إلاّ بطرق استكشاف مكلفة جداً . والجدول (2-1) والشكل (4-1) يبينان الاحتياطي النفطي العالمي واحتياطي دول المنطقة العربية على الترتيب ، إذ يتبين واضحاً أن احتياطي الدول العربية من النفط كان 643.6 مليار برميل في عام 1998 ، وهذا يمثل أكثر من 63% من الاحتياطي العالمي ، ومنه يمكن القول أن الدول العربية وخاصة دول الخليج العربي ستبقى المصدر الرئيسي لتمويل الطاقة في العالم .

أما بالنسبة إلى الغاز الطبيعي فالوضع مختلف . ففي الوقت الحاضر بلغ احتياطي الدول العربية في عام 1998 ، وكما هو موضح بالجدول (3-1) والشكل (5-1) ، ما مقداره 32708 مليار متر مكعب ، وهو ما يعادل 22% من الاحتياطي العالمي .

إن إنتاج الدول العربية من إنتاج الطاقة الكلي في عام 1998 ، وكما هو مبين بالجدول (4-1) والشكل (6-1) ، كان 30.6 مليون برميل مكافئ نفط يومياً ، وهو يمثل نسبة 17.6% من مجموع الإنتاج العالمي . وهذه النسبة ستزداد مع مرور الوقت ، وسيزداد الاعتماد العالمي على مصادر الطاقة العربية ، حسب ما هو متوقع ، عند النظر إلى كمية الاحتياطات الضخمة الموجودة في المنطقة العربية من هذه المصادر .


استمرارية توفر مصادر الطاقة :
إن وضع الطاقة في الوقت الحاضر يختلف عما كان عليه في العقدين الماضيين . فانخفاض الأسعار ، وتوفر كميات كبيرة من الوقود في الأسواق أدّيا إلى الإسراف في استهلاك الطاقة ، وعدم الالتزام بترشيده ، وعدم البحث عن مصادر جديدة .
إن كمية الطاقة الموجودة في باطن الأرض محدودة ، ومن غير الممكن بقاؤها لفترة طويلة جداً . ولكن تقدير فترة بقائها ليس سهل أيضاً . فاحتياطي العالم من النفط ارتفع من 540 بليون برميل عام 1969 ميلادية إلى أكثر من 1000 بليون برميل في الوقت الحاضر . وهذا الارتفاع في الاحتياطي لا يعني أنه غير محدود . فلقد تم مسح مكامن الأرض بصورة مفصلة من قِبل شركات النفط واكتشفت الحقول السهلة والحقول ذات تكلفة الإنتاج القليلة . وهنالك حقول صعبة تحتاج إلى حفر عميق أو ذات طبيعة استخراج صعبة جداً وتحتاج إلى مواد وجهود كبيرة ، وقسم منها يحتاج إلى طاقة وأحياناً تكون الطاقة اللازمة للاستخراج مساوية أو أكثر من الطاقة المستخرجة. وفي هذه الحالات سيكون استخراج الطاقة بدون فائــدة .
من الأرقام المفيدة والمهمة جداً في هذا المجال نسبة الاحتياطي إلى المنتج . فإذا تم تقسيم الاحتياطي المضمون في نهاية كل سنة على الإنتاج في تلك السنة فإن الناتج سيمثل طول عمر الاحتياطي . وهذا الرقم سيدلّ على توفر الطاقة في منطقة معينة من العالم . فمثلاً لقد كان هذا الرقم في عام 1992 هو 10 أعوام لنفط غربي أوربا ، و 25 عاماً لأمريكا الشمالية بينما كان أكثر من 100 عام لمنطقة الشرق الأوسط . ويمتلك الشرق الأوسط أكثر من 60% من احتياطي العالم من النفط ، وتمتلك المملكة العربية السعودية وحدها أكثر من 25% من الاحتياطي .
ويختلف الأمر بالنسبة إلى الغاز الطبيعي . فإن الاحتياطي الأكبر يقع في دول الاتحاد السوفيتي السابق إذ تحتوي هذه المنطقة على أكثر من 40% من احتياطي العالم ، وتحتوي دول الأوبك على حوالي 40% أيضاً من الغاز. أما الباقي فإنه يتوزع على أنحاء مختلفة من العالم . وإن نسبة الاحتياطي إلى المنتج في الوقت الراهن بالنسبة إلى الغاز الطبيعي هي حوالي 65 عاماً .
أما بالنسبة إلى الفحم الحجري فإن الاحتياطي العالمي كبير وموزع على مناطق واسعة ومختلفة . ويبلغ مقدار الاحتياطي إلى المنتج بالنسبة إلى الفحم أكثر من 200 عام ، ولكن كما نعلم فإن للفحم مساوئ كثيرة ، حتى وإن قورنت بالنفط والغاز . وأهم هذه المساوئ هو انبعاث ثاني أكسيد الكربون وأكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين . وبالرغم من إمكانية تحويل الفحم إلى سائل لغرض تقليل مشاكله البيئية فإن سعر كلفة التحويل سيمثل عقبة لكونه عالياً .
مما تقدم أعلاه يتبين أنه إذا كان هدفنا هو تقليل كمية الوقود التقليدي الذي يتم حرقه لغرض إطالة عمره ولتقليل المخاطر البيئية التي يسببها فإنه يتوجب علينا البحث عن مصادر جديدة غير ناضبة وصديقة للبيئة ، وتطوير كفاءتها ، وتقليل أسعار منظوماتها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سعدي سعيد عيسى قعقور



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصف التاسع   الخميس نوفمبر 13, 2008 2:36 pm

العقبة
العقبة






لقب المدينة: "ثغر الأردن الباسم"




الموقع

موقع مدينة العقبة
الحكومة
المنطقة سلطة منطقة العقبة الاقتصادية
رئيس المفوضية حسني أبو غيدا
خصائص جغرافية
المساحة كم²
الأرض كم²

المياه كم²

التعداد السكاني 100 الف نسمة
اجمالي السكان (2004) 100 الف نسمة
الكثافة السكانية /كم²

خط العرض
خط الطول
التوقيت (+3 غرينتش)

التوقيت الصيفي (+2 غرينتش)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح, ابحث
العقبة مدينة أردنية تقع على ساحل البحر الأحمر في في جنوب الأردن وتبعد عن العاصمة الأردنية عمّان حوالي 380 كلم. وتتميز مدينة العقبة بأنها المنفذ البحري الوحيد للأردن، وهي تقع على رأس خليج العقبة المتفرع من البحر الأحمر. وتضم المدينة العديد من المنشآت الصناعية الهامة، والمناطق التجارية الحرة. يبلغ عدد سكان المدينة حوالي 100.000 نسمة.
العقبة مدينة ساحلية تشكل أهمية كبيرة للسياحة والاقتصاد الأردني كونها المنفذ البحري الوحيد كونها منطقة اقتصادية حرة. مشهورة بمناطق الغوص الجميلة فيها. يوجد بها مطار دولي حديث.
تاريخ


قلعة العقبة أحد معاقل الثورة العربية الكبرى
منذ 6000 سنة كانت العقبة موطنا للعديد من الشعوب بسبب موقعها الاستراتيجي على تقاطع الطرق بين آسيا وأفريقيا وأوروبا. كانت أحد أهم مدن النبطيين الذين توسعوا في المنطقة واستوطنوها. وكانت معبرا لطرق التجارة الدولية، تمر منها وتعود من خلالها القوافل القادمة من الحجاز وجنوب الجزيرة العربية متجهين إلى مصر أو بلاد الشام.
أطلق اليونانيون عليها اسم بيرنايس وأطلق عليها الرومان مسمى إيلا أو إلينا. خلال العهد الروماني كان طريق فيانوفاتريانا يتجه جنوبا من دمشق مارا بعمّان وينتهي في العقبة ومن هناك تتصل بالطريق المتجه غربا إلى فلسطين ومصر.
بعد عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم أصبحت العقبة تحت الحكم الإسلامي ثم تنقلت ملكيتها بين العديد من السلالات الحاكمة مثل الأمويون والعباسيون والفاطميون والمماليك.
خلال القرن الثاني عشر الميلادي قام الصليبيون باحتلال المنطقة وبنوا فيها قلعة لا تزال محفوظة إلى الآن. وبالإضافة إلى بناء القلعة قاموا بتحصين جزيرة تتبع الآن المياه الإقليمية المصرية وتبعد 7 كم عن العقبة وتسمى جزيرة فرعون.
في عام 1170م استعاد صلاح الدين الأيوبي مدينة العقبة وجزيرة فرعون. ثم استولى عليها المماليك في عام 1250م وبنوا فيها حصنا في القرن الرابع عشر في عهد آخر حكامهم وهو قانصوه الغوري.
مع بداية القرن السادس عشر خضعت المنطقة لنفوذ العثمانيين وفي فترة حكمهم بدأت تفقد العقبة أهميتها فصارت قرية صغيرة تعيش على صيد الأسماك.
خلال الحرب العالمية الأولى أجبرت القوات العثمانية على مغادرة القرية على يد القوات العربية بقيادة الشريف الحسين بن علي سنة 1917 ضاما العقبة لمملكته في الحجاز الأمر الذي أدى إلى فتح الأبواب لخطوط الدعم القادمة من مصر إلى القوات البريطانية والعربية في الأردن و فلسطين.
في عام 1965م تم الاتفاق بين الأردن والسعودية على أن تأخذ السعودية 6000 كم من الأراضي الصحراوية الداخلية الأردنية مقابل 12 كم على الساحل في المنطقة القريبة من العقبة.
سلطة إقليم العقبة


منظر لمدينة العقبة ومينائها من ايلات
في العام 2000 أقر مجلس النواب قانون منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة والذي تم بموجبة منح العقبة إستقلالا إداريا إلى حد كبير من الجهات الحكومية المختلفة في المملكة الأردنية الهاشمية. فقد نص هذا القانون على أن يتولى إدارة منطقة العقبة سلطة مؤلفة من مجلس يسمى (مجلس المفوضين) يتالف من ستة اعضاء متفرغين بمن فيهم الرئيس ونائبه يعينون بقرار من مجلس الوزراء بناء على تنسيب رئيس الوزراء لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد على ان يقترن القرار بالارادة الملكية السامية. ويمارس هذا المجلس معظم الصلاحيات الحكومية في المنطقة كإصدار التراخيص للشركات وتنظيم ومراقبة أمور البيئة، تنظيم المدن والقرى وغيرها. وبموجب القانون ذاته تم منح المرخصين للقيام بالنشاطات الإقتصادية المختلفة في العقبة مزايا إقتصادية خاصة وذلك بهدف تشجيع الإستثمار في المنطقة. من هذه المزايا على سبيل المثال، وليس الحصر،عدم إستيفاء الضرائب والرسوم التالية:
• الرسوم الجمركية ورسوم الاستيراد والرسوم والضرائب الاخرى على المستوردات اليها.
• ضريبة الأبنية والأراضي على أي أراض او أبنية تمتلكها في المنطقة.
وتستوفى ضريبة الدخل بنسبة %5 فقط من مجموع الدخل المتأتي من نشاط الشخص داخل المنطقة أو خارج المملكة. وتفرض ضريبة مبيعات بنسبة %7 فقط على عدد محدود من السلع والخدمات التي تباع أو تقدم في المنطقة.


صورة من البحر لمدينة العقبه

وصلات خارجية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سعدي سعيد عيسى قعقور



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصف التاسع   الخميس نوفمبر 13, 2008 2:42 pm

الزراعة في الاردن

بالنسبة لدولة مثل الأردن، تحتل الصحراء مساحة تقارب 90% من مساحتها السطحية يمكن أن يكون هناك خياران متناقضان لدور القطاع الزراعي في التنمية. الخيار الاقتصادي الليبرالي يدعي أن القطاع الزراعي ليس له مستقبل في الأردن نتيجة شح المياه وتدهور إنتاجية الأراضي الزراعية والتلوث والتملح وهجوم الاستثمار العمراني والسياحي على الأراضي الزراعية، إضافة إلى المنافسة الإقليمية والدولية العالية في عصر العولمة وهشاشة الأسواق المحلية أمام التجارة الحرة وعدم قدرة الحيازات الزراعية الأسرية والصغيرة على منافسة الإنتاج الزراعي- الصناعي.
وفي مقابل هذا الحكم بالإعدام الذي تروج له التيارات الليبرالية الاقتصادية، يبقى الخيار الاقتصادي-الاجتماعي الذي يؤكد بأن الموارد الطبيعية والمائية الشحيحة في الأردن تتطلب المزيد من الجهد والتخطيط والإبداع في دعم وتقوية القطاع الزراعي الذي يرتبط سياسيا واقتصاديا وثقافيا بالأنماط المعيشية الأساسية التي تشكل المجتمعات العربية ومنها الأردني. ويؤكد هذا التيار على أن كل التحديات التي تواجه القطاع الزراعي في الأردن يمكن مواجهتها بالمزيد من خيارات التخطيط السياسي الإستراتيجي ونقل التكنولوجيا الملائمة ولكن الأهم من ذلك كله أن السياسة الزراعية في الأردن مرتبطة تماما بالسياسة المائية.

فيما يتعلق بالسياسة المائية، لا توجد خيارات كثيرة أمام صانع القرار نتيجة الشح المتواصل في الموارد المائية إضافة إلى تدهور مستمر في نوعيتها. أن الإحصائيات الأساسية حول المياه في الأردن تثير القلق الشديد، فمعدل حصة الفرد من الموارد المائية هو 150 متر مكعب سنويا وهو ما يجعل الأردن من ضمن الدول العشر الأكثر فقرا في مصادر المياه في العالم. وبسبب هذا النقص الكبير في كمية المياه، والتردي في النوعية نتيجة التملح والتلوث بمياه الصرف الصحي والصناعي والزراعي في بعض الآبار، فإن تخصيص موارد مائية كافية لقطاع الزراعة يبدو خيارا صعبا. وقد أكدت الاستراتيجية الوطنية للمياه ذلك منذ العام 1999 حيث أشارت إلى أن الأولوية في استخدامات المياه ستكون لقطاع الاستهلاك المنزلي ومن ثم الصناعي، ويليه القطاع الزراعي وهذا ما جعل نسبة استهلاك المياه في القطاع الزراعي تتراجع من 73% 1998 إلى 62% عام 2005. وبالنسبة للكثير من المحللين الاقتصاديين فإن هذه النسبة تبقى عالية جدا لأن القطاع الزراعي لا يساهم إلا بنسبة 4% من الناتج المحلي الإجمالي، وهذه نسبة متراجعة من 8% في العام 1990 ويعزو بعض المحللين هذا التراجع إلى نمو قطاعات أخرى بسرعة كبيرة ومنها الخدمات والصناعة والسياحة مقابل ثبات، وليس تراجع القطاع الزراعي. وبالإضافة إلى ذلك فإن التحليل الاقتصادي-الاجتماعي، وليس الليبرالي يشير إلى أن قيمة القطاع الزراعي لا تكمن فقط في الدخل المادي المباشر بل في القيمة التنموية والاجتماعية نظرا لكون هذا القطاع يمثل نمطا معيشيا ريفيا وبنية أساسية للأمن الغذائي.


وعندما نتحدث عن هوية القطاع الزراعي في الأردن فإن هناك حاجة إلى التفريق ما بين نوعين من الزراعة. النوع الأول هو الزراعة الأسرية الصغيرة وزراعة الكفاف والتي تنتشر في المناطق الأكثر فقرا وتشكل وسيلة العمل وسبل المعيشة الوحيدة أمام حوالي 10% من سوق العمل الأردني وتواجه مشاكل كبيرة في الإنتاج والتسويق. أما النوع الثاني فهو الزراعة المكثفة والتي تعتمد التقنيات الحديثة ورؤوس الأموال الكبيرة وتهدف إلى التسويق الخارجي أكثر من تغطية احتياجات السوق المحلي. وبالرغم من كلا النوعين من الزراعة يشتركان في مواجهة نفس التحديات فإن التأثيرات المدمرة على قطاع الزراعة الصغيرة يبدو أكثر نظرا لعدم قدرة هذا القطاع على التكيف مع التحديات التقنية والاقتصادية المكلفة.

وقد ساهم إنضمام الأردن إلى منظمة التجارة الدولية وتوقيع اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة والإنضمام إلى الشراكة الأوروبية-المتوسطية وتوقيع اتفاقية منظمة التجارة الحرة العربية في تقليص سريع ومستمر للدعم الزراعي الذي كانت تقدمه الحكومة لقطاعات جزئية مثل المياه والأعلاف والثروة الحيوانية وغيرها، مما رفع تكلفة الإنتاج بشكل كبير وقلص من فرص التنافسية في معركة تبدو يائسة وخاسرة بكل المقاييس في ظل السياسة الحالية.

وبالإضافة إلى هذه التحديات الخارجية فإن هناك بعض الاختلالات الهيكلية في الزراعة الأردنية ومنها الاستمرار في زراعة محاصيل ذات استهلاك عال للمياه في مناطق لا تصلح لها، وعلى سبيل المثال فإن هناك مساحات كبيرة من الموز يتم زراعتها في منطقة وادي الأردن وهي منطقة معروفة بالحرارة العالية بالنسبة للزراعات الصيفية ونقص مصادر المياه. وإذا كان مزارعو الموز الكبار قادرين على شراء كميات من المياه تجاريا أو إقامة آبار جوفية بتقنيات عالية فإن صغار المزارعين يواجهون معاناة شديدة في دفع أمان المياه المخصصة لهم وفي معظم الحالات تقوم وزارة المياه بقطع الإمدادات المائية عن هؤلاء المزارعين الذين لا يقتنعون بالتحول إلى زراعات أكثر جدوى من ناحية الاستهلاك المائي، خاصة في ظل وجود أنواع كثيرة من الموز المستورد وبأسعار قريبة جدا من السعر المحلي، مما يؤكد بأن زراعة الموز تقوم باستهلاك المياه أكثر من الفائدة الاقتصادية الحقيقية لهذا الاستهلاك.

ومن الواضح أن هناك فارقا ما بين السياسات الحكومية المكتوبة على الورق في الاستراتيجية الوطنية للتنمية الزراعية ما بين التطبيق على أرض الواقع. الاستراتيجية الزراعية تهدف إلى حماية القطاع الزراعي بسبب دوره في الأمن الغذائي وحماية البيئة والمساهمة في التنمية الريفية وبقاء الناس في هذه المناطق وتخفيف الضغوطات على المدن". ولكن معظم الإجراءات التي يتم تنفيذها لا تخدم هذا الغرض حيث يتم تقديم الكثير من التسهيلات لقطاع الزراعة المكثفة الربحية على حساب الزراعة الريفية التقليدية وعدم وجود حلقات متكاملة للتسويق المحلي والخارجي تساهم في تعزيز فرص التنافسية مع الاستيراد الزراعي المفتوح بناء على اتفاقية منظمة التجارة العالمية. وفي محصلة الأمر تبقى القدرة على توطين واستثمار تقنيات تحسين كفاءة استخدام المياه هي الحد الفاصل ما بين تحقيق النجاح أو التراجع في القطاع الزراعي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ذياب



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: قصة خضر   الخميس نوفمبر 13, 2008 3:39 pm

قال تعالى:

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا (60) (الكهف)

كان لموسى -عليه السلام- هدف من رحلته هذه التي اعتزمها،, وأنه كان يقصد من ورائها امرا، فهو يعلن عن تصميمه على بلوغ مجمع البحرين مهما تكن المشقة، ومهما يكن الزمن الذي ينفه في الوصول. فيعبر عن هذا التصميم قائلا (أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا).

نرى أن القرآن الكريم لا يحدد لنا المكان الذي وقت فيه الحوادث، ولا يحدد لنا التاريخ، كما أنه لم يصرح بالأسماء. ولم يبين ماهية العبد الصالح الذي التقاه موسى، هل هو نبي أو رسول؟ أم عالم؟ أم ولي؟

اختلف المفسرون في تحديد المكان، فقيل إنه بحر فارس والروم، وقيل بل بحر الأردن أو القلزم، وقيل عند طنجة، وقيل في أفريقيا، وقيل هو بحر الأندلس.. ولا يقوم الدليل على صحة مكان من هذه الأمكنة، ولو كان تحديد المكان مطلوبا لحدده الله تعالى.. وإنما أبهم السياق القرآني المكان، كما أبهم تحديد الزمان، كما ضبب أسماء الأشخاص لحكمة عليا.

إن القصة تتعلق بعلم ليس هو علمنا القائم على الأسباب.. وليس هو علم الأنبياء القائم على الوحي.. إنما نحن أمام علم من طبيعة غامضة أشد الغموض.. علم القدر الأعلى، وذلك علم أسدلت عليه الأستار الكثيفة.. مكان اللقاء مجهول كما رأينا.. وزمان اللقاء غير معروف هو الآخر.. لا نعرف متى تم لقاء موسى بهذا العبد.

وهكذا تمضي القصة بغير أن تحدد لك سطورها مكان وقوع الأحداث، ولا زمانه، يخفي السياق القرآني أيضا اسم أهم أبطالها.. يشير إليه الحق تبارك وتعالى بقوله: (عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا) هو عبد أخفى السياق القرآني اسمه.. هذا العبد هو الذي يبحث عنه موسى ليتعلم منه.

لقد خص الله تعالى نبيه الكريم موسى -عليه السلام- بأمور كثيرة. فهو كليم الله عز وجل، وأحد أولي العزم من الرسل، وصاحب معجزة العصا واليد، والنبي الذي أنزلت عليه التوراة دون واسطة، وإنما كلمه الله تكليما.. هذا النبي العظيم يتحول في القصة إلى طالب علم متواضع يحتمل أستاذه ليتعلم.. ومن يكون معلمه غير هذا العبد الذي يتجاوز السياق القرآني اسمه، وإن حدثتنا السنة المطهرة أنه هو الخضر -عليه السلام- كما حدثتنا أن الفتى هو يوشع بن نون، ويسير موسى مع العبد الذي يتلقى علمه من الله بغير أسباب التلقي الني نعرفها.

ومع منزلة موسى العظيمة إلا أن الخضر يرفض صحبة موسى.. يفهمه أنه لن يستطيع معه صبرا.. ثم يوافق على صحبته بشرط.. ألا يسأله موسى عن شيء حتى يحدثه الخضر عنه.

والخضر هو الصمت المبهم ذاته، إنه لا يتحدث، وتصرفاته تثير دهشة موسى العميقة.. إن هناك تصرفات يأتيها الخضر وترتفع أمام عيني موسى حتى لتصل إلى مرتبة الجرائم والكوارث.. وهناك تصرفات تبدو لموسى بلا معنى.. وتثير تصرفات الخضر دهشة موسى ومعارضته.. ورغم علم موسى ومرتبته، فإنه يجد نفسه في حيرة عميقة من تصرفات هذا العبد الذي آتاه الله من لدنه علما.

وقد اختلف العلماء في الخضر: فيهم من يعتبره وليا من أولياء الله، وفيهم من يعتبره نبيا.. وقد نسجت الأساطير نفسها حول حياته ووجوده، فقيل إنه لا يزال حيا إلى يوم القيامة، وهي قضية لم ترد بها نصوص أو آثار يوثق فيها، فلا نقول فيها إلا أنه مات كما يموت عباد الله.. وتبقى قضية ولايته، أو نبوته.. وسنرجئ الحديث في هذه القضية حتى ننظر في قصته كما أوردها القرآن الكريم.

قام موسى خطيبا في بني إسرائيل، يدعوهم إلى الله ويحدثهم عن الحق، ويبدو أن حديثه جاء جامعا مانعا رائعا.. بعد أن انتهى من خطابه سأله أحد المستمعين من بني إسرائيل: هل على وجه الأرض أحد اعلم منك يا نبي الله؟
قال موسى مندفعا: لا..
وساق الله تعالى عتابه لموسى حين لم يرد العلم إليه، فبعث إليه جبريل يسأله: يا موسى ما يدريك أين يضع الله علمه؟
أدرك موسى أنه تسرع.. وعاد جبريل، عليه السلام، يقول له: إن لله عبدا بمجمع البحرين هو أعلم منك.

تاقت نفس موسى الكريمة إلى زيادة العلم، وانعقدت نيته على الرحيل لمصاحبة هذا العبد العالم.. سأل كيف السبيل إليه.. فأمر أن يرحل، وأن يحمل معه حوتا في مكتل، أي سمكة في سلة.. وفي هذا المكان الذي ترتد فيه الحياة لهذا الحوت ويتسرب في البحر، سيجد العبد العالم.. انطلق موسى -طالب العلم- ومعه فتاه.. وقد حمل الفتى حوتا في سلة.. انطلقا بحثا عن العبد الصالح العالم.. وليست لديهم أي علامة على المكان الذي يوجد فيه إلا معجزة ارتداد الحياة للسمكة القابعة في السلة وتسربها إلى البحر.

ويظهر عزم موسى -عليه السلام- على العثور على هذا العبد العالم ولو اضطره الأمر إلى أن يسير أحقابا وأحقابا. قيل أن الحقب عام، وقيل ثمانون عاما. على أية حال فهو تعبير عن التصميم، لا عن المدة على وجه التحديد.

وصل الاثنان إلى صخرة جوار البحر.. رقد موسى واستسلم للنعاس، وبقي الفتى ساهرا.. وألقت الرياح إحدى الأمواج على الشاطئ فأصاب الحوت رذاذ فدبت فيه الحياة وقفز إلى البحر.. (فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا).. وكان تسرب الحوت إلى البحر علامة أعلم الله بها موسى لتحديد مكان لقائه بالرجل الحكيم الذي جاء موسى يتعلم منه.

نهض موسى من نومه فلم يلاحظ أن الحوت تسرب إلى البحر.. ونسي فتاه الذي يصحبه أن يحدثه عما وقع للحوت.. وسار موسى مع فتاه بقية يومهما وليلتهما وقد نسيا حوتهما.. ثم تذكر موسى غداءه وحل عليه التعب.. (قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا).. ولمع في ذهن الفتى ما وقع.

ساعتئذ تذكر الفتى كيف تسرب الحوت إلى البحر هناك.. وأخبر موسى بما وقع، واعتذر إليه بأن الشيطان أنساه أن يذكر له ما وقع، رغم غرابة ما وقع، فقد اتخذ الحوت (سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا).. كان أمرا عجيبا ما رآه يوشع بن نون، لقد رأى الحوت يشق الماء فيترك علامة وكأنه طير يتلوى على الرمال.

سعد موسى من مروق الحوت إلى البحر و(قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ).. هذا ما كنا نريده.. إن تسرب الحوت يحدد المكان الذي سنلتقي فيه بالرجل العالم.. ويرتد موسى وفتاه يقصان أثرهما عائدين.. انظر إلى بداية القصة، وكيف تجيء غامضة أشد الغموض، مبهمة أعظم الإبهام.

أخيرا وصل موسى إلى المكان الذي تسرب منه الحوت.. وصلا إلى الصخرة التي ناما عندها، وتسرب عندها الحوت من السلة إلى البحر.. وهناك وجدا رجلا.

يقول البخاري إن موسى وفتاه وجدا الخضر مسجى بثوبه.. وقد جعل طرفه تحت رجليه وطرف تحت رأسه.

فسلم عليه موسى، فكشف عن وجهه وقال: هل بأرضك سلام..؟ من أنت؟
قال موسى: أنا موسى.
قال الخضر: موسى بني إسرائيل.. عليك السلام يا نبي إسرائيل.
قال موسى: وما أدراك بي..؟
قال الخضر: الذي أدراك بي ودلك علي.. ماذا تريد يا موسى..؟
قال موسى ملاطفا مبالغا في التوقير: (هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا).
قال الخضر: أما يكفيك أن التوراة بيديك.. وأن الوحي يأتيك..؟ يا موسى (إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا).

نريد أن نتوقف لحظة لنلاحظ الفرق بين سؤال موسى الملاطف المغالي في الأدب.. ورد الخضر الحاسم، الذي يفهم موسى أن علمه لا ينبغي لموسى أن يعرفه، كما أن علم موسى هو علم لا يعرفه الخضر.. يقول المفسرون إن الخضر قال لموسى: إن علمي أنت تجهله.. ولن تطيق عليه صبرا، لأن الظواهر التي ستحكم بها على علمي لن تشفي قلبك ولن تعطيك تفسيرا، وربما رأيت في تصرفاتي ما لا تفهم له سببا أو تدري له علة.. وإذن لن تصبر على علمي يا موسى.

احتمل موسى كلمات الصد القاسية وعاد يرجوه أن يسمح له بمصاحبته والتعلم منه.. وقال له موسى فيما قال إنه سيجده إن شاء الله صابرا ولا يعصي له أمرا.

تأمل كيف يتواضع كليم الله ويؤكد للعبد المدثر بالخفاء أنه لن يعصي له أمرا.

قال الخضر لموسى -عليهما السلام- إن هناك شرطا يشترطه لقبول أن يصاحبه موسى ويتعلم منه هو ألا يسأله عن شيء حتى يحدثه هو عنه.. فوافق موسى على الشرط وانطلقا..

انطلق موسى مع الخضر يمشيان على ساحل البحر.. مرت سفينة، فطلب الخضر وموسى من أصحابها أن يحملوهما، وعرف أصحاب السفينة الخضر فحملوه وحملوا موسى بدون أجر، إكراما للخضر، وفوجئ موسى حين رست السفينة وغادرها أصحابها وركابها.. فوجئ بأن الخضر يتخلف فيها، لم يكد أصحابها يبتعدون حتى بدأ الخضر يخرق السفينة.. اقتلع لوحا من ألواحها وألقاه في البحر فحملته الأمواج بعيدا.

فاستنكر موسى فعلة الخضر. لقد حملنا أصحاب السفينة بغير أجر.. أكرمونا.. وها هو ذا يخرق سفينتهم ويفسدها.. كان التصرف من وجهة نظر موسى معيبا.. وغلبت طبيعة موسى المندفعة عليه، كما حركته غيرته على الحق، فاندفع يحدث أستاذه ومعلمه وقد نسي شرطه الذي اشترطه عليه: (قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا).

وهنا يلفت العبد الرباني نظر موسى إلى عبث محاولة التعليم منه، لأنه لن يستطيع الصبر عليه (قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا)، ويعتذر موسى بالنسيان ويرجوه ألا يؤاخذه وألا يرهقه (قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا).

سارا معا.. فمرا على حديقة يلعب فيها الصبيان.. حتى إذا تعبوا من اللعب انتحى كل واحد منهم ناحية واستسلم للنعاس.. فوجئ موسى بأن العبد الرباني يقتل غلاما.. ويثور موسى سائلا عن الجريمة التي ارتكبها هذا الصبي ليقتله هكذا.. يعاود العبد الرباني تذكيره بأنه أفهمه أنه لن يستطيع الصبر عليه (قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا).. ويعتذر موسى بأنه نسي ولن يعاود الأسئلة وإذا سأله مرة أخرى سيكون من حقه أن يفارقه (قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا).

ومضى موسى مع الخضر.. فدخلا قرية بخيلة.. لا يعرف موسى لماذا ذهبا إلى القرية، ولا يعرف لماذا يبيتان فيها، نفذ ما معهما من الطعام، فاستطعما أهل القرية فأبوا أن يضيفوهما.. وجاء عليهما المساء، وأوى الاثنان إلى خلاء فيه جدار يريد أن ينقض.. جدار يتهاوى ويكاد يهم بالسقوط.. وفوجئ موسى بأن الرجل العابد ينهض ليقضي الليل كله في إصلاح الجدار وبنائه من جديد.. ويندهش موسى من تصرف رفيقه ومعلمه، إن القرية بخيلة، لا يستحق من فيها هذا العمل المجاني (قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا).. انتهى الأمر بهذه العبارة.. قال عبد الله لموسى: (هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ).

لقد حذر العبد الرباني موسى من مغبة السؤال. وجاء دور التفسير الآن..

إن كل تصرفات العبد الرباني التي أثارت موسى وحيرته لم يكن حين فعلها تصدر عن أمره.. كان ينفذ إرادة عليا.. وكانت لهذه الإرادة العليا حكمتها الخافية، وكانت التصرفات تشي بالقسوة الظاهرة، بينما تخفي حقيقتها رحمة حانية.. وهكذا تخفي الكوارث أحيانا في الدنيا جوهر الرحمة، وترتدي النعم ثياب المصائب وتجيد التنكر، وهكذا يتناقض ظاهر الأمر وباطنه، ولا يعلم موسى، رغم علمه الهائل غير قطرة من علم العبد الرباني، ولا يعلم العبد الرباني من علم الله إلا بمقدار ما يأخذ العصفور الذي يبلل منقاره في البحر، من ماء البحر..

كشف العبد الرباني لموسى شيئين في الوقت نفسه.. كشف له أن علمه -أي علم موسى- محدود.. كما كشف له أن كثيرا من المصائب التي تقع على الأرض تخفي في ردائها الأسود الكئيب رحمة عظمى.

إن أصحاب السفينة سيعتبرون خرق سفينتهم مصيبة جاءتهم، بينما هي نعمة تتخفى في زي المصيبة.. نعمة لن تكشف النقاب عن وجهها إلا بعد أن تنشب الحرب ويصادر الملك كل السفن الموجودة غصبا، ثم يفلت هذه السفينة التالفة المعيبة.. وبذلك يبقى مصدر رزق الأسرة عندهم كما هو، فلا يموتون جوعا.

أيضا سيعتبر والد الطفل المقتول وأمه أن كارثة قد دهمتهما لقتل وحيدهما الصغير البريء.. غير أن موته يمثل بالنسبة لهما رحمة عظمى، فإن الله سيعطيهما بدلا منه غلاما يرعاهما في شيخوختهما ولا يرهقهما طغيانا وكفرا كالغلام المقتول.

وهكذا تختفي النعمة في ثياب المحنة، وترتدي الرحمة قناع الكارثة، ويختلف ظاهر الأشياء عن باطنها حتى ليحتج نبي الله موسى إلى تصرف يجري أمامه، ثم يستلفته عبد من عباد الله إلى حكمة التصرف ومغزاه ورحمة الله الكلية التي تخفي نفسها وراء أقنعة عديدة.

أما الجدار الذي أتعب نفسه بإقامته، من غير أن يطلب أجرا من أهل القرية، كان يخبئ تحته كنزا لغلامين يتيمين ضعيفين في المدينة. ولو ترك الجدار ينقض لظهر من تحته الكنز فلم يستطع الصغيران أن يدفعا عنه.. ولما كان أبوهما صالحا فقد نفعهما الله بصلاحه في طفولتهما وضعفهما، فأراد أن يكبرا ويشتد عودهما ويستخرجا كنزهما وهما قادران على حمايته.

ثم ينفض الرجل يده من الأمر. فهي رحمة الله التي اقتضت هذا التصرف. وهو أمر الله لا أمره. فقد أطلعه على الغيب في هذه المسألة وفيما قبلها، ووجهه إلى التصرف فيها وفق ما أطلعه عليه من غيبه.

واختفى هذا العبد الصالح.. لقد مضى في المجهول كما خرج من المجهول.. إلا أن موسى تعلم من صحبته درسين مهمين:

تعلم ألا يغتر بعلمه في الشريعة، فهناك علم الحقيقة.

وتعلم ألا يتجهم قلبه لمصائب البشر، فربما تكون يد الرحمة الخالقة تخفي سرها من اللطف والإنقاذ، والإيناس وراء أقنعة الحزن والآلام والموت.

هذه هي الدروس التي تعلمها موسى كليم الله عز وجل ورسوله من هذا العبد المدثر بالخفاء.

والآن من يكون صاحب هذا العلم إذن..؟ أهو ولي أم نبي..؟

يرى كثير من الصوفية أن هذا العبد الرباني ولي من أولياء الله تعالى، أطلعه الله على جزء من علمه اللدني بغير أسباب انتقال العلم المعروفة.. ويرى بعض العلماء أن هذا العبد الصالح كان نبيا.. ويحتج أصحاب هذا الرأي بأن سياق القصة يدل على نبوته من وجوه:

1. أحدها قوله تعالى:

فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا (65) (الكهف)

2. والثاني قول موسى له:

قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا (66) قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا (67) وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا (68) قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا (69) قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا (70) (الكهف)

فلو كان وليا ولم يكن نبي، لم يخاطبه موسى بهذه المخاطبة، ولم يرد على موسى هذا الرد. ولو أنه كان غير نبي، لكان هذا معناه أنه ليس معصوما، ولم يكن هناك دافع لموسى، وهو النبي العظيم، وصاحب العصمة، أن يلتمس علما من ولي غير واجب العصمة.

3. والثالث أن الخضر أقدم على قتل ذلك الغلام بوحي من الله وأمر منه.. وهذا دليل مستقل على نبوته، وبرهان ظاهر على عصمته، لأن الولي لا يجوز له الإقدام على قتل النفوس بمجرد ما يلقى في خلده، لأن خاطره ليس بواجب العصمة.. إذ يجوز عليه الخطأ بالاتفاق.. وإذن ففي إقدام الخضر على قتل الغلام دليل نبوته.

4. والرابع قول الخضر لموسى:

رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي

يعني أن ما فعلته لم أفعله من تلقاء نفسي، بل أمر أمرت به من الله وأوحي إلي فيه.

فرأى العلماء أن الخضر نبيا، أما العباد والصوفية رأوا أنه وليا من أولياء الله.

ومن كلمات الخضر التي أوردها الصوفية عنه.. قول وهب بن منبه: قال الخضر: يا موسى إن الناس معذبون في الدنيا على قدر همومهم بها. وقول بشر بن الحارث الحافي.. قال موسى للخضر: أوصني.. قال الخضر: يسر الله عليك طاعته.

ونحن نميل إلى اعتباره نبيا لعلمه اللدني، غير أننا لا نجد نصا في سياق القرآن على نبوته، ولا نجد نصا مانعا من اعتباره وليا آتاه الله بعض علمه اللدني.. ولعل هذا الغموض حول شخصه الكريم جاء متعمدا، ليخدم الهدف الأصلي للقصة.. ولسوف نلزم مكاننا فلا نتعداه ونختصم حول نبوته أو ولايته.. وإن أوردناه في سياق أنبياء الله، لكونه معلما لموسى.. وأستاذا له فترة من الزمن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ذياب



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: قصة أصحاب الاخدود   الخميس نوفمبر 13, 2008 3:41 pm

إنها قصة فتاً آمن، فصبر وثبت، فآمنت معه قريته.

لقد كان غلاما نبيها، ولم يكن قد آمن بعد. وكان يعيش في قرية ملكها كافر يدّعي الألوهية. وكان للملك ساحر يستعين به. وعندما تقدّم العمر بالساحر، طلب من الملك أن يبعث له غلاما يعلّمه السحر ليحلّ محله بعد موته. فاختير هذا الغلام وأُرسل للساحر.

فكان الغلام يذهب للساحر ليتعلم منه، وفي طريقه كان يمرّ على راهب. فجلس معه مرة وأعجبه كلامه. فصار يجلس مع الراهب في كل مرة يتوجه فيها إلى الساحر. وكان الساحر يضربه إن لم يحضر. فشكى ذلك للراهب. فقال له الراهب: إذا خشيت الساحر فقل حبسني أهلي، وإذا خشيت أهلك فقل حبسني الساحر.

وكان في طريقه في أحد الأيام، فإذا بحيوان عظيم يسدّ طريق الناس. فقال الغلام في نفسه، اليوم أعلم أيهم أفضل، الساحر أم الراهب. ثم أخذ حجرا وقال: اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس. ثم رمى الحيوان فقلته، ومضى الناس في طريقهم. فتوجه الغلام للراهب وأخبره بما حدث. فقال له الراهب: يا بنى، أنت اليوم أفضل مني، وإنك ستبتلى، فإذا ابتليت فلا تدلّ عليّ.

وكان الغلام بتوفيق من الله يبرئ الأكمه والأبرص ويعالج الناس من جميع الأمراض. فسمع به أحد جلساء الملك، وكان قد فَقَدَ بصره. فجمع هدايا كثرة وتوجه بها للغلام وقال له: أعطيك جميع هذه الهداية إن شفيتني. فأجاب الغلام: أنا لا أشفي أحدا، إنما يشفي الله تعالى، فإن آمنت بالله دعوت الله فشفاك. فآمن جليس الملك، فشفاه الله تعالى.

فذهب جليس الملجس، وقعد بجوار الملك كما كان يقعد قبل أن يفقد بصره. فقال له الملك: من ردّ عليك بصرك؟ فأجاب الجليس بثقة المؤمن: ربّي. فغضب الملك وقال: ولك ربّ غيري؟ فأجاب المؤمن دون تردد: ربّي وربّك الله. فثار الملك، وأمر بتعذيبه. فلم يزالوا يعذّبونه حتى دلّ على الغلام.

أمر الملك بإحضار الغلام، ثم قال له مخاطبا: يا بني، لقد بلغت من السحر مبلغا عظيما، حتى أصبحت تبرئ الأكمه والأبرص وتفعل وتفعل. فقال الغلام: إني لا أشفي أحدا، إنما يشفي الله تعالى. فأمر الملك بتعذيبه. فعذّبوه حتى دلّ على الراهب.

فأُحضر الراهب وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى الراهب ذلك. وجيئ بمشار، ووضع على مفرق رأسه، ثم نُشِرَ فوقع نصفين. ثم أحضر جليس الملك، وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى. فَفُعِلَ به كما فُعِلَ بالراهب. ثم جيئ بالغلام وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى الغلام. فأمر الملك بأخذ الغلام لقمة جبل، وتخييره هناك، فإما أن يترك دينه أو أن يطرحوه من قمة الجبل.

فأخذ الجنود الغلام، وصعدوا به الجبل، فدعى الفتى ربه: اللهم اكفنيهم بما شئت. فاهتزّ الجبل وسقط الجنود. ورجع الغلام يمشي إلى الملك. فقال الملك: أين من كان معك؟ فأجاب: كفانيهم الله تعالى. فأمر الملك جنوده بحمل الغلام في سفينة، والذهاب به لوسط البحر، ثم تخييره هناك بالرجوع عن دينه أو إلقاءه.

فذهبوا به، فدعى الغلام الله: اللهم اكفنيهم بما شئت. فانقلبت بهم السفينة وغرق من كان عليها إلا الغلام. ثم رجع إلى الملك. فسأله الملك باستغراب: أين من كان معك؟ فأجاب الغلام المتوكل على الله: كفانيهم الله تعالى. ثم قال للملك: إنك لن تستطيع قتلي حتى تفعل ما آمرك به. فقال الملك: ما هو؟ فقال الفتى المؤمن: أن تجمع الناس في مكان واحد، وتصلبي على جذع، ثم تأخذ سهما من كنانتي، وتضع السهم في القوس، وتقول "بسم الله ربّ الغلام" ثم ارمني، فإن فعلت ذلك قتلتني.

استبشر الملك بهذا الأمر. فأمر على الفور بجمع الناس، وصلب الفتى أمامهم. ثم أخذ سهما من كنانته، ووضع السهم في القوس، وقال: باسم الله ربّ الغلام، ثم رماه فأصابه فقتله.

فصرخ الناس: آمنا بربّ الغلام. فهرع أصحاب الملك إليه وقالوا: أرأيت ما كنت تخشاه! لقد وقع، لقد آمن الناس.

فأمر الملك بحفر شقّ في الأرض، وإشعال النار فيها. ثم أمر جنوده، بتخيير الناس، فإما الرجوع عن الإيمان، أو إلقائهم في النار. ففعل الجنود ذلك، حتى جاء دور امرأة ومعها صبي لها، فخافت أن تُرمى في النار. فألهم الله الصبي أن يقول لها: يا أمّاه اصبري فإنك على الحق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طارق عصام القاسم



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 30/10/2008
العمر : 21

مُساهمةموضوع: التعاون   السبت نوفمبر 15, 2008 8:15 am

تعاون جمعيات اربد و الكرك و عمان النسائية
نظم برنامج التطوير المستدام لنشر الأعمال وضمان جودتها( سابق) الممول من قبل الوكالة الأمريكية للإنماء الدولي يوم أمس 2007\5\23 ورشة عمل لعدد من جمعيات اربد والكرك وعمان النسائية. وركزت الورشة على المحورين: الأول عملت الجمعيات مع بعضها البعض لدمج المرآة في التوجهات الإستراتيجية التي خرجت بها مجموعات عمل من اربد والكرك التي تم من خلالها صياغة أهداف وتوجهات إستراتيجية من اجل نمو مستدام لاقتصاد المحافظتين من خلال ورشات عمل عقدت في نهاية أيار بدعم من برنامج سابق.
الخميس 24 مايو 2007 - 09:15 GMT+4

وقد كانت توجهات المحافظتين الإستراتيجية فريدة ومحددة باحتياجاتها وقدرتها على دعم نمو المبادرات الاقتصادية. محافظة الكرك حددت أولوياتها بخلق قطاع سياحي حقيقي وتنافسي ،وتحديث قطاع الزراعة، وتكثيف التعاون بين القطاعين العام والخاص من جهة ومراكز التدريب المهني وجامعة مؤته من جهة اخرى. بينما حددت محافظة اربد أهم توجهاتها ببناء بنك معلومات اقتصادي لربط أبحاث وابتكارات جامعات إربد الست لتطوير الاقتصاد وزيادة استخدام الطاقة المتجددة واستغلال المصادر المائية وخلق نموذج صناعي لترويج اربد اقتصاديا وتطبيق برنامج تدريبي للوظائف التي تلبي متطلبات نمو المشاريع .

طورت ورشة العمل التي عقدت للجمعيات النسائية عن كيفية إدخال العنصر النسائي وزيادة دورها كمساهم دائم في هذا المجال للحصول على مؤثرات اكبر في الاقتصاد المحلي. أن الهدف من مشاركة جمعيات عمان النسائية هو مساعدة جمعيات المحافظتين للخروج بأهداف واقعية يمكن تحقيقها على المدى القريب والبعيد وذلك بناء على خبرة جمعيات عمان. أرادات جمعيات الكرك النسائية أن يكون لها دورا فاعلا في تطوير الحرف التقليدية لتثني؟؟؟ على جهود قطاع السياحة. أما جمعيات إربد فأكدت على زيادة مشاركة المرأة اقتصاديا في مجتمعها وتنظيم جهودها في قطاع الزراعة.

اتاحت ورشة العمل هذه الفرصة امام جمعيات اربد والكرك وعمان للتشبيك فيما بينهما وخلق مشاريع تربطها معا بهدف توفير المساعدة والإرشاد والمتابعة المشتركة للمبادرات المستقبلية بين هذه الجمعيات بالاضافة الى تقليل الهوة الموجودة بينها.

أن الهدف الرئيسي لبرنامج التطوير المستدام لنشر الاعمال وضمان جودتها سابق الممول من الوكالة الامريكية للانماء الدولي هو دعم وتعزيز دور المرأة في القطاع الخاص . تتضمن هذه المبادرات بين طياتها توكيل رسمي بصلاحيات محددة لزيادة عدد المشاريع النسائية وتقليد المرأة مراكز هامة في القطاع الخاص وخصوصا قطاع البنوك. تم ضمان ادماج للمرأة بايجاد شراكة استراتيجية مع الجمعيات المحلية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طارق عصام القاسم



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 30/10/2008
العمر : 21

مُساهمةموضوع: الحوار   السبت نوفمبر 15, 2008 8:24 am

تعريف

الحوار : من المُحاورة ؛ وهي المُراجعة في الكلام .
الجدال : من جَدَلَ الحبل إذا فَتَلَه ؛ وهو مستعمل في الأصل لمن خاصم بما يشغل عن ظهور الحق ووضوح الصواب ، ثم استعمل في مُقابَلَة الأدلة لظهور أرجحها .
والحوار والجدال ذو دلالة واحدة ، وقد اجتمع اللفظان في قوله تعالى : { قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } (المجادلة:1) ويراد بالحوار والجدال في مصطلح الناس : مناقشة بين طرفين أو أطراف ، يُقصد بها تصحيح كلامٍ ، وإظهار حجَّةٍ ، وإثبات حقٍ ، ودفع شبهةٍ ، وردُّ الفاسد من القول والرأي .
وقد يكون من الوسائل في ذلك : الطرق المنطقية والقياسات الجدليَّة من المقدّمات والمُسلَّمات ، مما هو مبسوط في كتب المنطق وعلم الكلام وآداب البحث والمناظرة وأصول الفقة .


--------------------------------------------------------------------------------

غاية الحوار

الغاية من الحوار إقامةُ الحجة ، ودفعُ الشبهة والفاسد من القول والرأي . فهو تعاون من المُتناظرين على معرفة الحقيقة والتَّوصُّل إليها ، ليكشف كل طرف ما خفي على صاحبه منها ، والسير بطرق الاستدلال الصحيح للوصول إلى الحق . يقول الحافظ الذهبي : ( إنما وضعت المناظرة لكشف الحقِّ ، وإفادةِ العالِم الأذكى العلمَ لمن دونه ، وتنبيهِ الأغفلَ الأضعفَ ) .
هذه هي الغاية الأصلية ، وهي جليَّة بيِّنة ، وثَمَّت غايات وأهداف فرعية أو مُمهِّدة لهذا الغاية منها :
- إيجاد حلٍّ وسط يُرضي الأطراف .
- التعرُّف على وجهات نظر الطرف أو الأطراف الأخرى ، وهو هدف تمهيدي هام .
- البحث والتنقيب ، من أجل الاستقصاء والاستقراء في تنويع الرُّؤى والتصورات المتاحة ، من أجل الوصول إلى نتائج أفضل وأمْكَنَ ، ولو في حوارات تالية .


--------------------------------------------------------------------------------

وقوع الخلاف بين الناس

الخلاف واقع بين الناس في مختلف الأعصار والأمصار ، وهو سنَّة الله في خلقه ، فهم مختلفون في ألوانهم وألسنتهم وطباعهم ومُدركاتهم ومعارفهم وعقولهم ، وكل ذلك آية من آيات الله ، نبَّه عليه القرآن الكريم في قوله تعالى : { وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِلْعَالِمِينَ } (الروم:22)
وهذا الاختلاف الظاهريّ دالُّ على الاختلاف في الآراء والاتجاهات والأعراض . وكتاب الله العزيز يقرر هذا في غير ما آية ؛ مثل قوله سبحانه : { وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ } (هود:119) .
يقول الفخر الرازي : ( والمراد اختلاف الناس في الأديان والأخلاق والأفعال ) .
ومن معنى الآية : لو شاء الله جعل الناس على دين واحد بمقتضى الغريزة والفطرة .. لا رأي لهم فيه ولا اختيار .. وإِذَنْ لما كانوا هذا النوع من الخلق المُسمّى البشر ؛ بل كانوا في حيلتهم الاجتماعية كالنحل أو كالنمل ، ولكانوا في الرّوح كالملائكة ؛ مفطورين على اعتقاد الحقِّ والطاعة ؛ لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ، لا يقع بينهم اختلاف ولا تنازع . ولكنّ الله خلقهم بمقتضى حكمته كاسبين للعلم لا مُلْهَمين . عاملين بالاختيار ، وترجيح بعض المُمْكنات المتعارضات على بعض ؛ لا مجبورين ولا مضطرين . وجعلهم متفاوتين في الاستعداد وكسب العلم واختلاف الاختيار .
أما قوله تعالى : { وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ } (هود:119) .
فلتعلموا أن اللام ليست للغاية ؛ فليس المُراد أنه سبحانه خلقهم ليختلفوا ، إذ من المعلوم أنه خلقهم لعبادته وطاعته . وإنما اللام للعاقبة والصَّيْرورة ؛ أي لثمرة الاختلاف خلقهم ، وثمرته أن يكونوا فريقين : فريقاً في الجنة ، وفريقاً في السعير .
وقدّ تُحْملُ على التعليل من وجه آخر ، أي خلقهم ليستعدَّ كلٌ منهم لشأنٍ وعمل ، ويختار بطبعه أمراً وصنعة ، مما يَسْتَتِبُّ به نظام العالم ويستقيم به أمر المعاش ، فالناس محامل لأمر الله ، ويتخذ بعضهم يعضاً سخرياً .
خلقوا مستعدين للاختلاف والتفرق في علومهم ومعارفهم وآرائهم ومشاعرهم ، وما يتبع ذلك من إراداتهم واختيارهم في أعمالهم ، ومن ذلك الإيمان ، والطاعة والمعصية .


--------------------------------------------------------------------------------

وضوح الحق وجلاؤه

وعلى الرغم من حقيقة وجود هذا التَّبايُن بين الناس ؛ في عقولهم ومُدركاتهم وقابليتهم للاختلاف ، إلا أن الله وضع على الحقِّ معالمَ ، وجعل على الصراط المستقيم منائرَ .. وعليه حُمِلَ الاستثناء في الآية في قوله : { إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ } (هود:119) .
وهو المنصوص عليه في الآية الأخرى في قوله : { فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ } (البقرة:213) .
وذلك أن النفوس إذا تجرَّدت من أهوائها ، وجدَّت في تَلَمُّس الحقِّ فإنها مَهْديَّةٌ إليه ؛ بل إنّ في فطرتها ما يهديها ، وتأمَّل ذلك في قوله تعالى : { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ } (الروم:30) .
ومنه الحديث النبوي : (( ما من مولود إلا يُولدُ على الفِطْرة ، فأبواه يُهوّدانه ، ويُنَصِّرانه ، ويُمجِّسانه ، كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء ، هل تُحِسّون فيها من جَدْعاء حتى أنتم تجدعونها ؟ )) .
ويُوضح ذلك ، أن أصول الدين ، وأمَّهات الفضائل ، وأمَّهات الرذائل ، مما يتفق العالم الرشيد العاقل على حُسْن محموده وحمده ، والاعتراف بعظيم نفعه ، وتقبيح سيِّئه وذمِّه . كل ذلك في عبارات جليَّة واضحة ، ونصوصِ بينِّة لا تقبل صرفاً ولا تأويلاً ولا جدلاً ولا مراءاً . وجعلها أمّ الكتاب التي يدور عليها وحولها كل ما جاء فيه من أحكام ، ولم يُعذَرْ أحد في الخروج عليها ، وحَذَّر من التلاعب بها ، وتطويعها للأهواء والشهوات والشبهات بتعسف التأويلات والمُسوِّغات ، مما سنذكره كأصل من أصول الحوار ، ورفع الحرج عنهم ، بل جعل للمخطيء أجراً وللمصيب أجرين تشجيعاً للنظر والتأمل ، وتَلَمُّس الحقّ واستجلاء المصالح الراجحة للأفراد والجماعات . ولربك في ذلك الحكمة البالغة والمشيئة النافذة .


--------------------------------------------------------------------------------

مواطن الاتفاق

إنّ بِدْءَ الحديث والحوار بمواطن الاتفاق طريق إلى كسب الثقة وفُشُوِّ روح التفاهم . ويصير به الحوار هادئاً وهادفاً .
الحديث عن نقاط الاتفاق وتقريرها يفتح آفاقاً من التلاقي والقبول والإقبال ، مما يقلّل الجفوة ويردم الهُوَّة ويجعل فرص الوفاق والنجاح أفضل وأقرب ، كما يجعل احتمالات التنازع أقل وأبعد .

والحال ينعكس لو استفتح المُتحاورون بنقاط الخلاف وموارد النزاع ، فلذلك يجعل ميدان الحوار ضيقاً وأمده قصيراً ، ومن ثم يقود إلى تغير القلوب وتشويش الخواطر ، ويحمل كل طرف على التحفُّز في الرد على صاحبه مُتتبِّعاً لثغراته وزَلاته ، ومن ثم ينبري لإبرازها وتضخيمها ، ومن ثم يتنافسون في الغلبة أكثر مما يتنافسون في تحقيق الهدف .
ومما قاله بعض المُتمرّسين في هذا الشأن :
دَعْ صاحبك في الطرف الآخر يوافق ويجيب بـ ( نعم ) ، وحِلْ ما استطعت بينه وبين ( لا ) ؛ لأن كلمة ( لا ) عقبة كؤود يصعب اقتحامها وتجاوزها ، فمتى قال صاحبك : ( لا ) ؛ أوجَبَتْ عليه كبرياؤه أن يظلّ مناصراً لنفسه .
إن التلفظ بـ ( لا ) ليس تفوُّها مجرداً بهذين الحرفين ، ولكنه تَحفُّز لكيان الإنسان بأعصابه وعضلاته وغدده ، إنه اندفاع بقوة نحو الرفض ، أما حروف ( نعم ) فكلمة سهلة رقيقة رفيقة لا تكلف أي نشاط جسماني ( 5 ) .
ويُعين على هذا المسلك ويقود إليه ؛ إشعارك مُحدثَّك بمشاركتك له في بعض قناعاته ؛ والتصريح بالإعجاب بأفكاره الصحيحة وأدلته الجيدة ومعلوماته المفيدة ، وإعلان الرضا والتسليم بها . وهذا كما سبق يفتح القلوب ويُقارب الآراء ، وتسود معه روح الموضوعية والتجرد .
وقد قال علماؤنا : إن أكثر الجهل إنما يقع في النفي ؛ الذي هو الجحود والتكذيب ؛ لا في الإثبات ، لأن إحاطة الإنسان بما يُثْبتُه أيسر من إحاطته بما ينفيه ؛ لذا فإن أكثر الخلاف الذي يُورث الهوى نابع ؛ من أن كل واحد من المختلفين مصيب فيما يُثْبته أو في بعضه ، مخطيء في نفي ما عليه الآخر .


--------------------------------------------------------------------------------

أصول الحوار

الأصل الأول :
سلوك الطرق العلمية والتزامها ، ومن هذه الطرق :
1- تقديم الأدلة المُثبِتة أو المرجِّحة للدعوى .
2- صحة تقديم النقل في الأمور المنقولة .
وفي هذين الطريقين جاءت القاعدة الحوارية المشهورة : ( إن كنت ناقلاً فالصحة ، وإن كنت مدَّعيّاً فالدليل ) .
وفي التنزيل جاء قوله سبحانه : { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } وفي أكثر من سورة :البقرة :111 ، والنمل 64 . { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي } (الانبياء:24) . { قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } (آل عمران:93) .

الأصل الثاني :
سلامة كلامِ المناظر ودليله من التناقض ؛ فالمتناقض ساقط بداهة .
ومن أمثلة ذلك ما ذكره بعض أهل التفسير من :
1- وصف فرعون لموسى عليه السلام بقوله : { سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ } (الذريات:39) .
وهو وصف قاله الكفار – لكثير من الأنبياء بما فيهم كفار الجاهلية – لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم . وهذان الوصفان السحر والجنون لا يجتمعان ، لأن الشأن في الساحر العقل والفطنة والذكاء ، أما المجنون فلا عقل معه البته ، وهذا منهم تهافت وتناقض بيّن .
2- نعت كفار قريش لآيات محمد صلى الله عليه وسلم بأنها سحر مستمر ، كما في قوله تعالى : { وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ } (القمر:2) .
وهو تناقض ؛ فالسحر لا يكون مستمراً ، والمستمر لا يكون سحراً .

الأصل الثالث :
ألا يكون الدليل هو عين الدعوى ، لأنه إذا كان كذلك لم يكن دليلاً ، ولكنه اعادة للدعوى بألفاظ وصيغ أخرى . وعند بعض المُحاورين من البراعة في تزويق الألفاظ وزخرفتها ما يوهم بأنه يُورد دليلاً . وواقع الحال أنه إعادة للدعوى بلفظ مُغاير ، وهذا تحايل في أصول لإطالة النقاش من غير فائدة .

الأصل الرابع :
الاتفاق على منطلقات ثابتة وقضايا مُسَلَّمة . وهذه المُسَلَّمات والثوابت قد يكون مرجعها ؛ أنها عقلية بحتة لا تقبل النقاش عند العقلاء المتجردين ؛ كحُسْنِ الصدق ، وقُبحِ الكذب ، وشُكر المُحسن ، ومعاقبة المُذنب .
أو تكون مُسَلَّمات دينية لا يختلف عليها المعتنقون لهذه الديانة أو تلك .
وبالوقوف عند الثوابت والمُسَلَّمات ، والانطلاق منها يتحدد مُريد الحق ممن لا يريد إلا المراء والجدل والسفسطة .
ففي الإسلام الإيمان بربوبية الله وعبوديَّته ، واتَّصافه بصفات الكمال ، وتنزيهه عن صفات النقص ، ونبوة محمد صلى الله عليه وسلم ، والقرآن الكريم كلام الله ، والحكم بما أنزل الله ، وحجاب المرأة ، وتعدد الزوجات ، وحرمة الربا ، والخمر ، والزنا ؛ كل هذه قضايا مقطوع بها لدى المسلمين ، وإثباتها شرعاً أمر مفروغ منه .
إذا كان الأمر كذلك ؛ فلا يجوز أن تكون هذه محل حوار أو نقاش مع مؤمن بالإسلام لأنها محسومة .
فقضية الحكم بما أنزل الله منصوص عليها بمثل : { فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ... } (النساء:65) . { وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } (المائدة:45) .

وحجاب المرأة محسوم بجملة نصوص :
{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ } (الأحزاب:59) .
وقد يسوغ النقاش في فرعيات من الحجاب ؛ كمسألة كشف الوجه ، فهي محل اجتهاد ؛ أما أصل الحجاب فليس كذلك .
الربا محسوم ؛ وقد يجري النقاش والحوار في بعض صوره وتفريعاته .
ومن هنا فلا يمكن لمسلم أن يقف على مائدة حوار مع شيوعي أو ملحد في مثل هذه القضايا ؛ لأن النقاش معه لا يبتدئ من هنا ، لأن هذه القضايا ليست عنده مُسَلَّمة ، ولكن يكون النقاش معه في أصل الديانة ؛ في ربوبيَّة الله ، وعبوديَّة ونبوّة محمد صلى الله عليه وسلم ، وصِدْق القرآن الكريم وإعجازه .
ولهذا فإننا نقول إن من الخطأ – غير المقصود – عند بعض المثقفين والكاتبين إثارة هذه القضايا ، أعني : تطبيق الشريعة – الحجاب – تعدد الزوجات – وأمثالها في وسائل الإعلام ، من صحافة وإذاعة على شكل مقالات أو ندوات بقصد إثباتها أو صلاحيتها . أما إذا كان المقصود : النظر في حِكَمِها وأسرارها وليس في صلاحيتها وملاءمتها فهذا لا حرج فيه ، إذْ :{ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ }(الأحزاب:36)
وأخيراً فينبني على هذا الأصل ؛ أن الإصرار على إنكار المُسلَّمات والثوابت مكابرة قبيحة ، ومجاراة منحرفة عن أصول الحوار والمناظرة ، وليس ذلك شأن طالبي الحق .

الأصل الخامس :
التجرُّد ، وقصد الحق ، والبعد عن التعصب ، والالتزام بآداب الحوار :
إن إتباع الحق ، والسعي للوصول إليه ، والحرص على الالتزام ؛ وهو الذي يقود الحوار إلى طريق مستقيم لا عوج فيه ولا التواء ، أو هوى الجمهور ، أو الأتْباع .. والعاقل – فضلاً عن المسلم – الصادق طالبٌ حقٍّ ، باحثٌ عن الحقيقة ، ينشد الصواب ويتجنب الخطأ .
يقول الغزاليّ أبو حامد : ( التعاون على طلب الحق من الدّين ، ولكن له شروط وعلامات ؛ منها أن يكون في طلب الحق كناشد ضالّة ، لا يفرق بين أن تظهر الضالّة على يده أو على يد معاونه . ويرى رفيقه معيناً لا خصماً . ويشكره إذا عرَّفه الخطأ وأظهره له ) .. الإحياء ج1 .
ومن مقولات الإمام الشافعي المحفوظة : ( ما كلمت أحداً قطّ إلا أحببت أن يُوفّق ويُسدّد ويُعان ، وتكون عليه رعاية الله وحفظه .
وما ناظرني فبالَيْتُ ! أَظَهَرَتِ الحجّةُ على لسانه أو لساني ) .
وفي ذمّ التعصب ولو كان للحق ، يقول الغزالي :
( إن التعصّب من آفات علماء السوء ، فإنهم يُبالغون في التعصّب للحقّ ، وينظرون إلى المخالفين بعين الازدراء والاستحقار ، فتنبعث منهم الدعوى بالمكافأة والمقابلة والمعاملة ، وتتوفر بواعثهم على طلب نُصرة الباطل ، ويقوى غرضهم في التمسك بما نُسبوا إليه . ولو جاؤوا من جانب اللطف والرحمة والنصح في الخلوة ، لا في معرض التعصب والتحقير لأنجحوا فيه ، ولكن لمّا كان الجاه لا يقوم إلا بالاستتباع ، ولا يستميل الأتْباع مثلُ التعصّب واللعن والتّهم للخصوم ، اتخذوا التعصب عادتهم وآلتهم ) .
والمقصود من كل ذلك أن يكون الحوار بريئاً من التعصّب خالصاً لطلب الحق ، خالياً من العنف والانفعال ، بعيداً عن المشاحنات الأنانية والمغالطات البيانيّة ، مما يفسد القلوب ، ويهيج النفوس ، ويُولد النَّفرة ، ويُوغر الصدور ، وينتهي إلى القطيعة .
وهذا الموضوع سوف يزداد بسطاً حين الحديث عن آداب الحوار إن شاء الله .

الأصل السادس :
أهلية المحاور :
إذا كان من الحق ألا يمنع صاحب الحق عن حقه ، فمن الحق ألا يعطى هذا الحق لمن لا يستحقه ، كما أن من الحكمة والعقل والأدب في الرجل ألا يعترض على ما ليس له أهلاً ، ولا يدخل فيما ليس هو فيه كفؤاً .

من الخطأ أن يتصدى للدفاع عن الحق من كان على الباطل .
من الخطأ أن يتصدى للدفاع عن الحق من لا يعرف الحق .
من الخطأ أن يتصدى للدفاع عن الحق من لا يجيد الدفاع عن الحق .
من الخطأ أن يتصدى للدفاع عن الحق من لا يدرك مسالك الباطل .
إذن ، فليس كل أحد مؤهلاً للدخول في حوار صحي صحيح يؤتي ثماراً يانعة ونتائج طيبة .
والذي يجمع لك كل ذلك : ( العلم ) ؛ فلا بد من التأهيل العلمي للمُحاور ، ويقصد بذلك التأهيل العلمي المختص .
إن الجاهل بالشيء ليس كفؤاً للعالم به ، ومن لا يعلم لا يجوز أن يجادل من يعلم ، وقد قرر هذه الحقيقة إبراهيم عليه السلام في محاجَّته لأبيه حين قال :{ يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطاً سَوِيّاً}(مريم:43).
وإن من البلاء ؛ أن يقوم غير مختص ليعترض على مختص ؛ فيُخَطِّئه ويُغَلِّطه .
وإن حق من لا يعلم أن يسأل ويتفهم ، لا أن يعترض ويجادل بغير علم ، وقد قال موسى عليه السلام للعبد الصالح :
{ قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً } (الكهف:66) .
فالمستحسن من غير المختص ؛ أن يسأل ويستفسر ، ويفكر ويتعلم ويتتلمذ ويقف موقف موسى مع العبد الصالح .
وكثير من الحوارات غير المنتجة مردُّها إلى عدم التكافؤ بين المتحاورين ، ولقد قال الشافعي رحمه الله : ( ما جادلت عالماً إلا وغلبته ، وما جادلني جاهل إلا غلبني ! ) . وهذا التهكم من الشافعي رحمه الله يشير إلى الجدال العقيم ؛ الذي يجري بين غير المتكافئين .

الأصل السابع :
قطعية النتائج ونسبيَّتها :
من المهم في هذا الأصل إدراك أن الرأي الفكري نسبيُّ الدلالة على الصواب أو الخطأ ، والذي لا يجوز عليهم الخطأ هم الأنبياء عليهم السلام فيما يبلغون عن ربهم سبحانه وتعالى . وما عدا ذلك فيندرج تحت المقولة المشهورة ( رأيي صواب يحتمل الخطأ ، ورأي الآخر خطأ يحتمل الصواب ) .
وبناء عليه ؛ فليس من شروط الحوار الناجح أن ينتهي أحد الطرفين إلى قول الطرف الآخر . فإن تحقق هذا واتفقنا على رأي واحد فنعم المقصود ، وهو منتهى الغاية . وإن لم يكن فالحوار ناجح . إذا توصل المتحاوران بقناعة إلى قبول كلٍ من منهجيهما ؛ يسوغ لكل واحد منهما التمسك به ما دام أنه في دائرة الخلاف السائغ . وما تقدم من حديث عن غاية الحوار يزيد هذا الأصل إيضاحاً .
وفي تقرير ذلك يقول ابن تيمية رحمه الله : ( وكان بعضهم يعذر كل من خالفه في مسائل الاجتهادية ، ولا يكلفه أن يوافقه فهمه ) ا هـ . من المغني .
ولكن يكون الحوار فاشلاً إذا انتهى إلى نزاع وقطيعة ، وتدابر ومكايدة وتجهيل وتخطئة .

الأصل الثامن :
الرضا والقبول بالنتائج التي يتوصل إليها المتحاورون ، والالتزام الجادّ بها ، وبما يترتب عليها .
وإذا لم يتحقق هذا الأصل كانت المناظرة ضرباً من العبث الذي يتنزه عنه العقلاء .
يقول ابن عقيل : ( وليقبل كل واحد منهما من صاحبه الحجة ؛ فإنه أنبل لقدره ، وأعون على إدراك الحق وسلوك سبيل الصدق .
قال الشافعي رضي الله عنه : ما ناظرت أحداً فقبل مني الحجَّة إلا عظم في عيني ، ولا ردَّها إلا سقط في عيني ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سعدي سعيد عيسى قعقور



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصف التاسع   السبت نوفمبر 15, 2008 2:56 pm

ملكية الأرض في الإسلام
بين الشرع والوضع والتطبيق

إن منهجية البحث تفرض علينا أن نبين:
أن هناك أولا حكما موضوعيا شرعيا مجردا، هو حكم ملكية الأرض في الإسلام، أي في صميم الشريعة الإسلامية المستمدة من القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة
وأن هناك ثانيا فقها للسلف الصالح في الموضوع ، هو ما استنبطوه وفهموه وأفتوا به، برغم ما واجههم من مشاق متعلقة بصعوبات جمع النصوص حينا، وبضغوط الملوك والحكام حينا آخر،مما جعل بعض أحكامهم تتعارض أو تتفاوت قربا وبعدا من النصوص.
وأن هناك ثالثا محاولات معاصرة تتأرجح بين النظام الماركسي والنظام الرأسمالي، وهي كلها محاولات تلفيقية وردود فعل لأوضاع وقتية آنية، لذلك نجد في أحكامها كثيرا من التناقض، فالإسلام في نظرها أحيانا يطلق ملكية الأرض إطلاقا كاملا كما هو الحال في النظام الرأسمالي، وأحيانا يحددها بمقادير معينة كما هو في الأنظمة التوفيقية الترقيعية، وأحيانا يؤمم الأرض ويجعلها ملكا للدولة كما هو في النظام الماركسي، وكأن الإسلام في نظر أصحاب هذه المحاولات ترك الموضوع لاجتهادهم المحض، ولم يضع له تشريعا محددا في الكتاب والسنة.
لذلك كان من اللائق والمفيد أن نركز في هذا البحث على أحكام الإسلام المستمدة مباشرة من الكتاب والسنة، فإذا ظهر الحكم الشرعي المجرد، وامتد أمام أعيننا الخط المستقيم بدا لنا عوار من انحرف عنه ذات اليمين أوذات الشمال..وهذا النهج يقودنا حتما إلى القرآن الكريم وحكمة الله من خلق الأرض. فلمن خلقت الأرض ؟ ولماذا سخرت ؟
حكمة خلق الأرض وتسخيرها
إن الله سبحانه قد خلق الأرض مسخرة للبشر، وقدر فيها أقواتها، رحمة بهم، وهداية لهم إلى سبل الرشاد، ثم دلهم بها على قدرته وربوبيته ورحمانيته وآلائه، كي يقوموا بما خلقوا له ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) الذاريات : 56 .
وآلاء الله الدالة عليه كثيرة لا تحصى، إلا أن في مقدمتها خلق الأرض وتقدير أقواتها ومستقراتها ومهادها وتسخيرها؛ بهذا يمن الله تعالى على الإنسان ويدعوه إلى التأمل والتدبر والمعرفة والعبادة والشكر:
( قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِين )َ فصلت: 9.
( وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ ) الأعراف: 10.
فالله الذي خلق، والله الذي رزق، هو الذي يستحق العبادة وهو الذي يحق له أن يبصرنا بفضله علينا، وفي مقدمة هذا الفضل تسخير الأرض وجعلها لنا بساطا ومهدا ومستقرا ومصدرا للرزق الكريم:
( هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً )ٌ البقرة : 29
( هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ) الملك : 15
( وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ، فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ، وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ، فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) الرحمن: 10/11
( الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّن نَّبَاتٍ شَتَّى، كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُوْلِي النُّهَى ) طه 53.
( الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) البقرة: 22 .
( أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ ، أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ) النمل 60/61 .
هذه هي الأرض في المفهوم القرآني ، خلقت معلما من معالم الطريق إلى معرفة الله سبحانه .
وضعت للأنام ، وذللت لهم، وسخرت لمنفعتهم قرارا ، ومهدا ، وفراشا ، ومصدرا للرزق، لكل فرد منهم فيها حق معلوم ، يكفي حاجته ، وليس لأي كان أن يمنع غيره من حاجته(... أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ) النمل : 62 .
ومن تجرأ على منع الناس من حقهم في الأرض سكنا، أو استقرارا، أو استثمارا حسب حاجاتهم فقد منعهم من معرفة ربهم، وحجب نور الإيمان عنهم ، وصادر دليلا من أدلة وجود الله ورحمانيته وقيوميته على خلقه، وهو بذلك محارب لله ولرسوله ، مضل للخلق وهاديهم إلى نار جهنم فهو والشيطان سواء ...
على هذا دلت النصوص القرآنية، وإلى هذا وجهت السنة النبوية، وارجعوا إلى قرآن ربكم العظيم وسيرة نبيكم العطرة تتأكدوا...
والأمر لا يقتصر على الإنسان وحده، فلكل دابة مما سوى الإنسان حاجتها من الأرض طعاما ومشربا ومستقرا:
( وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ) هود : 6 .
وقد قص النبي صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه البخاري ومسلم على أصحابه قصة الرجل الذي وجد في الصحراء كلبا يلهث يأكل الثرى من العطش فذهب إلى البئر ونزع خفه فملأها ماء حتى روي الكلب، قال النبي صلى الله عليه وسلم: فشكر الله له فغفر له، كما أخبر عن سبب دخول امرأة النار فقالSad دخلت امرأة النار في هرة حبستها فلا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ).
ويضرب الله لنا الأمثال في هذا .. (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ).. ناقة الله ، آية لقوم صالح ، يرمز بها إلى حق الحيوان في الأرض مطعما ومشربا:
( وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) الأعراف : 73 .
( قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ ، وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ ، فَعَقَرُوهَا فَأَصْبَحُوا نَادِمِينَ ، فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ ) الشعراء : 155/158 .
هذا الرمز القرآني المبين، والإشارة الربانية العظيمة والمثل الإلهي الواضح الموضح لحق كل الخلق في الأرض، وتلك التصريحات الربانية المحكمة التي تبين ملكية الناس لحاجاتهم ومنافعهم، تعززها السنة النبوية قولا وعملا وإقرارا...
هل رعاها الناس حق رعايتها ؟ هل التزموا بتطبيقها وممارستها ؟ هل نظموا شؤون حياتهم على هديها؟ .
إن الواقع البشري يجيب بالنفي على هذه التساؤلات ...
( فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاء بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ ) البقرة : 59 .
فذاقوا وبال أمرهم شقاء وتعبا وجوعا، مسغبة وتقاتلا؛ ومن أعرض عن ذكر الله ومنهجه فإن له معيشة ضنكا.
لقد انتقم الله من ثمود قوم صالح لاعتدائهم على ناقة، فكيف بعقاب من اعتدى على الإنسان، بالتجويع والتشريد والامتهان، وهو الذي كرمه ربه وتكفل برزقه وهدايته (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلا ) الإسراء 70.
يبحث الفرد العادي عن سكن وليس له مال فلا يجد، يبني عشا من قش في حي للصفيح فيتهم بالإساءة إلى جمال المباني أو الاعتداء على أرض الغير أو تأسيس محضن للإرهاب، يحاول استنبات الأرض طلبا للطعام فيمنع لأن الأرض ليست له، ويحاول النوم في الشارع فتطارده الشرطة بدعوى أنه مشرد ، ويتجه إلى الغابة أو كهوف الجبال ليستقر فيها فيتهم بالتمرد والثورة ويعتقل ... يرفع عينيه إلى السماء ويتساءل : أين الأرض التي سخرت لنا أيها الرب الكريم؟ أين الرزق الذي يسرت لنا أيها الرب الرحيم؟ أين الأرض التي جعلتها معلما من معالم الهداية إليك أيها الإله العظيم؟.
هكذا يجد محتكرو الأرض أنفسهم في مواجهة مع ربهم، فالله تعالى دل خلقه على ألوهيته ووحدانيته بتسخير الأرض لهم، وهؤلاء المحتكرون استولوا على الأرض وادعوا ملكيتها واستعبدوا بها الخلق وحولوا وجهتهم عن طريق الله ، فلا ينام شخص إلا بإذنهم ، ولا يرزق إلا بموافقتهم ، ولا يطعم إلا برضاهم ، وبذلك ادعوا صفة من صفات الله، وجعلوا من أنفسهم أندادا له سبحانه وتعالى.
هذا عين ما فعله فرعون الظالم :
( وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ ) الزخرف : 55 .
( وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي ) القصص : 38 .
( فَحَشَرَ فَنَادَى ، فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ) النازعات : 24 .
فثمود قوم صالح قديما، وفراعنة مصر من بعدهم، وقارون بني إسرائيل من بعد ذلك، ومحتكرو الأرض والثروة والأرزاق في هذا العصر كلهم غيروا نظام الأرض، وأعلنوا أنفسهم أندادا لله، وهو عين ما حذر منه ربنا سبحانه، في مجال حديثه عن الأرض وتسخيرها ثم عقب على ذلك بقوله:
(فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) البقرة : 22 .
( وَجَعَلُواْ لِلّهِ أَندَادًا لِّيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُواْ فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ ) إبراهيم30 .
فكان عاقبة تبديلهم قولا غير الذي قيل لهم، ونظاما غير الذي وضع لهم الجوع والفقر ونقص من الأموال والأنفس والثمرات.
(وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ ، ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ) سبأ : 16/18.
ثم جاءت رسالة الإسلام لتصحيح الأوضاع، وإعادة البشرية إلى نظام فطرتها الأولى في عقيدتها وشعائرها وشرائعها، في الاجتماع والاقتصاد والسياسة والحكم والقضاء ...
ولم يكن موضوع الأرض بالأمر الهين الذي يترك لاجتهاد البشر ، أولم ينظمه الوحي أولم تنزل من أجله الآيات البينات ؛ لاسيما وهو متعلق بأمرين :
متعلق بالعقائد، لأنه معلم من معالم الإيمان.
ومتعلق بأرزاق الناس، لأن الله سبحانه تعهد بضمانها وتوفيرها.
إن الإسلام الذي نظم أدق الأشياء في حياتنا وأصغرها كإماطة الأذى عن الطريق، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، ما كان ليترك موضوعا خطيرا كموضوع الأرض، متعلقا بدنيا الناس وآخرتهم بدون تشريع أو تنظيم ، فكيف كان تشريعه في هذا المضمار؟، وكيف أعاد البشرية إلى نظام الفطرة الأولى؟
إن التشريع الإسلامي عودنا أسلوبين في معالجة قضايا الإنسان المادية والمعنوية...
في موضوع العقائد أمرنا بالتحول من الكفر إلى الإيمان، ومن الشرك إلى التوحيد طفرة واحدة، بدون تدرج، لأن الأمر متعلق بالقلوب والعقول والاقتناع؛ أما في ميدان الماديات، والإنسان متعلق بها وقد زينت له (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ) آل عمران : 14 فإن الله سبحانه وتعالى قد سلك بنا فيها سبل التدرج ، من السهل إلى الصعب ، إلى الأصعب، من البسيط إلى المركب، من السفح إلى النجد إلى العقبة، وما أدراك ما العقبة.
نفس الأسلوب اتبع عند تحريم الخمر والنفس متعلقة بها، فثمرات النخيل والأعناب رزق حسن، ولكنه يستخدم أحيانا لغير ما خلق له، سكرا وتغييبا للعقول :
(وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا) النحل : 67.
ثم إن الخمر إثمه أكبر من نفعه (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا) البقرة :219
والخمر بعد ذلك لا تجوز به الصلاة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ) النساء : 43 .
والخمر في نهاية المطاف حرام مطلقا (إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) المائدة 90.
نفس الأسلوب اتبع عند تصفية الرق ونظامه، بإغلاق روافده، وفتح أبواب تصفيته بالعتق والكفارة والتطوع والمكاتبة ...
كذلك الشأن في موضوع الأرض وهو أشد خطورة وأكبر شأنا من قضيتي الخمر والرق.
إن التشريع الإسلامي سار متدرجا عند إعادته لعلاقة الناس بالأرض إلى وضعها الطبيعي الفطري ...
دعاهم أولا إلى الإسلام، ثم عاملهم بما يناسب نوع استجابتهم للدعوة، وقسمهم إلى فئات:
- فئة أسلمت على أرضها.
- فئة رضخت للصلح على شروط.
- وفئة حاربت وانهزمت.
ثم بعد ذلك نزلت التشريعات الموحدة للحكم الشرعي في موضوع الأرض، مبينة في وضوح تام لكل من تتبع مسيرة التشريع الإسلامي وخط سيره في هذه القضية، أنه يهدف دائما إلى غاية رئيسية أساسية هي أن تعود للأرض صبغتها الأولى، ومهمتها التي خلقت من أجلها، أن تعود الأرض مهدا ومستقرا ومصدرا لرزق الجميع سواسية، ومعلما من معالم الإيمان بالله ووحدانيته وقيوميته على خلقه.


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سعدي سعيد عيسى قعقور



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: تابع   السبت نوفمبر 15, 2008 2:57 pm

وقد ميز التشريع الإسلامي بادئ ذي بدء بين نوعين من الأرض :
1 - نوع ضرب على أيدي محتكريه ووضع بيد المسلمين عامة، مباشرة وبدون تدرج، وهو أرض العنوة، والأرض الصوافي والعادية.
2 - ونوع آخر أقر أصحابه على ملكيتهم له مرحليا ، ثم أعيد بالتدريج إلى وضعه الطبيعي الفطري كالنوع الأول بواسطة التشريعات النبوية المنظمة للاستغلال والاستثمار والتصرف، وهو الأرض الموات إذا أحييت ، والأرض التي أسلم عليها أهلها، أو صالحوا عليها ، أو عطلوها فأحياها غيرهم.
ونتناول كل واحد من هذين النوعين بالتفصيل والبيان :

أولا : أرض للمسلمين عامة إلى يوم القيامة :

وهي الأرض التي وضعت مباشرة وبدون تدرج، بيد المسلمين عامة جيلا بعد جيل إلى يوم القيامة، يأخذ منها كل واحد حاجته ، وما فضل من ذلك ينفق في المصالح العامة للأمة، وهي أرض العنوة وأرض الصوافي والأرض العادية:
أرض العنوة
وتسمى أرض الفيء، من قوله تعالى : (مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ) الحشر : 7، كما تسمى أرض الخراج من قوله تعالى : (أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) المؤمنون : 72، وهي كل أرض فتحها المسلمون عنوة بالسيف والغلبة.
وأكثر بلاد المسلمين عربا وعجما فتحت عنوة :
بلاد العرب من المحيط إلى الخليج باستثناءات قليلة جدا فتحت عنوة : الشام بما فيه سورية ولبنان ، فلسطين والأردن باستثناء بعض المدن ، والحجاز باستثناء المدينة المنورة ، ونجد والعراق ومصر والمغرب العربي كله (موريتانيا، المغرب ، الجزائر ، تونس ، ليبيا ، والصحراء الكبرى) كلها فتحت عنوة .
بلاد العجم كذلك باستثناءات قليلة فتحت عنوة، فإيران وباكستان والهند وأفغانستان وما جاورها كلها فتحت عنوة، والسنغال ومالي والنيجر إلى بحيرة تشاد نالها الفتح المنطلق من مراكش في العهدين المرابطي والموحدي.
كل هذه الأراضي وما في حكمها تعتبر ملكا لعموم المسلمين جيلا بعد جيل، إلى يوم القيامة، بحيث يحرم تمليكها للأفراد أو المؤسسات مهما كان نوع التملك وشخص المتملك، وهذا الحكم مأخوذ من القرآن الكريم ، ومن سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأجمعت عليه الأمة، وحكم به الخلفاء الراشدون.
أما حكم القرآن الكريم فمأخوذ من قوله تعالى في سورة الحشر(مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ...) إلى قوله تعالى (لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ ، وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ ..) إلى قوله تعالى (وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ..) .
أما سنة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ فإنه عندما خصه القرآن بأرض بني النضير التي أجلي عنها أصحابها بدون قتال في قوله تعالى (وَمَا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلَا رِكَابٍ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَن يَشَاء..) كان يأخذ منها نفقة سنة له ولأهله ثم يجعل الباقي في السلاح والكراع عدة في سبيل الله، وفي نهاية الأمر جعلت لابن السبيل صدقة، وقد أخرج البخاري في صحيح عن مالك بن أوس بن الحدثان عن عمر قال: كانت أموال بني النضير مما أفاء الله على رسوله مما لم يوجف المسلمون عليه بخيل ولا ركاب، كانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم خالصا ينفق على أهل بيته، قال ابن عبدة: ينفق على أهله قوت سنة فما بقي جعل في الكراع وعدة في سبيل الله عز وجل.
أما أرض خيبر فقد ورد في خراج أبي يوسف ـ ص 50 – 51 أن الرسول صلى الله عليه وسلم دفعها إلى أهل خيبر بالنصف فكانت في أيديهم في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، وحياة أبي بكر وعامة ولاية عمر، كما نزل أهل فدك للنبي صلى الله عليه وسلم على ما نزل عليه أهل خيبر، على أن يصونهم ويحقن دماءهم فأقرهم صلى الله عليه وسلم على مثل معاملة أهل خيبر، فكانت فدك لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك أنه لم يوجف عليها المسلمون بخيل و لا ركاب. كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبر بما سيكون من وضع المسلمين الخراج على أراضي العنوة وتركها وقفا عليهم إلى يوم القيامة، وهذا من أعلام النبوة كما قال الشوكاني في نيل الأوطار 8/17.
وقد قال القرطبي ـ 8/4 ـ عند شرحه للآية 41 من سورة الأنفال (وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ ): (ومما يصحح هذا المذهب ما رواه مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: منعت العراق قفيزها ودرهمها ومنعت الشام مديها ودينارها ومنعت مصر إردبها ودينارها ثم عدتم من حيث بدأتم، قالها زهير ثلاث مرات، شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه ) قال الطحاوي: " "منعت" بمعنى : ستمنع ، فدل ذلك على أنها لا تكون للغانمين ، لأن ما ملكه الغانمون لا يكون فيه قفيز ولا درهم ، ولو كانت الأرض تقسم ما بقي لمن جاء بعد الغانمين شيء والله تعالى يقول : ( وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ ) بالعطف على قوله : ( لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ).
ويقول الشوكاني: نيل الأوطار 8/17 : "قد علم عليه السلام بأن الصحابة يضعون الخراج على الأرض ولم يرشدهم إلى خلاف ذلك بل قرره لهم وحكاه لهم".
وأما إجماع الأمة فقد تم عندما جمع عمر بن الخطاب المسلمين للمشورة في قسمة أرض العراق التي فتحت عنوة، ثم خاطبهم قائلا: ( إني لم أزعجكم إلا لتشتركوا في أمانتي، فيما حملت من أموركم وإني واحد كأحدكم، وأنتم اليوم تقرون بالحق، خالفني من خالفني ووافقني من وافقني، ولست أريد أن تتبعوا هذا الذي هواي فيه، معكم من الله كتاب ينطق بالحق، فوالله لئن كنت نطقت بأمر أريده، ما أريد به إلا الحق ).
ولما قاطعه بعض الصحابة وأرادوا أن تقسم الأرض رد عليهم قائلا: فكيف بمن يأتي من المسلمين فيجدون الأرض قد اقتسمت وورثت عن الآباء وحيزت ؟ ما هذا برأي..
فيتساءل عبد الرحمن بن عوف: فما الرأي؟ ما الأرض إلا مما أفاء الله عليهم. ..
ويطالب بلال وعمرو بن العاص والزبير بن العوام بالقسمة.
ويطالب علي بن أبي طالب وعثمان ومعاذ بن جبل وطلحة بن عبيد الله وأبوعبيدة وعبد الله بن عمر بألا تقسم، وأن تبقى للمسلمين جميعا، ويجمع الأنصار كلهم على ألا تقسم، ويحسم عمر بن الخطاب الخلاف وقد هداه الله إلى الدليل من القرآن ـ كما ورد في عدة مصادر بعدة صيغ ـ فيقول : قد بان لي الأمر وقد وجدت حجة من كتاب الله :
قال تعالى : (مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُم ) الحشر 7ثم قال (لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ )الحشر 8 ثم لم يرض حتى خلط بهم غيرهم فقال : (وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالْأِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَة) الحشر 9 ثم لم يرض حتى خلط بهم غيرهم فقال : (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا) الحشر 10 فكانت هذه لمن جاء بعدهم إلى يوم القيامة ؛ فقد صار هذا الفيء بين هؤلاء جميعا ، فكيف نقسمه لهؤلاء وندع من تخلف بعدهم بغير قسم ، استوعبت هذه الآيات الناس كلهم فلم يبق أحد من المسلمين إلا وله فيها حق،قد عمت الخلق حتى الراعي بكداء، لئن عشت ليأتين الراعي وهو بسرو حمير نصيبه منها لم يعرق فيها جبينه).
قال ابن عساكر في تاريخ دمشق: ( وتركها وقفا تجري غلتها على المسلمين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وهو خير الوارثين )
وفي نهاية جلسة الشورى التي عقدها عمر وافق جميع المسلمين الحاضرين على ألا تقسم الأرض، معتمدين في حكمهم على آيات الفيء من سورة الحشر التي استدل بها عمر.
وأما حكم الخلفاء الراشدين فهو ما فعله عمر وأقره عثمان بن عفان في زمن حكمه، وطبقه علي في خلافته وسار عليه كل الملتزمين بالحق والعدل من بعدهم بما في ذلك عمر بن عبد العزيز رحمه الله.
وهو عين ما فهمه المفسرون لكتاب الله والفقهاء من بعد ذلك:
يقول الطبرسي في مجمع البيانSad يعني" وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ.. " من بعد المهاجرين والأنصار، وهم جميع التابعين لهم إلى يوم القيامة ).
يقول البيضاوي في أنوار التنـزيل ص : 464 : (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا ) الحشر 10 هم المؤمنون بعد الفريقين إلى يوم القيامة ولذلك قيل إن الآية استوعبت جميع المؤمنين ).
ويقول صديق حسن خان في فتح البيان: ( والظاهر شمول الآية لمن جاء بعد السابقين من الصحابة المتأخر إسلامهم في عصر النبوة ومن تبعهم بعد عصر النبوة إلى يوم القيامة )
ويقول القاسمي "محاسن التأويل": ( روى ابن جرير أن عمر قرأ : (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا) التوبة60 حتى بلغ (وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) ثم قال : هذه لهؤلاء ثم قرأ : (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ) الأنفال 41، ثم قال : هذه لهؤلاء ، ثم قرأ : (مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى) الحشر 7 إلى قوله تعالى (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِم ) الحشر 10، ثم قال: استوعبت هذه الآية المسلمين عامة فليس أحد إلا له فيها حق، ثم قال: لئن عشت ليأتين الراعي وهو بسرو حمير نصيبه فيها لم يعرق فيها جبينه).
هذه هي الآية الكريمة التي أفحم بها عمر معارضيه، فامتثلوا وخضعوا لحكم الله دون أن يترضاهم عمر كما زعم بعض الفقهاء.
وهي محكمة غير منسوخة، ومن ذهب إلى أنها منسوخة بآية الأنفال فهو مخطئ، لأن الأنفال نزلت في غزوة بدر، وهذه نزلت بعد بدر بستة شهور عقب فتح أرض بني النضير.
قال سليمان العجيلي في كتابه الفتوحات الإلهية: ( قال البقاعي: ومن زعم أن شيئا من هذه السورة (سورة الحشر) نسخ بشيء من سورة الأنفال فقد أخطأ لأن الأنفال نزلت في بدر، وهي قبل هذه بمدة ).
وهكذا نرى أن أرض العنوة لم تترك قسمتها اقتناعا بتبريرات عمر، ولا لأنه ترضى معارضيه وأقنعهم باجتهاده، وإنما لأنه احتج عليهم بالآية من القرآن الكريم، وما كانوا ليخالفوا آياته وهم يعلمون.
يقول الجصاص : ( وافق عمر كل الصحابة ، واتفقوا جميعهم، ولم ينازعوه عندما احتج عليهم بالآية ، وسلم له الجميع برأيه ، ثم لم يتعقب فعله هذا أحد ممن جاء بعده من الأئمة الصالحين بالفسخ..) .
يقول ابن القيم في نيل الأوطار: (جمهور الصحابة على أن أرض العنوة لا تقسم وتكون وقفا على مصالح المسلمين، وهو الذي كان عليه سيرة الخلفاء الراشدين ) .
يقول العسقلاني ـ فتح الباري في شرح البخاري ج6/123 : (فاتفق العلماء على أن من أسلم من أهل الصلح فهو أحق بأرضه ، ومن أسلم من أهل العنوة فأرضه للمسلمين، لأن أهل العنوة غلبوا على أموالهم ، بخلاف أهل الصلح في ذلك).
ونستعرض فيما يلي آراء المذاهب الإسلامية في الموضوع:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ذياب



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: قرى في مدينة البتراء   الأحد نوفمبر 30, 2008 6:05 pm

قرى مدينة البتراء:
أبا الحيران
قرية.في وأدى بنفس الاسم ينحدر من جبال الصهوة غربي أجا ويتجه شمالا غرب حتى يفيض في
قارة بواعة.وتقع القرية جنوب بميل نحوالغرب عن موقق.وهي للحسينة من سنجارة من شمر
أبا الصبان
قرية.في وأدى بنفس الاسم جنوب الحائط قريبة منه.ويوجد بالقرب من القرية بعض الآثاروالنقوش
القديمة.وهي للعوامرة من بنى رشيد
أبضة
قرية.جنوب سلمى وأسمها قديم.كانت منهل ماء له ذكر في كتب العرب.ووقع فيها يوماً من أيام
العرب وكان بين بنى ظبة وبنى بحتر.وجاء ذكر أبضة في شعرأ منسوب لزيد الخير(رضي الله
عنه ).وقيل لحاتم الطائي.وعندي لزيد الخير انسب لكونها من بلاده
عفت أبظة من أهلها فالأجاول**فوادى نضيض فالصعيد المقابل
والأجاول جمع أجول وهي هضاب صغيرة قريبة من أبضة.وقد أقيم في أبضة الأن قرية.وهي
للغرير من الاسلم من شمر
أبلة
قرية.في وأدى بنفس الاسم ينحدر من حرة خيبر.وتقع جنوب غرب الحائط وأسم الوأدى قديم
له ذكر في كتب العرب.والقرية للعوامرة من بنى رشيد
أبو صور
قرية.(وقد وجدت أسمها في بعض المصادر الصور بدون أبو).تقع غرب روض
ابن هادى.وهي للرويضات من بني رشيد
أبو صور
قرية.أيضاً.تقع جنوب غرب حائل.وهي للمهيمزات من بنى رشيد
أبو مزحامة
قرية.في وأدى بنفس الاسم ينحدر من غربي سلسلة رمان ويتجه غرباً حتى يفيض بوادى الشعبة
وتقع شرق الغزالة قريباً منها.وهي لشايع من العليان من عبده من شمر
الأجفر
البلدة المعروفة.وهي جمع جفر لغة هو البئر الواسعة التي لم تطو.وكان أسمها قديماً السرفة ثم
سميت الأجفرأيام الامويين وقد اشتهرت بعد وقوعها على طريق الحج الكوفي(درب الزبيدة)
وكانت من منازل الحجاج ولها ذكر في رحلات الحج وكتب العرب.وتقع شرق جبل سلمى وهي
للويبارمن عبده
أحيمرات الجبا
قرية.وشتق اسمها من تلال حمر بقرب منها.تقع شمال شرق الغزالة.وهي للصلب
أرينبة
قرية.في وأدى بنفس الاسم ينحدر من الحره متجهاً نحو الشرق ناحية وادى الرمة
وتقع القرية جنوب غرب حائل.وهي للخيارات من بنى رشيد
أرينبة
قرية.أيضاً سميت بأسم جبل يحمل نفس الاسم شرقي رمان.وتقع القرية في الجنوب
الشرقى من حائل.وهي للصلب
أرينبة
قرية.أيضاً في وادى ملاح(أحد روافد الاديرع الصغيرة).تقع جنوب غرب حائل.وهي
للغيثة من الدغيرات من عبده
أسبطر
والصحيح سبطر.وتأتي أن شاء الله بحرف السين
الأسمرة
قرية.جنوب غرب حائل.وهي للخيارات من بنى رشيد
أشبرية
يطلق هذا الاسم على قريتين متجاورتين ويفرق بينهما فيقال أشبرية الحمراء وهي التي جهت
سميراء وتليها اشبرية الصفراء.وتقع كل القريتين غرب سميراء.وهي لعنزة
أشيقر
قرية.أقيمت على منهل ماء داخل النفود.تقع شمال حائل.وهي للذرفان من سنجارة
أفيعية
قرية.تقع جنوب غرب حائل.وهي للرويضات من بنى رشيد
أم روشن
قرية.جنوب الحائط.وهي للمهيمزات من بنى رشيد
أم زريبة
قرية.جنوب غرب حائل لبنى رشيد
أم القلبان
قرية.والقلبان جمع قليب وهي البئر وسميت بذلك لكثرة قلبانها.وهي قرية في بداية النفود شمال
غرب حائل.وهي للقفيعان من الرمال من سنجارة
أم هشيم
قرية.غرب الحليفة قريبة منها.وهي للمهامزة من بنى رشيد
انبوان
والصحيح النبوان بالتعريف والنوان.تأتي بحرف النوان ان شاء الله

حرف الباء
البحرة
مزارع.وفيها بعض السكان.وتنسب إلي جبل جانيين القريب منها فيقال بحرة جانيين وتقع جنوب
شرق حائل.وهي للسعيد من العليان من عبده
البدع.والبدايع (البدائع)
البدع.أسم يطلق على كثيراً من القرى وقد يجمع فيقال البدايع وهو الأغلب وقد يفرد فيقال البدع
هو البئر الحديث الحفر.وتنسب هذه البدايع أو البدع إلي قبيلة أو شخص يكون أول من حفرها
أوتنسب إلي وأدى اومنهل أو جبل أو قرية بجوارها
ومن هذه القرى
بدايع أبضة
قرية.وتنسب إلي قرية أبضة (المار ذكرها ).وهي للغرير من الاسلم
بدايع أول
قرية.وتنسب إلي منهل وجبل أول.والاسم قديم جاء ذكره في شعربعض الاعراب القدماء
أيا نخلتى أول إذا هبت الصبا**وأصبحت مقروراًُ ذكرت ذراكما
وتقع جنوب شرق الشملي.وهي للبراك من بنى رشيد
بدايع البدع
قرية.وتنسب إلي قرية بدع بن خلف(تأتي بحرف الباء) جنوب غرب حائل.وهي للشوالعة
من بنى رشيد
بدايع البكر
قرية.وتنسب إلي وادى وقرية ريع البكر(تأتي بحرف الراء).وتقع جنوب حائل
بدايع الثعيلبي
قرية.جنوب فيد وتنسب إلي قرية الثعيلبي(تأتي في حرف الثاء).وهي للمسعود من الاسلم
بدايع الجرعاء
قرية.وتنسب إلي قرية الجرعاء(تأتي بحرف الجيم).جنوب غربي حائل.وهي للغيثة من عبده
بدايع الذبابة
قريه.وتنسب إلي جبل الذبابة وهو جبل اسود صغير يقع على الضفة الشمالية لوادى العش واسم
الجبل قديم ذكره ياقوت الحموى.وقد يقال لها القدهي نسبة إلي اهلها.وتقع جنوب شرق حائل.وهي
للقداهاء من الغرير من الاسلم
بدايع الذرفان
قرية.وتنسب إلي قبيلة الذرفان.وتقع شرق حائل.وهي للذرفان من سنجارة
بدايع السبعان
قرية.وتنسب إلي بلدة السبعان (تأتي بحرف السين).وتقع جنوب شرق حائل.وهي من قري بني تميم
بدايع سقف
قرية.وتنسب الي وادى وجبل سقف الذي له ذكر في كتب العرب.كما أنها قريبة من قرية سقف
(تأتي بحرف السين أن شاء الله وسوف نذكر معلومات عن الوادى والجبل عند الحديث عنها)
وهي للغيثة من الدغيرات من عبده
بدايع العش
قرية.وتنسب إلي وادى العش وهي في أعلاه.وتقع شمال الروضة.وهي للهمزان من الاسلم
بدايع العلياء
قرية.وتنسب إلي جبل العلياء احد جبال رمان والقريب منها.وتقع شرق بميل نحوالشمال عن
الغزالة.وهي للعلوي من العليان من عبده
بدايع قنى
قرية.وتنسب إلي جبل قنى وهو جبل له ذكرا في أشعار العرب وحدثت عنده بعض أيامهم.ومن
ذكر قني الشاعرنهيكة الغطفاني في قوله
عصب رفعت من بأرق من قنا**بجنوب رخة فالرفاق فيثقب
ويثقب جبل بالحرة.وتقع القرية جنوب حائل.وهي للعايضات من بنى رشيد
بدايع المحمى
قرية.وتنسب إلي وادى المحمى أحد اودية رمان وتقع داخله شرق شمال الغزالة.وهي للطمع
من الجحيش من الاسلم.(فضلاً أنظر حرف الراء)
بدايع مرحب العيا
قرية.وتنسب إلي قرية مرحب والقريبة منها(تأتي بحرف الميم).وتقع جنوب غرب حائل
وهي للدواميك من بنى رشيد
بدايع مريفق
قرية.متصلة بقرية مريفق (تأتي بحرف الميم).وهى لتريبان من عبده
بدايع المكحول
قرية.متصلة بقرية المكحول (تأتي بحرف الميم).تقع جنوب شرق حائل.وهى للمسعود من الاسلم
بدايع المكظم
فضلاً أنظر حرف الراء
بدع ابن حويط
مفرد بدايع
قرية.وتنسب إلي مؤسسها مسعودابن حويط أحد مشايخ بنى رشيد تقع شمال الحليفة.وهي لذوو بوبدى
من بنى رشيد
بدع ابن خلف
قرية.وتنسب إلي مؤسسها ابن خلف أحد مشايخ بنى رشيد.وقد يقال لها البدع فقط.وتقع جنوب
الحائط.وهي للشوالعة من بنى رشيد
بدع ابن رشدان
قرية.وتنسب إلي مؤسسها ابن رشدان شيخ الفضيل من الجعافرة.وتقع شمال بيضاء نثيل
وهي للجعافرة من عنزة
بدع ابن شويلع
قرية.وتنسب إلي مؤسسها ابن شويلع أحد مشايخ بنى رشيد.تقع جنوب الحائط وهي لبنى رشيد
بدع الرقب
قرية.وتنسب إلي وادى الرقب واسمه قديماً الرقم وقلب الميم باء.وهو وادى مشهور في كتب
العرب وينحدر من جبال العلم ويفيض في وادى الرمة وفيه كان يوماً من ايام العرب بين بنى
غطفان وبنى عامر.وفي الوادى يقول كعب بن زهير
أتعرف رسما بين زهمان فالرقم**إلي ذى مراهيط كما خط القلم
وزهمان وادى في تلك الناحية.وتقع القرية جنوب حائل.وهي للوهادين من بنى رشيد

البردان
قرية.بقرب من الشملى أقيمت على منهل قديم فقد ذكره الشاعر الاموي الرماح بن ابرد فقال
ضلت بحوض البردان تغتسل**تشرب منه نهلات وتعل
وتقع البردان غرب حائل.وهي للجبور من الشملان من عنزة
البرقة
قرية.جنوب غرب حائل.وهي للخيارات من بنى رشيد
البركة
قرية.كانت منهل فيه بركة يجمع بها الماء(أخذت الاسم من هذه البركة).على طريق الحج الكوفي
في طرف وادى التوزى ويستريح بها الحجاج.تقع شمال شرق سميراء.وهي للشملان من عنزة
البركة
قرية.أيضاً.جنوب شرق الغزالة.وهي للخلوية من بنى رشيد
بطحاوين
قرية.وتقع غرب حائل.وهي للبريك من الخرصة من سنجارة
البعايث
قرية.من القرى الكبيرة.والبعائث جمع بعيثة وهي البيرالقديمة ثم بعثة من جديد.وكان منهل ماء
اسمه قديماً المنيعة كما في قول الشاعر
أقول لصاحبي والعيس تهوى** بنا بين المنيعة والغمار
ثم قيل لها الحاجر وبه اشتهرت وخاصة بعد استحداث طريق الحج الكوفي(درب الزبيدة).وكانت من
محطاته الرئسية ولها ذكر في كتب رحلات الحج.واسم الحاجر قديم يقول الشاعر الجاهلي
إني حلفت برب الكعبة صادقاً**لولا الحياء ونسوة بالحاجر
وتقع جنوب حائل في وادى الرمه.وهي لولد سليم من حرب
بعيجاء
قرية.تقع جنوب غرب حائل.وهي للبراك من بنى رشيد
بعيجان
قرية.جنوب غرب حائل.وهي للبراك من بنى رشيد
بقعاء
محافظة.ثاني أكبر مدينة بالمنطقة.تأتي بعد حائل نفسها.وكلمة بقعاء في اللغة السنة المجذبة ومن
دعاء البادية على اعدائهم جاءته (بقعا).ولهذ يسميها البعض باسم طيبة اسم.ويرجع البعض التسمية
إلي انها نقعاء بالنون وحرفت النون باً.ونقعاء هو مجمع السيل وبقعاء كذلك وكان يطلق عليها وعلى
ماحولها قديماً (اللواء ).ففي شعرالجاهلي امرؤ القيس
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل**بسقط اللواء بين الدخول فحومل
وكانت بقعاء لبنى فروش من طئ وتشتهربكثرة ماها.تقول احد الاعرابيات وقداشتاقت لبقعاء
من يهد لي من ماء بقعاء شربة**فإن له من ماء لينة اربعاً
لقد زادني وجدأ ببقعاء وأنني**وجدت مطايانا بلينة ضلعاً
ولينة المذكورة بلدة تقع شمال شرق بقعاء(تتبع امارة الحدود الشمالية).وماء لينة اعذب من ماء
بقعاء ولكن حب الوطن جعل هذه الاعرابية تتمنى ماء بلادها.وتنقسم بقعاء بالاساس الي قسمين
وهما بقعاء الشرقية وهي للجعفر من عبده.وبقعاء الغربية ويقال لها بقعاء اللويمي وهو اسم يطلق
على أسفل وادى الاديرع وتقع بقعاء الغربية عليه وهي للأساعده من عتيبة.وقد اشتبكت كل القريتين
مع بعضهما حالياً.وتقع بقعاء شمال شرق حائل
البكر
فضلاً أنظر حرف الراء
البلازية
قرية.هجرت ثم سكنت من جديد وتقع غرب سميراء وهي للشملان من عنزة
البنانة
قرية.وسميت باسم جبل البنانة القريب منها.واسمه قديم فقد جاءعندالنابغة الذبياني في قوله
أرى البنانة أقوت بعد ساكنها**فذوسدير وأقوى منهم أقر
تقع جنوب حائل.وهي للغازي من العليان من عبده
البويب
قرية. بحرة الحائط.تقع جنوب غرب حائل.وهي للقلادان من بنى رشيد
البير
قرية. شرق سلمى.ويمر فيها طريق الشنان سميراء.وهي للمسعود من الاسلم
بيضا نثيل
قرية.والنثيل الرمل الذي يخرج من البئر عند حفرها وهي حديثة الاسم وقد تجمع ويقال نثايل
كما جاء في قول ساجر الرفدي(رحمه الله )
ومن الشعب جبنا من نياق المصاليح**وردنا وأغرنا يم بيضا نثايل
وتقع غرب حائل.وهي لولد سليمان من عنزة

حرف التاء
تخاييل
قرية.ومزارع حديثة.تقع شرق فيد.وهي من قرى الاسلم
تربة
مدينة.كانت منهل ماء على طريق الحج المار بها وفيها بعض البرك القديمة.ويقال لها تربة
الشمال تميزاً لها عن مدينة ثانية في الحجاز تحمل نفس الاسم.وهي من مدن حائل المتوسطه
حديثة ألنشاه.وتقع داخل النفود شمال شرق حائل.وسكانها شمر وخاصة من عبدة وسنجارة
التربية
قرية.ومزارع على حافة النفود.تقع شمال غرب حائل ويخترقها طريق حائل الجوف السريع
(الجديد).وهي للصقر من سنجارة
توارن
قرية.في وادى من أودية أجا الشمالية بنفس الاسم.ينحدر شمالأ وينتهي عند النفود قرب قرية
الصبيحية وفي وسطه قرية حديثة يمر بها الطريق المتجه إلي الحفير وفي أعلا الوادى داخل
أجا قرية قديمة ذكرها ياقوت الحموي وغيره من البلديين.باقية منها بعض قصورها ومقبرة
قديمة فيها قبران مفرطا الطول يقال إنه أحدهما قبر الجوادالجاهلي حاتم الطائي (تجد صورته
في الموقع)ولكن القبر إسلامي وحاتم جاهلي وكانت توارن ومحاولها من الأماكن التي دلت
الشواهد الشعرية على أن حاتم ورهطه عاشوا فيهن والله اعلم.واسم توارن قديم فقد قال الطرماح
إلى أصل أرطاة يشيم سحابه**على الهضب من حبران أو توارن
وحبران جبل غربي أجا.وتقع توارن شمال غرب مدينة حائل.وهي لسلمان من الزميل من سنجارة
التيم
قرية.داخل النفود أقيمت على منهل ماء.تقع شمال شرق حائل.هجرت ثم سكنت من جديد
وهي للحمزة من السويد من سنجارة
حرف الثاء
الثعيلبي
قرية.هجرت ثم سكنت من جديد.كانت منهل ماء قديم له ذكر في كتب العرب بنفس
الاسم وتقع جنوب فيد.وهي للمسعود من الاسلم
الثمامية
قرية.من القرى الكبيرة مشتق اسمها من شجرة الثمام.فى أسفل وادى الرقب(لمعلومات
عن وادى الرقب راجع بدع الرقب حرف الباء).وتقع جنوب حائل.وهي للعطية من
ولد سليم من حرب
ثويليل
قرية.في وادى من أودية الحرة بنفس الاسم .تقع القرية جنوب غرب حائل
وهي للشوالعة من بنى رشيد
حرف الجيم
الجابرية
قرية.قريبة من سميراء جنوب شرقي حائل.وهي لولد سليم من حرب
الجبرية
قرية.ومزارع حديثة قريبة من النفود وتقع غرب بقعاء.وهي للخمسان من سنجارة
جبة
البلدة المعروفة.وقيل في معنى أسمها عدة اسباب من أشهارها أنها نسبت إلي الجب وهو البئر
وهي من أشهر المناطق الأثرية في السعودية وتدل نقوشها على انه كانت فيها حضارة عظيمة
تقع وسط كثبان النفود الكبرى (ونفود محرفة عن كلمة نهود والتي كانت اسمها رمال عالج)
ويدل طبيعة تكوينها على انها كانت بحيرة.وأسم جبة قديم.جاء في الشعر الجاهلي
زبنتك أركان العدو فأصبحت**أجا وجبة من قرار ديارها
وكانت واحة رئسية مهمة على الطريق بين الشام ونجد ومر بها كثيراً من الرحالة الغربين أثناء
رحلاتهم إلي نجد.وكتبوا عنها الكثير ووصف حال البلدة وسكانها ونقوشها بشكل موسع وتقع
جبة شمال غرب حائل ويمر بها طريق حائل الجوف السريع (الجديد).وهي للرمال من سنجارة
لمزيد من المعلومات راجع الصفحة التاريخية في موقعنا
الجثامية
قرية.قريبة من حائل شمالاً تكاد تصبح من إحياها الشمالية.وهي للبايح من الجعفر من عبدة
الجثجاثة
قرية.كانت منهل ماء قديم له ذكر في بعض كتب العرب.وتنطق الان الجثياثة بقلب الجيم الثانية
ياء ومشتق اسمها من نبات الجثجاث.تقع شرق حائل.وهي للعجيل من الغيثة من عبده
الجحفة
قرية.وهي من القرى الكبيرة ومعنى الجحفة الأرض أذا أجتحفها السيل(أي جرفها).تقع في
أرض واسعة ويمر بها طريق الشنان سميراء.وتقع جنوب شرق حائل.وهي للمسعود من الاسلم
الجديدة
قرية.غرب أجا.وهى للبريك من الخرصة من سنجارة
الجديدة
قرية.أيضاً غرب بقعاء قريبة من النفود.وهي للذرفان من الزميل من سنجارة
الجرعاء
قرية.جنوب حائل.وهي للغيثة من الدغيرات من عبده
جرمه
قرية.بقرب من موقق.وهي للفنيدل من العمود من سنجارة
الجفر
قرية.جنوب حائل.وهي للهمزان من الاسلم
الجفر
قرية.أيضاً.تقع شمال حائل بالقرب من بلدة الخطه داخل النفود.وهي للخمسان من سنجارة
جفيفاء
قرية.كانت منهل ماء قديم يرجح بعض الباحثين أنها هي جفر الجفاف التي ذكرها ياقوت
وغيره وذكرفي وصفها أنها منهل ومحطة على طريق القديم بين بلدة فيد وبلدة تيماء.تقع جنوب
غرب موقق ومن مشاهيراهلها عثمان بن دواس راعى جفيفا.وهي لبنى تميم
جل
قرية.جنوب شرق حائل في أطراف سلمى الجنوبية.وهي للنفقان من الاسلم
جو
قرية.في وادى بنفس الاسم.من أشهر أودية أجا وأكبرها في وسط أجا جهته الشرقية.وينحدر
مخترق أجا شمالأ ويفيض في طرف النفود الواقع دون قرية قنا وفي أعلاه وأسفله أباروفي أثناه
اشجارالنخيل وهو وادى خصب كثير الماء جميل المنظر تحفه جبال أجا وقد جاء ذكره في
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصف التاسع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بيت يا فا ::  :: -
انتقل الى: